سوالف النجوم

رضوان: افتقدنا ذكرياتنا في بطولة رمضان

قال محمد سالم رضوان نجم منتخبنا الوطني السابق في مونديال 1990، إن شهر رمضان المبارك، يحيي سنوياً ذكريات قديمة، عاشها عندما كان لاعباً لكرة القدم، وأهمها بطولة كأس رمضان، التي كان ينظمها اتحاد الكرة الإماراتي، بخلاف مسابقتي الدوري، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وتلعب خلال الشهر الكريم، بغض النظر عن توقيتها والدوري، وأوضح: «كان اللعب في تلك البطولة من أفضل الذكريات التي عاشها جيلنا الكروي، وكنا نحرص على خوضها بكل القوة، ووسط حضور جماهيري كبير».

أضاف رضوان: «البطولة الرمضانية، منحتنا فرصة للاستمتاع بكرة القدم في جيلنا، والحقيقة، الكرة في وقتنا كانت أكثر متعة من الوقت الحالي، لأننا كنا نحب ممارسة اللعبة دون النظر إلى العائد».

وتابع رضوان: «لم نعد نرى نجوماً يشاركون في الدورات الرمضانية ، لأن الأندية لا تستطيع التضحية بلاعب قيمته 20 مليون درهم على سبيل المثال، والسماح له بالمشاركة في دورات رمضانية».

ذكريات

وعن أبرز ذكرياته في البطولات الرمضانية التي خاضها، قال رضوان: «لعبنا في إحدى البطولات، وكان مدربنا المصري الشهير طه إسماعيل، وواجهنا فريق الشباب، وسجلت هدفاً أعتبره واحداً من أجمل ما سجلت طوال مسيرتي في الملاعب، وكانت تلك البطولة فرصة لقضاء وقت جميل مع زملائنا اللاعبين أمثال فهد خميس والدكتور حمدون ومحمد مطر غراب»، وعن أبرز المواقف الطريفة التي تعرض لها، قال: «أثناء عملي التدريبي، جاءني لاعب لتجربته ممن يقدمون استعراضات كرة القدم، وعندما نزل إلى أرض الملعب، لم يستطع أن يفعل أي شيء، وقديماً كانت الفرجان صانعة للنجوم والمواهب الفطرية، واللاعب لا يحتاج إلى أي جهد عندما يصل إلى النادي، ولكن الآن يأتينا اللاعب في المراحل السنية لنعلمه كيف يقف داخل أرض الملعب، وهو ما أفقد الكرة الكثير من متعتها الحقيقية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات