بيدرو: أتدرّب في البرازيل انتظاراً للعودة إلى الظفرة

جواو بيدرو خلال تدريباته في البرازيل | البيان

أكد البرازيلي جواو بيدرو مهاجم وهداف الظفرة مواصلته تدريباته اليومية باحترافية بأحد المراكز الرياضية، التي تبعد خطوات عنه منزله في البرازيل، التي يوجد بها حالياً، مبيناً أن من يشرف على تدريباته الدكتور المدرب إديسون فرنانديز، ذاكراً أنه من أفضل المدربين الشباب، الذي يشرفون على تأهيل وتجهيز اللاعبين بطريقة علمية مدروسة، وأبان بيدرو أنه يتدرب على فترتين في اليوم، بمنزله وبالمركز الرياضي، حتى يكون جاهزاً لخوض المباريات، بعد تحديد موعد استئناف النشاط الكروي، وقال بيدرو في تصريحات خاصة لـ«البيان الرياضي» من بلاده، إنه يترقب العودة إلى الإمارات، بعد استقرار الأوضاع الصحية، لمواصلة مباريات الدوري وخوض نهائي كأس رئيس الدولة، وأضاف: تنتظرنا العديد من التحديات، في ما تبقى من مشوار الموسم الحالي، الذي أتمنى أن يكتمل في الوقت القريب، وأن اقدم فيه ما يرضي جماهير النادي، خاصة نهائي كأس رئيس الدولة، الذي نسعى فيه للفوز والتتويج باللقب.

عروض

وتعليقاً على الأنباء التي تحدثت عن رغبة عدد من أندية الدوري في التعاقد معه، قال جواو بيدرو، الذي يحتل الترتيب الخامس في قائمة هدافي الدوري برصيد 12 هدفاً، إنه سمع أيضاً مثل هذه الأنباء من قبل توقف الدوري.

وأضاف: من الجيد أن أكون مطلوباً في بعض الأندية، لأن هذا يؤكد أنني قدمت مستوى جيداً، لكن الحقيقة أن أحداً لم يتحدث معي، كما أنني مرتبط بعقد مع الظفرة مدته 3 سنوات، وبالتالي قرار انتقالي إلى أي ناد بيد الإدارة، وعن سر تألقه مع الفريق في أول مواسمه مع فرسان الظفرة قال: إن التعاون الذي وجده من زملائه في الملعب ساعده على الظهور بمستوى جيد ومعانقة شباك المنافسين، مؤكداً أن اللاعب لا يمكنه أن يتألق إذا لم يجد الدعم اللازم من زملائه، مشيراً في الوقت ذاته إلى بصمة مدربه فوك رازوفيتش، الذي ساعده على تطوير قدراته الفنية، حسب قوله، ذاكراً أن المدرب الصربي صنع نجوميته وأسهم في تألقه، وأنه مدين له بالكثير.

راحة

وقال بيدرو: الراحة النفسية التي أعيشها في النادي لها دور مؤثر بكل تأكيد، منذ انضمامي إلى كشوفات الفريق، وأنا أشعر بأنني فرد من هذه العائلة الكبيرة، الجميع يتعاونون بشكل طيب، وهنالك اهتمام كبير من إدارة النادي باللاعبين، وصراحة الإدارة توفر أجواء نموذجية، تساعد كل لاعب على العطاء، نتيجة الاهتمام من الإدارة والبيئة الجيدة، كما وجدت تعاوناً من زملائي داخل الملعب وخارجه ومن الجهاز الفني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات