العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    النصر يتألق في المواسـم الأقل تغييراً للأجانب

    صورة

    يعتبر النصر أحد أبرز الأندية المستفيدة في الموسم الحالي رغم عدم استكماله بتتويجه بكأس الخليج العربي في يناير الماضي على حساب شباب الأهلي، إلى جانب الشارقة الذي حسم كأس السوبر قبل انطلاقة الموسم.

    وما يميّز النصر، إضافة إلى حصوله على أحد ألقاب الموسم، كونه الفريق الوحيد في قائمة أندية دوري الخليج العربي، إلى جانب الجزيرة الذي لم يطرأ أي تغيير على قائمة لاعبيه الأجانب خلال فترة الانتقالات الشتوية، وهذه المرة الثالثة في زمن الاحتراف التي لم يغير فيها العميد أحد أجانبه طيلة موسم كامل، وأبرز ما يلاحَظ في هذه المواسم، التي كانت الأكثر استقراراً من ناحية اللاعبين الأجانب، هو التألق اللافت للنصر فيها.

    وقررت إدارة الفريق الإبقاء على الرباعي المكون من الإسباني ألفارو نيغريدو والبرتغالي توزي والتشيلي إستيبان بافيز والهولندي براندلي كواس، على غرار موسم 2014-٢٠١٣ الذي أنهاه النصر بالرباعي المكون من الأسترالي بريت هولمان والبرازيلي ليوناردو ليما والسنغالي إبراهيما توري والبرازيلي إيدير لويس الذي أصيب بعد غلق باب الميركاتو الشتوي، واضطر العميد إلى إكمال موسمه بثلاثة لاعبين أجانب ونجح رغم ذلك في التتويج بلقب كأس الأندية الخليجية.

    والموسم الثالث الذي لم يشهد أي تغيير في قائمة أجانب النصر، موسم 2016-٢٠١٥، الذي اختارت فيه الإدارة الاستقرار على الرباعي الأجنبي المكون حينها من لويس خيمينيز في خانة اللاعب الآسيوي (فلسطيني) والبرازيلي نيلمار داسيلفا والفرنسي جريس كيمبو والبوركيني جوناثان بيترويبا، وبالرغم من أن الفريق لم يُنْهِ الموسم بتتويج إلا أنه بلغ ربع نهائي دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه.

    ويعد موسم 2015-2014 أحد المواسم الكروية التي شهدت استقرار في أجانب العميد، حيث تم تغيير لاعب واحد وهو المقدوني تريكوفسكي الذي تم استبداله بالإسباني بابلو هيرناديز، وكان تغييراً لأسباب فنية وقراراً صائباً، باعتبار أن الأخير كان ورقة رابحة وأحد عوامل تتويج النصر بلقبي كأس الخليج العربي على حساب نادي الشارقة وكأس صاحب السمو رئيس الدولة على حساب شباب الأهلي.

    تتويج

    وتوج العميد بكأس الأندية الخليجية في موسم 2014-2013 ولقبي كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة في الموسم الذي يليه ثم التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا في موسم 2016-2015 قبل أن يغادر المسابقة في بداية موسم 2017-2016 بسبب واقعة البرازيلي فاندرلي، وفي الموسم الحالي حقق النصر كأس الخليج العربي.

    ومقابل الاستقرار خلال هذه المواسم، شهدت بقية مواسم العميد في زمن الاحتراف العديد من التغييرات أبرزها في موسم 2010-2009 عندما قامت الإدارة باستبدال كل اللاعبين ، وفي موسم 2019-2018 كان أيضاً أكثر الموسم تغييراً في أجانب الفريق الذي شهد قيد 8 لاعبين بين الميركاتو الصيفي والشتوي .

    أبرز الأجانب

    ويعد البرازيل ليوناردو ليما أكثر اللاعبين الذين استمروا في الفريق طيلة 4 مواسم متتالية من 2010 إلى 2014 قبل أن تتم إعارته إلى نادي الشارقة ثم العودة من جديد، لكنه ظل خارج حسابات المدرب إلى أن غادر الفريق بنهاية عقده بينما يعد مواطنه يوري ليريو أقل لاعب أجنبي ظهوراً مع الفريق حيث لعب لمدة شهر واحد قبل أن يتم الاستغناء عنه وتعويضه بالإسباني ألفارو نيغريدو الذي تميز في صفوف النصر .

    عامل أساسي

    وأكد عبد الرحمن أبو الشوارب، رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، أن الاستقرار من العوامل المهمة التي تصنع النجاح، وأن اختيار الإبقاء على الرباعي الأجنبي في الموسم الحالي أسهم في التتويج بكأس الخليج العربي، مشيراً إلى أن التغيير الوحيد في الموسم الجديد شمل التشيلي استيبان بافيز ورحيل نيغريدو لانتهاء عقده أولاً ثم لرفضه التجديد، وقال: «الموسم الحالي كان من بين المواسم القليلة في تاريخ النصر التي لم يشهد فيها الفريق تغييراً في الأجانب، وهو اختيار نعمل على تعزيزه في المواسم المقبلة، ولن يشهد الموسم الجديد إلا استبدالاً وحيداً للتشيلي بافيز لأسباب فنية».

    وأوضح أبو الشوارب أن المدرب الكرواتي كرونوسلاف يعرف جيداً إمكانات لاعبيه ودور كل واحد منهم وتوظيفه بالشكل الصحيح ، مشيراً إلى أن البرتغالي توزي والهولندي كواس من اللاعبين المهمين بالنسبة إليه، وأضاف: «التعاقد مع المهاجم تيغالي منحنا فرصة تعزيز الفريق بلاعب أجنبي، ونحن بصدد اختيار لاعبين أجنبيين لاستكمال حلقة الأجانب».

    وطمأن أبو الشوارب جماهير النصر بخصوص التحضيرات للموسم الجديد وبشأن التعاقدات التي أكد أنها ستكون في مستوى التطلعات، وتخدم أهداف الفريق حتى يكون في قلب المنافسة على جميع الألقاب.

    طباعة Email