نصائح فنية للاعبي دورينا في تدريباتهم الصيفية

صورة

زاد القرار المشترك الأخير، والصادر من رابطة دوري المحترفين، واتحاد الكرة الإماراتي الأخير، باستئناف نشاط كرة القدم خلال أغسطس المقبل، من الغموض حول مصير الموسم الجاري، ومستقبل الموسم الجديد، إلا أن المؤكد أن الأندية مطالبة بالتدريب في أجواء حارة ورطوبة عالية، خلال شهور الصيف، أياً كان الهدف من استئناف النشاط، مع استحالة إقامة معسكرات خارجية، لظروف تفشي فيروس «كورونا» عالمياً، وبلا شك فإن الظروف المناخية الصعبة لمنطقة الخليج في شهور الصيف، ستكون عائقاً صعباً أمام استعدادات الأندية، وكذلك خوضها للمباريات، خصوصاً أن فترة التدريبات قبل استئناف النشاط، ستكون بعد فترة توقف هو الأطول في تاريخ كرة القدم الإماراتية، منذ تطبيق الاحتراف موسم 2008 - 2009، ويتطلب الأمر تحضيرات نوعية لفترة تتراوح ما بين 6 إلى 8 أسابيع، ولذا حصل «البيان الرياضي»، على نصائح فنية لكيفية تدريب اللاعبين في تلك الفترة، من خلال عدد من المدربين، أصحاب الخبرة الكبيرة، يعملون مع أندية الدولة.

خيارات كثيرة

يقول المدرب الوطني، الدكتور عبد الله مسفر: «التدريب ولعب المباريات في الصيف، ليس شيئاً جديداً على الكرة الإماراتية، وسبق وعملنا في شهور الصيف مع الأندية والمنتخبات، كما كنا نخوض مباريات مع منتخباتنا الوطنية في البحرين وسلطنة عمان والكويت والسعودية والإمارات، خلال شهور الصيف، وهناك خيارات كثيرة للتدريب في الطقس شديد الحرارة والرطوبة في هذا الوقت من العام».

وأوضح: «يحتاج التدريب خلال شهور الصيف، إلى اختيار توقيت المران المناسب، واستخدام صالات الجيم والصالات المغلقة المخصصة لألعاب الطائرة واليد والسلة، لإجراء التدريبات البدنية، بل يمكن إجراء بعض التدريبات الفنية في تلك الصالات، ولكن من الضروري في فترة الإعداد، إقامة معسكر مغلق للاعبين، خاصة بعد فترة التوقف الطويل الحالية من دون تدريبات حقيقية، إذ يحتاج اللاعب إلى المعسكرات، لاستعادة نظام التغذية والنوم الجيد، في ظل الفترة المضغوطة لخوض التدريبات والمباريات، مع تنفيذ برنامج خاص من خلال طبيب الفريق، لتحقيق الاستشفاء السريع، ما يجنب اللاعبين الإصابات الخطيرة».

تدريبات تصاعدية

ومن جانبه، قال المدرب العراقي عبد الوهاب عبدالقادر: «في أوقات سابقة، كان اللاعبون يتدربون لفترات خلال شهور الصيف، وذلك قبل المعسكرات الخارجية، وعقب العودة منها، ولكن في الظروف الراهنة، وفي ظل التوقف الطويل للاعبين، فلا بد أن تبدأ التدريبات أوائل يوليو المقبل على الأقل، إذا كانت هناك رغبة في استئناف المباريات في أغسطس، وتُجرى التدريبات في الفترة المسائية، وتكون تصاعدية، مع التركيز على أن تكون فترات التدريب الأطول في الجيم والصالات المغلقة، وشرب المياه بكثرة، مع تنفيذ برنامج غذائي بالاتفاق مع طبيب الفريق، يعوض اللاعبين ما يفقدونه من سوائل، وأعتقد أن أغلب أندية الدولة، تمتلك حالياً صالات مغلقة، يمكن الاستفادة منها كثيراً في زيادة الجوانب البدنية لدى اللاعبين».

تأقلم مع الظروف

وأضاف: «الإنسان قادر بطبعه على التأقلم على الظروف المحيطة به، ونحن كلنا أبناء منطقة الخليج، وتعودنا على هذا الطقس سواء في الشتاء أو الصيف، وأعتقد أنه في الفترة الأخيرة تحسن كثيراً، إلا أن لاعب الكرة يحتاج إلى استعادة حياته الرياضية بعد فترة التوقف الطويلة الحالية.

وهذا يتطلب فترات من الراحة وعدم السهر، والنوم في التوقيتات المطلوبة، وتوفير مباريات ودية متدرجة القوة، لاستعادة اللاعبين حساسية كرة القدم، في ظل صعوبة توفير معسكرات خارجية بسبب الظروف الحالية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات