مكاسب كبيرة لخلوة مستقبل كرة الإمارات

حققت خلوة الإمارات لـ «مستقبل كرة القدم»، التي نظمها اتحاد الكرة، نجاحاً منقطع النظير، حيث ناقشت قضايا «الساحرة المستديرة وسبل تطورها وتجاوز التحديات بعد أزمة «كورونا»».

تناولت جلسة الشؤون القانونية، شرح دور اللجان القضائية في تطوير اللوائح المنظمة لمسابقات اتحاد الكرة، والثقافة القانونية لمسؤولي الأندية واللاعبين، والعلاقة بين اللاعب والنادي من الناحية القانونية، فيما ناقشت جلسة أوضاع وانتقالات اللاعبين، كل ما هو متعلق بعقود اللاعبين، والتعميم السنوي للجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، ودور وكلاء اللاعبين.

ثمّن معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، إقامة خلوة لكرة الإمارات في هذا التوقيت، حيث تنتظر الكرة الإماراتية تحديات كثيرة على صعيد المنتخبات الوطنية، وفرق الأندية المحلية.

مشيداً بعزم مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي، على تشخيص علل الكرة الإماراتية، وإيجاد العلاج الفعال، مؤكداً أن كل عوامل النجاح متوافرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل الدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي، مشيراً إلى أهمية استمرار التعاون بين الشركاء في هذا الوقت، وفي كل الأوقات.

وأثنى معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، على مبادرة إقامة خلوة كرة الإمارات في هذا التوقيت، وثمّن جهود اتحاد كرة القدم، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، حيث استمر الاتحاد بالعمل خلال جائحة «كورونا»، وقام بتوظيف التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة بصورة احترافية، لتعزيز التواصل، وعقد هذه الخلوة بنظام الاتصال المرئي.

مشيراً إلى ضرورة استمرار التعاون بين جميع أطراف اللعبة، من أجل تحقيق الإنجازات القارية والدولية، وإسعاد جماهير الكرة الإماراتية، مؤكداً ثقته بأن مخرجات هذه الخلوة، ستسهم في رسم مستقبل مشرق لكرة الإمارات، وستمكنها من التغلب على التحديات.

ودعا معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، إلى استثمار الحوار البنّاء الذي شهدته خلوة كرة الإمارات، من أجل وضع ركائز قوية لخطة عمل طويلة الأمد، تنقل الكرة الإماراتية إلى مواقع متقدمة، وتساعدها على تحقيق أهدافها المستقبلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات