علي البدواوي: ديـون حتا «صفر» في آخر 6 سنوات

كشف علي محمد بن عبيد البدواوي رئيس مجلس إدارة نادي حتا رئيس شركة الكرة، عن أن ديون النادي هي «صفر» في آخر ست سنوات وتحديداً منذ عام 2014 لغاية العام الحالي 2020 الذي شهد انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

مؤكداً حرصهم على دفع جميع الرواتب والمستحقات الشهرية للاعبين والموظفين في موعدها بلا تأخير. وأضاف البدواوي لـ «البيان الرياضي» قائلاً: «لا أقبل على نفسي كمسؤول الخروج بديون مالية مهما كانت الظروف.. ونحرص على الإنفاق في النادي وفق الموارد المالية المتاحة، ولا يمكن أن نتجاوز السقف المالي المحدد مهما كانت التحديات والصعوبات.

وعن عودة كونتيس بعد إعلان رحيل المدرب في وقت سابق، قال البدواوي إن النادي لم يتخل عن المدرب وبعد انتهاء عقده قدم تقريراً فنياً شاملاً عن الفريق الأول ثم جرى التفاوض معه لتجديد عقده وفق الميزانية المالية المتاحة.

وظلت أبواب التفاوض مفتوحة رغم عرض العديد من السير الذاتية لمدربين ناجحين، إلا أن كونتيس تنازل عن بعض المطالب من أجل استكمال المهمة الفنية مع حتا، مشدداً على أهمية الاستقرار الفني لما في ذلك من جوانب إيجابية في صقل بعض المواهب والكشف عن وجوه صاعدة على غرار ما حدث العام الماضي مع مجموعة من اللاعبين تألقوا مع حتا.

انتخابات

وتطرق البدواوي إلى انتخابات الاتحادات الوطنية في الفترة المقبلة، وكشف عن ترشيح حتا ليوسف الملا في الانتخابات المقبلة لاتحاد كرة الطائرة والذي ترأس اتحاد الطائرة في الدورتين الماضيتين، ويستحق الصوت والدعم بناء على المجهود الكبير الذي يبذله من أجل الارتقاء باللعبة وخدمة رياضة الإمارات.

حيث يملك من الخبرات التي تؤهله لمواصلة العمل والعطاء إضافة إلى الثقة الكبيرة التي اكتسبها من مختلف الأندية، فيما سيرشح النادي في انتخابات ألعاب القوى أحمد عبيد الصايغ الذي يستحق الدعم في انتخابات «أم الألعاب».

مواصفات

وعن تحضيرات الفريق الأول والتعاقدات الأخيرة، قال إن النادي حريص على استقطاب العناصر التي تتوافق مع الشروط والمواصفات المطلوبة، ويبدو الفريق شبه مكتمل على مستوى اللاعبين المواطنين بينما يعتبر ملف المحترفين الأجانب هو العنوان الأبرز في الأيام المقبلة.

حيث وجه المدرب بأهمية التعاقد مع لاعبين لم يغيبوا عن الملاعب لفترات طويلة، موضحاً أن الثنائي البرازيلي صامويل روزا ونيلتون ميرا أصبحا خارج حسابات المدرب وسيتحدد مصير كلايتون سانتوس ودانيل أمورا بناء على رؤية الجهاز الفني وحسب الشواغر المتاحة في مراكز اللعب وسيتم الاستقرار على الأسماء الجديدة بالاتفاق بين المدرب واللجنة الفنية.

وتمنى البدواوي الحصول على المردود الكبير من جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم، حيث إن الثقة بهم كبيرة من أجل تلبية طموحات وأهداف المرحلة المقبلة، إضافة إلى الجهاز الفني الذي تم تجديد الثقة فيه أيضاً.

مؤكداً أن المهمة صعبة في المرحلة المقبلة خاصة في ظل التنافس الشرس بين الأندية التي رافقت حتا في الثلث الأخير من جدول الترتيب العام وعلى ضوء الانتدابات القوية لهذه الأندية في تحضيرات الموسم الجديد، مشيداً بارتفاع وعي اللاعبين على المستوى الرياضي والصحي في فترة التوقف الماضية الذي يترجمه المحافظة على مستوى اللياقة البدنية على ضوء العطاء المقدم في التدريبات الأخيرة.

وأشاد البدواوي بالعمل الكبير والمجهود المقدر من قبل اللجنة الفنية برئاسة راشد عامر المدير الرياضي وعضوية علي عبدالله البدواوي المدير التنفيذي للنادي وبقية الأعضاء الآخرين الذين يستحقون كل الشكر والتقدير على الجهود المضاعفة في الفترة الماضية.

معسكر خارجي

وعن معسكر الفريق في الفترة المقبلة، قال البدواوي إنه رغم الأجواء المعتدلة في حتا بالمقارنة مع العديد من المناطق الأخرى في الدولة، إلا أن المعسكر الداخلي يعتبر ضرورياً لأن اللاعبين سيكونوا متاحين للجهاز الفني في أي وقت خلال المعسكر، وستتم المفاضلة في الأيام المقبلة بين إقامة المعسكر في جبل علي أو مدينة العين.

حيث يتميز الطقس في العين بأنه معتدل على غرار حتا واختيار جبل علي بناء على نجاح معسكر سابق في الموسم الماضي في جبل علي، وفي حال سمحت الظروف للسفر إلى الخارج من أجل إقامة معسكر سيكون خياراً متاحاً في برنامج الإعداد.

إلغاء الموسم

وتحدث البدواوي بكل صراحة عن إلغاء الموسم الرياضي، وقال إنه ضم صوته إلى الأصوات التي كانت تنادي بتتويج شباب الأهلي وتصعيد فريقين من دوري الدرجة الأولى نظراً للعمل الكبير المبذول من قبل الأندية المجتهدة والطامحة للصعود وجاءت كلمة الفصل في النهاية بإجراء التصويت من الأندية بناء على توجه رابطة المحترفين التي أرادت كما يبدو مشاركة الأندية مسؤولية القرار.

مشيراً إلى أن حتا يعتبر من الأندية الرابحة في خطوة إلغاء الموسم بعد البقاء في دوري المحترفين إلا أنه لو استأنفت المسابقة ستكون هناك 21 نقطة في الملعب كونها ما زالت 7 جولات متبقية ولم يتعد فارق النقاط بين حتا صاحب المركز الثالث عشر وبين صاحبي المركزين الثاني والحادي عشر 3 نقاط موضحاً أن قرار إلغاء الهبوط لم يكن محل خلاف لجميع الأندية سواء مع تتويج المتصدر أو عدمه.

وأكد البدواوي أن عدم استكمال الدوري قرار صائب نظراً للظروف التي يمر بها العالم أجمع بسبب جائحة فيروس كورونا، وستعاني بعض الدول التي قررت استكمال المسابقات نتيجة تعرض اللاعبين لخطر الإصابة بـ»كوفيد 19)، مشيداً بقرار رابطة المحترفين بإنهاء الموسم مما ساهم في إعطاء الأندية الفرصة للتجهيز والاستعداد من أجل الموسم الجديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات