استطلاع « البيان»

78 % لم نستفد من أزمة كورونا لعقد صفقات أجنبية مميزة

صورة

رأى 78 % من خلال تصويت المشاركين في استطلاع الرأي الذي أجراه «البيان الرياضي» خلال الأسبوع الماضي، عبر موقعه الإلكتروني، وحسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن أنديتنا لم تستفد من الأزمة الاقتصادية التي تسبب فيها تفشي فيروس «كورونا» المستجد عالمياً في عقد صفقات مميزة من اللاعبين الأجانب تحضيراً للموسم الجديد (2020 - 2021)، بينما رأى 22 %، أن أنديتنا استغلت تلك الأزمة لتدعيم صفوفها.

وجاء التصويت بالأغلبية عبر موقع البيان الإلكتروني، وبنسبة 77 % من المشاركين في التصويت، ولمن يرى أن أنديتنا لم تستفد من أزمة كورونا في إجراء تعاقدات مميزة مع لاعبين أجانب، مقابل 23 % رأوا استفادة أنديتنا، ولم تختلف النسب في «تويتر»، مع رؤية 79.5 % أن أنديتنا لم تحقق مكاسب عالية على صعيد التعاقدات مع اللاعبين الأجانب، مقابل 20.5 % رأوا أن أنديتنا استفادت من أزمة كورونا بالتعاقد مع أسماء رنانة.

ترتيب أوراق

وقال وكيل اللاعبين وليد الشامسي: إن الأندية الإماراتية كانت معروفة باستقطاب أسماء رنانة وكبيرة في سنوات سابقة مثل فالديفيا واسامواه جيان وغرافيتي وتريزيجيه وحسني عبد ربه، مع وفرة الميزانيات للتدعيم باللاعبين الأجانب المميزين، وأوضح أنه كان يقود هذا الجانب وبقوة «مثلث الرعب» العين وشباب الأهلي والجزيرة، إلا أن تلك الأندية تراجعت بشكل كبير مع تقليص الميزانيات، مع تنامي رغبة وإمكانيات أندية إمارة الشارقة حالياً في إكمال تعاقدات مع لاعبين أجانب كبار، وأكد أن هذا الأمر ليس له دخل بما تسبب به فيروس كورونا، لأنه يحدث في المواسم الأخيرة، ولم يظهر فجأة في الفترة الحالية.

وتحدث الشامسي عن أسباب كثيرة أخرى وراء غياب الأسماء الرنانة عن ملاعبنا، قائلاً: «أولاً ظهرت مشكلة اللاعب الآسيوي من أجل المشاركات القارية، وهو ما دفع الأندية للبحث عن لاعب آسيوي ليكون اللاعب الأجنبي الرابع، ثم ظهر اللاعب المقيم، وبدأت الأندية تخصص جزءاً من ميزانياتها للتعاقد مع هذه الفئة من اللاعبين، وهو الأمر الذي ساهم في تقليص ميزانيات التعاقد مع اللاعبين الأجانب للفريق الأول».

وأوضح قائلاً: اللاعب الأجنبي، ليس مجرد اسم رنان، ولكن بحجم عطائه ومدى قدرته على جذب الجماهير إلى المدرجات، وهناك أسماء كبيرة لعبت مع أنديتنا طوال تاريخ الكرة الإماراتية، ولكنها لم تكن عنصر جذب كبير للجماهير في المدرجات، وللأسف ليس هناك صفقات لاعبين كثيرة على الساحة العربية والخليجية حالياً، ولم تظهر فيها الكثير من الأسماء الموهوبة، والذين يمتلكون المهارة والنجومية معروفون منذ سنوات طويلة، وأنديتهم شديدة التمسك بهم.

ميزانيات الأندية

وأكد المغربي أحمد شليضة وكيل اللاعبين المعتمد من قبل الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، أن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، ليست وحدها المسؤولة عن اختفاء الأسماء الرنانة عن الأندية الإماراتية، وقال: ميزانيات فرق الكرة بأندية الدولة، تشهد تراجعاً كبيراً آخر موسمين، وزاد فيروس كورونا من هذا الأمر في الفترة الحالية وقبل الموسم المقبل، وأصبح هناك تغيير كبير في توجهات وفكر الأندية، ومثلاً الأندية الكبيرة مثل العين وشباب الأهلي والجزيرة، تعقد صفقات متوسطة القيمة مع لاعبين أجانب، فيما هناك أندية أخرى، تتعاقد مع لاعبين مغمورين وتستثمر ببيع عقودهم مستقبلاً.

وأضاف: إن قيمة عقود بعض اللاعبين المواطنين مرتفعة، مثل عمر عبد الرحمن وعلي مبخوت وأحمد خليل وغيرهم والذين يمثلون ركيزة المنتخب الوطني الأول، حيث باتت تضاهي لاعبين بارزين في الملاعب الأوروبية، ما يساهم في تقليص الميزانيات الموجهة لصفقات اللاعبين الأجانب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات