«تجارب الأندية الكبرى» في قمة القيادات العالمية

اختتمت أمس أعمال قمة قادة الرياضة العالميين، التي أقيمت بحلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي، على مدار يومين، بمشاركة 450 من القيادات التنفيذية والإدارية الرياضية.

ورواد العلامات التجارية والتسويقية والاستثمارية والمالية الدولية، شهدت 12 جلسة في مختلف الموضوعات التي تهم القطاع الرياضي.

وناقش اليوم الختامي للقمة، تجارب الأندية الكبرى في الدوريات العالمية لجذب المتابعين والمشجعين، في الجلسة الأولى تحدث خلالها إيان نولان رئيس المحتوى العالمي للإعلام في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وماييت فينتورا المدير العالم لـ «لاليغا» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال نولان «إن نادي مانشستر يونايتد يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة على مستوى العالم، وليس في إنجلترا أو أوروبا وحسب، وهو ما فرض على النادي وضع ذلك في الاعتبار، من أجل التعامل مع مشجعين من مختلف جنسيات العالم».

مشيراً إلى أن النادي حرص على التواصل مع كل المشجعين بلغاتهم الأم، عن طريق فرق عمل متخصصة لكل منطقة من مناطق العالم، والتعرف إلى الثقافات المختلفة، للوصول إلى المشجعين كل في بلده.

وأضاف: «لدينا خبرات كبيرة في التعامل مع المشجعين والمتابعين كافة من كل أنحاء العالم، ونراعي حماستهم الشديدة، وعشقهم لنادي مانشستر يونايتد، ونراعي كذلك مشاعرهم تجاه وضع النادي، وما يمر به، خاصة في الآونة الأخيرة».

معاناة

وتابع: «بالفعل، مان يونايتد يعاني في السنوات الأخيرة، بعدما كان مسيطراً في الكرة الإنجليزية والأوروبية، وهناك تراجع في المستوى، لذلك نتعامل بموضوعية، ومراعاة للمشاعر مع جماهيرنا، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، التي وصل عدد المتابعين فيها إلى الملايين، ولدينا 15 حساباً حول العالم».

وأشار إلى أن وجود نجوم من أصحاب الأسماء الكبيرة في صفوف النادي، يعد أمراً إيجابياً من الناحية الجماهيرية، خصوصاً أن هؤلاء النجوم لديهم جماهيرية عريضة.

وقد استفدنا من تجارب سابقة، مثل كريستيانو رونالدو، الذي لا يزال تاريخه مع النادي قائماً، وأهدافه تجلب الكثير من المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي، واستفاد النادي كثيراً خلال الفترة التي وجد فيها في صفوف مانشستر يونايتد.

من جهتها، أكدت ماييت فينتورا المدير العام لـ «لاليغا» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الدوري الإسباني لم يتأثرسلبياً كثيراً برحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من الناحية الجماهيرية.

وقالت: «كريستيانو نجم كبير، ولكن الأرقام تشير إلى زيادة المتابعين والقاعدة، حتى بعد رحيله، بجانب زيادة في عقود الرعاية ، والدوري الإسباني لديه سمعة عالمية، وسينطبق الأمر كذلك، حتى في حال رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة».

تشجيع

في المقابل، استعرضت الجلسة الثانية «الطرق الجديدة لاستقطاب المشجعين» فيما استعرضت الجلسة الثالثة «نمو الألعاب الإلكترونية في منطقة الخليج».وتناولت الجلسة الرابعة، بعنوان «الرعاية وكيف بدأت الاتحاد للطيران في مجال الرعاية»، إذ قال ياسر اليوسف نائب رئيس الشراكات التجارية في الاتحاد للطيران، إن الشركة لديها شراكات مهمة متعدد الجوانب، مع 3 أندية أميركية لهوكي الجليد.

وهي أندية واشنطن كابيتالز ويزرادز وميستيكس لهوكي الجليد، باعتبار الرياضة إحدى المنصات الكبيرة والمهمة للوصول لشريحة أكبر من المجتمع والجماهير، وهي تمثل خير وسيلة للترويج للعلامة التجارية، نتابع باهتمام كبير بكافة المجتمعات، خدماتنا، ونمو علامتنا التجارية، وتعزيزها بشراكة مجتمعية قوية.

واستعرض الدكتور رجاء الله السلمي وكيل الهيئة العامة للرياضة للإعلام والعلاقات العامة والأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم، خطة المملكة العربية السعودية الشقيقة في استضافة الفعاليات الرياضية العالمية في الآونة الأخيرة، وأهمية الرياضة التي تعد جزءا من التكوين المجتمعي.

خطة

استعرض الدكتور رجاء الله السلمي وكيل الهيئة العامة للرياضة للإعلام والعلاقات العامة والأمين العام للاتحاد العربي لكرة القدم، خطة المملكة العربية السعودية الشقيقة في استضافة الفعاليات الرياضية العالمية في الآونة الأخيرة، وأهمية الرياضة التي تعد جزءا من التكوين المجتمعي.

وتطرق السلمي لأهم الفعاليات التي حظيت بأصداء عالمية واسعة مثل: الفورمولا أي وكأس السوبر الإسباني ونزال الدرعية التاريخي ورالي داكار وطواف السعودية للدراجات الهوائية وكأس السعودية للفروسية بجوائز اكثر من 20 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات