العطاس: تحديد سقف لرواتب اللاعبين غير عادل

صورة

تناول محمد العطاس لاعب الجزيرة الأسبق بعض الملفات المهمة التي تخص المرحلة الحالية لكرة قدم الإمارات، وأبرزها رواتب اللاعبين، والجدل الذي دار مؤخراً في «السوشيال ميديا» حول عدم معرفة الدولي علي مبخوت بالمونديالي خالد إسماعيل، واستئناف النشاط الرياضي في أغسطس المقبل، ومواضيع ذات صلة وذلك في حديثه لـ «البيان الرياضي».

وأكد العطاس أن تحديد سقف الرواتب في المجمل غير عادل قياساً لدوريات العالم، والمفترض لا يخضع للتحديد، لأنها علاقة بين اللاعب والنادي، و«أرزاق» وحتى لا يتم مقارنتها برواتب قدامى اللاعبين، لأن لكل مرحلة سماتها، ومن يتناول أجور اللاعبين المحليين فعليهم النظر إلى رواتب دوريات أوروبا.

وتابع تقسيم السقف إلى ثلاث فئات غير عادل، وعلى سبيل المثال يوقع أحد الأندية عقداً مع لاعب شاب في عمر 20 عاماً لمدة 3 سنوات ويخضع للمستوى الثاني، بقيمة مليون و200 ألف، وفي الوقت نفسه يتطور اللاعب الشاب بسرعة ويصبح أساسياً مع فريقه بل وربما يلتحق بالمنتخب الوطني، ومقارنة مع زملائه القدامى فإنهم يتقاضون أجوراً أعلى منه بكثير، بالرغم من تميزه وعطائه لناديه.

الأسطورة

وحول الجدل الذي دار مؤخراً حول استفتاء أسطورة الإمارات باختيار إسماعيل مطر، قال ضاحكاً: إنه جاء نتيجة الفراغ وليس في وقته، كما أنه أدير بطريقة غير صحيحة، لأنه لم يتناول نجوماً آخرين في مونديال 90 وعلى سبيل المثال لا الحصر، الكابتن الكبير علي ثاني هداف الشارقة، وعلى أي حال فإن تاريخ النجوم الكبار لا بد أن يحترم، والجميع فائز في هذه المقارنة، فإذا كان البعض يرى اختيار عدنان الطلياني أسطورة فإنه يستحق، ومن يرى اختيار إسماعيل مطر أيضاً له مبرراته بحصوله على أفضل لاعب في مونديال الشباب 2003، وأفضل لاعب وهداف كأس الخليج 2007.

وعن مرحلة ما بعد «كورونا» وإمكانية إقامة معسكرات خارجية للفرق استعداداً للموسم الجديد، أشار العطاس إلى صعوبة إقامة معسكرات خارجية، وأن معظم أنديتنا ستتجه إلى الإعداد داخلياً، وربما يكون في هذا الاتجاه منفعة للفرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات