«الرحالة».. عودة إلى «الهواة»

أكد عدنان حسين الملقب بـ«الرحالة» بعد انضمامه إلى فريق الذيد، أنه راضٍ تماماً عن تجربته السابقة مع فريق الإعصار الحتاوي التي استمرت 4 مواسم، مشيراً إلى التعامل «الراقي» الذي حظي به خلال الفترة الماضية من قبل إدارة النادي برئاسة علي البدواوي رئيس شركة كرة القدم ومجلس الإدارة وعلي عبدالله المدير التنفيذي، الذي يعد بمثابة الدينامو المحرك للفريق الأول.

تصريح

وأفاد اللاعب في تصريح لـ «البيان الرياضي» بأنه اللاعب الوحيد الذي لعب لكل أندية دبي بدءاً من فريق 18 سنة بنادي النصر مروراً بشباب الأهلي ومنه إلى الوصل ثم حتا.

وأشار إلى أن انتقاله إلى الذيد جاء عن قناعة منه بعد مفاوضات عدة كشفت رغبة إدارة النادي في الاستفادة من جهوده مع النادي الموسم المقبل، ما دفعه للموافقة على خوض التجربة رغم تلقيه بعض العروض من أندية أخرى، وذلك للمساهمة مع الفريق في المنافسة على حصد أفضل النتائج في النسخة المقبلة من دوري الدرجة الأولى، خصوصاً إثر تعزيز صفوف الفريق بأبرز اللاعبين المواطنين والأجانب.

تجارب

ونفى عدنان أن تكون تجربته الحالية مع الذيد هي الأولى له في دوري الهواة، منوهاً إلى أنه سبق له خوض التحدي مع الإمارات لموسمين حصد أحدهما بالدرجة الأولى وساهم في صعوده إلى المحترفين، ونجح خلال الموسم الثاني بمساعدة الفريق في التتويج بلقبي الكأس والسوبر، إلى جانب محطة أخرى مع حتا في دوري الأولى موسم 2018- 2019، والتي شهدت صعوده للمرة الثانية إلى المحترفين، وأخرى مماثلة مع بني ياس إبان وجوده في دوري الهواة.

رحيل

وفي رده على سؤال حول رحيل أبرز عناصر حتا في عهد المدرب اليوناني كريستوس كونتيس، قال: «قائمة الفريق كانت تعج بلاعبين يتمتعون بقدرات عالية وإمكانات مؤثرة لكن أعود وأقول إن لكل مدرب وجهة نظر مختلفة عن اللاعبين.

لافتاً إلى أن قائمة حتا كانت تضم يوسف شاه الذي يعتبر أفضل لاعب ارتكاز لكن المدرب اليوناني ربما تجاهله ليغادر إلى الحمرية ثم لحق به ماهر جاسم الذي كان يلعب أساسياً ويقوم بأدوار مهمة في الفريق إلى جانب الثنائي محمد جمال وسبيل غازي بانضمامهما إلى صفوف «الصقور» منذ الميركاتو الشتوي ولاحج صالح الذي انتقل إلى شباب الأهلي وغيرهم من اللاعبين. وقال صحيح أن كونتيس غيّر «رتم» وأداء الفريق وادخل منظومة «التيكي تاكا» لكن النتائج لم تكن بالمستوى المطلوب وظل الفريق في المركز الأخير خلال النسخة الماضية.

مجرد رقم

وقال: إن العمر يظل مجرد رقم في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين تقدم بهم العمر لكن مع رغبة كبيرة في العطاء داخل المستطيل.

قدوة

وأوضح عدنان حسين أن اللاعب إسماعيل مطر قائد فريق الوحدة هو قدوته ولا يزال يتعلم منه الكثير من المعطيات الجميلة التي تمثل الكثير من الأمور التي تؤكد قيمته في الملعب.

واستذكر أيام المدرب وليد عبيد والذي كان يطالبنا دائماً وعقب كل مباراة أو تدريب بنظافة غرفة الملابس ويقول غرفة الملابس أهم من الملعب، إلى جانب نصائحه الإيجابية للاعبين وحرصه على تحفيزهم وإلهاب حماسهم. وشكر عدنان صديق طفولته عارف الياسي المشجع الشرقاوي والذي دائماً ما أستفيد من نصائحه واقتدي به.

بروفايل

الاسم: عدنان حسين

العمر: 34 سنة

عدد الأندية: 6

النصر، شباب الأهلي، حتا، الإمارات، بني ياس، الوصل

البطولات: 7

الأهداف: 40

طباعة Email
تعليقات

تعليقات