غراب: الكفاءة المعيار الوحيد

محمد غراب

أكد الكابتن محمد مطر غراب، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الأسبق والمحلل الفني، أن اختيار مدير فني جديد للمنتخب الوطني يتوقف على الأهداف المطلوبة في المرحلة المقبلة، والمهم هو الكفاءة الفنية بغض النظر عن جنسية المدرب، مشيراً إلى أن المنتخب في مرحلة صعبة حالياً من التصفيات الآسيوية، ومن الضروري التفكير في الجانبين الفني والنفسي، بمعنى أن الأمر لا يتوقف فقط على اختيار مدير فني، فالجانب النفسي معني به الجهاز الإداري أيضاً مع المدير الفني، والمطلوب في الوقت الحالي جهاز فني وإداري يكون قادراً على رفع قدرات اللاعبين في الجانب النفسي، وإعادة الثقة لهم نتيجة للصعوبات التي تواجه المنتخب من ناحية حسابية في مجموعته، زيادة على الوضع الحالي في ظل التوقف عن النشاط في كل العالم، وهذا وضع يتطلب عملاً نفسياً مهماً يتشارك فيه المدرب مع الإداريين وكل المحيطين بالمنتخب.

وقال غراب، إن المسألة لا يمكن تحديدها أيهما أفضل المدرب الأجنبي أو الوطني، ولكن تتحدد من خلال الأهداف المطلوبة وتناسب هذه الأهداف مع اسم المدرب بغض النظر إن كان أجنبياً أو وطنياً، فالمرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية صعبة ومختلفة عن سابقتها، وإذا كانت الأهداف أبعد من كأس العالم المقبلة، فالاختيار سيكون مختلفاً.

وأوضح غراب أن المسألة مرتبطة بجانب فني ونفسي، ففي الجانب النفسي سيكون المدرب الوطني هو الأقرب للاعبين لخلق دوافع، ولكن يمكن تغطية هذا الجانب بالجهاز الإداري أو بشخص متخصص، والمهم في النهاية الكفاءة الفنية سواء كان مدرباً وطنياً أو أجنبياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات