الملاعب الخاصة.. «رقـابة ذاتية» وإجراءات احترازية

لا يمكن التقليل من أهمية الإجراءات الاحترازية في ملاعب كرة القدم الخاصة كونها من الأماكن التي تشهد تجمعات لا سيما أن كرة القدم تعتبر رياضة شعبية. وتوجد العديد من الملاعب الخاصة المنتشرة في مختلف إمارات ومناطق الدولة، حيث تشهد هذه الملاعب إقبالاً كبيراً من الشباب، وتعتمد بصورة أكبر على الرقابة الذاتية رغم وجود زيارات ميدانية من قبل الجهات المسؤولة في الدولة، كما تميزت بعض الملاعب بوجود سلسلة من التدابير الوقائية بأساليب جديدة ومبتكرة، وذلك في سبيل التصدي لانتشار جائحة فيروس «كورونا» المستجد.

فكرة جديدة

وقال أحمد الكتبي مالك ملعب «رويال سوكر» في منطقة فلج المعلا بأم القيوين، إنهم حريصون على اتباع كل الإجراءات الاحترازية، كما تتم عملية التعقيم المستمرة لجميع مرافق الملعب، وتعقيم الملعب العشبي بواسطة الرذاذ بين كل حجز وآخر.

تعقيم الكرات

من جانبه، قال محمد بورقيبة مالك ملاعب التحدي في الشارقة، إن من أبرز الإجراءات الاحترازية التي قاموا بها، إغلاق دورات المياه، إضافة إلى إجراء الفحص الحراري، عبر مقياس الحرارة الإلكتروني، كما يتم تعقيم الكرات المستخدمة بعد الانتهاء من اللعب إضافة إلى المقاعد وكل مكان قابل للمس.

وأشار بورقيبة إلى أن الرقابة تعتبر ذاتية أكبر في الملاعب الخاصة رغم الزيارات الميدانية للجهات المسؤولة، وتعتبر كرة القدم لعبة جماعية مشتركة، إلا أنه من الصعب طلب شهادة فحص من كل شخص يريد اللعب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات