ودية الفجيرة وفّرت فرصة معالجة الهفوات

الوصل.. خسارة في الوقت المناسب

جاءت خسارة فريق الوصل الأول لكرة القدم، مباراته الودية الأولى التي جمعته بضيفه الفجيرة أول من أمس بهدف دون رد، في الوقت المناسب تماماً قبل انطلاق مبارياته الرسمية في الموسم الجديد بلقاء مضيفه الوحدة في الجولة الأولى لبطولة كأس الخليج العربي 4 سبتمبر المقبل، وذلك لأسباب عدة، في مقدمتها، توفير فرصة جيدة لمعالجة الهفوات التي برزت خلال ودية الفجيرة في صفوف الفهود.

فرصة إضافية

كما أن الخسارة أمام الفجيرة، منحت الجهاز الفني للوصل بقيادة الروماني ريجيكامب فرصة إضافية للوقوف على مستوى جاهزية فريقه الأصفر قبل خوض المباراة الرسمية الأولى للفهود في زمن «كورونا»، إضافة إلى التعرف إلى إمكانيات كل لاعب في مختلف خطوط اللعب، لا سيما الأجانب، خصوصاً الجدد منهم، الأرجنتيني اوروز، والبرازيلي نيريس.

فترة التوقف

ولا شك في أن فترة التوقف الطويلة نتيجة «كورونا»، والتقيد بالإجراءات الاحترازية من الوباء خلال التدريبات التي يخوضها الوصل منذ أكثر من شهر، قد ألقى بظلاله على مستوى جاهزية الفهود، وبالتالي طبيعة الأداء العام سواء الفردي أم الجماعي، وهي الزاوية التي يمكن إيجاد المبرر أو العذر من خلالها لتبرير الخسارة في ودية الفجيرة.

وشكلت مباراة الفجيرة أول من أمس، أولى المباريات الودية التي من المقرر أن يخوضها فريق الوصل حتى موعد مباراته الرسمية 4 المقبل أمام الوحدة، حيث يشتمل برنامجه على عدد من المباريات الودية .ويستأنف فريق الوصل تدريباته المعتادة على ملعبه في زعبيل، مترقباً التحاق نجميه الدوليين علي صالح وفابيو ليما بعد عودتهما من معسكر منتخب الإمارات الأول الذي أقيم في صربيا أخيراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات