بشير سعيد: كرة الإمارات بعيدة عن الاحتراف لمشاكل فنية وإدارية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

صوّب الدولي بشير سعيد لاعب أندية الوحدة وشباب الأهلي والجزيرة سابقاً، والذي وُصف بصخرة الدفاع، نيرانه في جميع الاتجاهات، خلال حديثه مع «البيان الرياضي»، والذي اتسم بالجرأة والصلابة، في تناوله لأبرز قضايا الساعة التي تخص كرة الإمارات، وأكد أن كرة الإمارات تتراجع خطوات، نتيجة معاناتها من مشاكل فنية وإدارية، وأن منظومتنا الكروية بعيدة عن الاحتراف الحقيقي، بالرغم من مرور 13 عاماً على تطبيق منظومة الاحتراف، وشدد على أن اتحاد الكرة بطبيعة الحال، يتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية، ويجب عليه وضع الحلول للعديد من المشاكل القائمة، والتي يرى أنها سبب مباشر في تذبذب واهتزاز كرة الإمارات في الفترة الأخيرة.

تلاعب

وعن قضية عقود اللاعبين، والتلاعب في بنودها وما نجم عنها من مشاكل، قال بشير: هي ظاهرة غير صحية أيضاً، وتحتاج إلى حلول، ومن غير المنطقي وضع سقف للرواتب، وقال أعتقد أن الجميع يعرف أن معظم الأندية تحرر مع اللاعب عقدين، الأول وفق «السقف»، والثاني يتضمن القيمة المالية التي تم الاتفاق عليها، ولا يحصل عليها اللاعب نفسه، بل تودع في خزينة النادي، ويرى بشير سعيد أن المحترف الأجنبي يحصل على أجر مادي كبير يفوق بكثير اللاعب «المواطن»، وأن جميع امتيازاته مضمونة بقوة القانون، بينما على الجانب الآخر عقود المواطنين غير موثقة، والأندية تعزز هذا الأمر، لكي تتلاعب بحقوق اللاعبين على حد تعبيره.

تمرير

وتابع: للأسف بعض الأندية تتلاعب بعقود اللاعبين، وتتعمد تمرير بنود لصالحها، ولذلك فإن بعض الإدارات ترفض حضور وكيل أعمال اللاعب، لكي تحقق هدفها بالتلاعب.

وعن الآراء التي تناولت الارتفاع الفعلي والمغالاة في الأجور قال بشير: الكثير تحدث عن هذه المغالاة، وأنا شخصياً أعتبرها نظرة حسد، وأن ارتفاع «الأجور» ليس في الإمارات فقط، بل في معظم دوريات العالم، وأن النقطة الأهم هي عطاء اللاعب للكرة الإماراتية، وليس ما يتقاضاه؟ والأهم في القضية التخطيط السليم من جانب المسؤولين في الأندية، وكيفية تهيئة الأجواء للاعب لكي يعطي ما عنده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات