عادل حديد: ضعف الدوري وراء إخفاق «الأولمبي»

أكد عادل حديد مدافع منتخبنا الوطني ونادي الشارقة السابق، أن الكثير من الآراء التي حللت أسباب إخفاق منتخبنا الأولمبي في التأهل لأولمبياد طوكيو 2020، عقب الهزيمة من أوزبكستان بخمسة أهداف في نهائيات آسيا بتايلاند، أغفلت السبب الحقيقي والمهم وراء هذا الإخفاق.

والذي يتمثل في ضعف دورينا الذي أفرز منتخبات ضعيفة. وقال: عندما حقق «الأولمبي» الفوز في بداية مشواره احتفى به البعض وأوصله إلى عنان السماء وأشاروا إلى أن «الأولمبي» صاحب باع طويل في الفوز، وعندما أخفق أشاروا إلى أن السبب يكمن في غياب العناصر الموهوبة والتهيئة النفسية.

لكن من وجهة نظري هذه قراءات سطحية وضعيفة، لأننا لو عدنا لطريقة اللعب من البداية لوجدنا أنها تعتمد كلياً على المهارات الفردية .

ثقافة الفوز

وأضاف: كذلك هناك ضعف تكتيكي وهو انعكاس لأداء اللاعبين مع أنديتهم في الدوري ولو كانوا تلقوا هذه المهارات مع أنديتهم لانعكست بلا شك على أدائهم مع المنتخب، أضف إلى ذلك غياب ثقافة الفوز، الخلاصة أن هناك غياباً تاماً لعملية الربط بين دوري الخليج العربي ومنتخباتنا الوطنية، ولو كان الدوري قوياً لأفرز منتخباً قوياً.

وتابع حديد: هناك أمور ساهمت في ضعف دورينا، أهمها عدم إعطاء الفرصة للمواهب المواطنة في ظل هذا العدد الكبير من اللاعبين الأجانب في كل فريق ، فكيف سنعطي الفرصة لظهور مهاجم مواطن؟ لذا لا بد من تقييم أنفسنا ودورينا.

المرحلة المقبلة

وقال: الكل يتحدث عن المطلوب في المرحلة المقبلة، ويتحدث عن غياب المواهب الكروية، ومن وجهة نظري أرى أن الأكاديميات أكذوبة كبرى طرحت علينا وصدقناها، بدليل أننا لم نجن أي فائدة منها، لذا فنحن نحتاج إلى غربلة يشارك فيها الجميع ويتحمل فيها المسؤولية، وهناك أشياء أضرت بقطاع الناشئين والأكاديميات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات