بني ياس يبحث عن بدلاء للأجانب

أجانب «السماوي» لم يقدّموا مستوى مقنعاً | أرشيفية

بدأ بني ياس مبكراً، الاستعداد للموسم المقبل، بفتح ملف التعاقدات عن طريق اللجنة الفنية، التي تضم عدداً من الفنيين، بقيادة الكابتن عبد الله الغيلاني رئيس اللجنة، وكانت أول الخطوات، إجراء مخالصة مع الثلاثي الأجنبي، لويز أنطونيو لاعب الوسط، الذي قضى موسمين في كشوفات الفريق، والذي ينتهي عقده نهاية يونيو الجاري، بجانب مواطنه زي روبيرتو، والأذربيجاني ريتشارد الميدا، اللذين تعاقد النادي معهما في فترة التعاقدات التشوية الأخيرة، وشارك كل منهما في 5 مباريات فقط، دون أن يقدما مستوى جيداً، ما جعل إدارة النادي تعجل برحيلهما قبل نهاية عقدهما بنهاية الموسم الحالي، وتمسك النادي باستمرار مدافعه الصربي ساشا أفيكو، الذي ينتهي عقده في يونيو 2021، بعد أن قدم مستوى مقنعاً في جميع المباريات، أهله لنيل ثقة الجهازين الإداري والفني، ليواصل ارتداء شعار السماوي في الموسم المقبل.

دعم

وحسب المصادر، فإن اللجنة الفنية بدأت في البحث عن دعم صفوف «السماوي»، بأفضل العناصر الأجانب، وتضع على الطاولة حالياً، العديد من السير الذاتية لمجموعة من اللاعبين، بهدف البحث والتنقيب للتعاقد مع 3 عناصر متميزة، وذكرت المصادر أن الاتجاه السائد، التعاقد مع أجانب من الوزن الثقيل، يشكلون إضافة للفريق في الموسم المقبل، وترى اللجنة أن السماوي يضم مجموعة كبيرة من العناصر الوطنية المتميزة، مثل فهد الظنحاني وفواز عوانة وخميس الحمادي وسلطان الشامسي وخالد العطاس وحسن المحرمي وغيرهم، وأن الفريق حال كسب أجانب لديهم القدرة على تحقيق الإضافة المطلوبة، فإنه سيكون من الأندية التي تنافس بقوة في الموسم المقبل.

وعلى مستوى العناصر الوطنية، نفت المصادر ما تردد عن الدخول في مفاوضات مع سهيل المنصوري لاعب الظفرة، الذي ينتهي عقده قريباً مع ناديه، وأكدت المصادر أن اللجنة تعمل بهدوء، ولم تفاوض أي لاعب مواطن حتى الآن، وأن التركيز فقط على اللاعبين الأجانب.

وكشفت المصادر، أن بني ياس سيعمل على التعاقد مع لاعبين صغار السن، لمواصلة الخطة التي بدأ النادي في تنفيذها في هذا الموسم، ببناء فريق المستقبل، الذي يمكنه المنافسة على البطولات بعد عدة مواسم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات