3 صاعدين يدعمون «دكة» بدلاء الجزيرة

نظراً للغيابات المؤثرة، التي تعرض لها فريق الكرة الأول بنادي الجزيرة خلال الموسم الحالي، بداعي الإصابات أو تعرض بعض نجومه للإرهاق، خلال مشاركتهم الدولية، فقد مُنحت الفرصة لبعض الشباب صغار السن لدعم الفريق الأول، وهي تتماشى مع سياسة إدارة النادي في صنع بدائل وخيارات متعددة للمدرب، «البيان الرياضي» سلط الضوء على 3 لاعبين صاعدين، عبدالرحمن العامري، والبرازيلي رينير دا سوزا، والمغربي أمحمد ربيع، والذين دعموا دكة بدلاء فريق الكرة الأول بنادي الجزيرة.

1 يعتبر عبدالرحمن العامري حارس الجزيرة الشاب «22 عاماً» من الصاعدين بقوة، ضمن كتيبة «فخر أبوظبي»، علماً بأن الدفاع عن عرين الفريق في وجود الدولي علي خصيف أمر بالغ الصعوبة، إلا أن الحظ قد ابتسم له بعض الشيء وشارك أساسياً، في ظل تعرض خصيف للإصابة في بعض مباريات الموسم الحالي، وقد أثبت جدارته كونه ورقة بديلة ورابحة، في مركز حراسة المرمى، والذي يعتبر من المراكز الحساسة لأي فريق، وقد مثل العامري نادي الجزيرة في المراحل السنية، والتحق بالفريق الأول عام 2017، وسجل 4115 دقيقة، طيلة مسيرته المهنية، ويأتي سجله خالياً من البطاقات الحمراء، وبالنسبة للموسم الحالي فقد ظهر كونه حارساً أساسياً في ظل الغيابات، والتبديلات التي تفرضها مجريات المباريات، وشارك في 4 مباريات للدوري، ومباراتين لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي.

وعلى المستوى الدولي أصبح العامري الحارس الأول للمنتخب الأولمبي، وقد اُستدعى من جانب المنتخب الوطني الأول، وكان ضمن القائمة في مناسبات عدة، ولا شك في أن تميزه على المستوى المحلي، واستدعاءه من جانب الأبيض، بجانب النجوم الكبار علي خصيف، وخالد عيسى، وغيرهما، وهو في سن صغيرة تعتبر دفعة معنوية وحافزاً له في مسيرته المهنية.

2 ضربت إدارة شركة الجزيرة لكرة القدم عصفورين بحجر خلال الميركاتو الصيفي المنتهي، بتعاقدها مع البرازيلي رينير دا سوزا (20 عاماً) «ظهير أيسر» والمغربي أمحمد ربيع (19 عاماً)، وقيدهما في فئة المقيمين لفريق الرديف، وهدفت الإدارة إلى منح الفرصة للثنائي مع الفريق الأول، بغرض سد العجز نتيجة الغيابات، وفي الوقت نفسه كونهما مشروعاً استثمارياً للنادي في حال إعارتهما أو بيعهما، مستغلة قيمة التعاقد المتواضع لهما، والتي تبلغ قيمته 25 ألف يورو بحسب موقع «ترانسفير ماركت»، المتخصص في عقود اللاعبين والقيمة السوقية، وقد دافع دا سوزا عن شعار نادي الجزيرة في دوري تحت (21 عاماً)، ودوري وكأس الخليج العربي، وسجل خلال 4 أشهر للموسم الحالي 1288 دقيقة، بواقع 17 مباراة، وفي الدوري 123 دقيقة خلال مباراتين، وقد أشاد به محللون رياضيون، خلال مشاركته المتواضعة في الدوري، لإجادته بالرغم من صغر سنه، وقياساً بزخم النجــــوم في الفريق الأول، لكن لسوء حظه أصيب بقطع في الربــــاط الصليبي، في الجـــــــولة الأخـــــيرة قبل توقف النشاط الرياضي، بســـــبب أزمة «كورونا» وســــــيتغيب عن المـــلاعب لمــــدة ســــتة أشــــهر.

3 يعتبر المغربي أمحمد ربيع، من الخيارات الجيدة للهولندي مارسيل كايزر مدرب فريق الكرة الأول لنادي الجزيرة، وقد استدعى من فريق تحت (21 عاماً)، إلى الفريق الأول، وشارك في تدريباته الجماعية، وهو خيار متاح لسد العجز في خط الدفاع، وقد شارك في 4 مباريات للدوري، ومثلهما في كأس الخليج بجانب 7 مباريات في دوري 21، مسجلاً 981 دقيقة مع فخر أبوظبي، وقد قيد في فئة المقيمين، ويعتبر أيضاً مشروعاً استثمارياً ناجحاً للنادي، بجانب زميله رينير دا سوزا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات