لوفانور.. 6 أعوام في حب الإمارات

يرتبط البرازيلي هنريكي لوفانور بعلاقة متينة مع كرة الإمارات، هذا الارتباط والحب، جعله يقضي 6 أعوام، كلاعب محترف، قضاها في دبي «دانة الدنيا».

وقد دشن مشواره الاحترافي، موسم 2014-2015، عندما تعاقد معه نادي الشباب سابقاً في مايو 2017، وبعد دمج أندية الأهلي والشباب ودبي، بقي اللاعب البرازيلي الأصل، في صفوف الكيان الجديد شباب الأهلي، حتى إلغاء موسم 2019/‏2020، بسبب جائحة كورونا، وأصبح لاعباً حراً.

الوحدة رأى في لوفانور، سيرة ذاتية تتماشى مع خططه وأهدافه، وأبرزها تمتعه بخبرات واسعة في الدوري الإماراتي، وقدرات خاصة تتعلق بالمهارة واللياقة البدنية العالية، مما يعطي مؤشراً قوياً بتقديم الإضافة للعنابي خلال الموسم الجديد، وحتى تكون شركة كرة القدم في مأمن، بعدم المجازفة في مدة عقد أطول، فقد حددت العقد بعام واحد قابل للتجديد.

ويعتبر لوفانور الأجنبي الرابع في صفوف «العنابي»، بعد التعاقد مع السلوفيني تيم ماتافز، ووجود المحترفين الأجنبيين، الكوري لي ميونغ والكنغولي الأصل موبوكو.

وأوضح لوفانور أنه يسعى إلى تحقيق وحصد البطولات مع الوحدة في الفترة المقبلة، مثمناً قدراته على تقديم الإضافة للفريق ومساعدته على تحقيق الانتصارات على المستويين المحلي والآسيوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات