العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الوصل.. فرحة أولى في العام الجديد

    جانب من مباراة الوصل وبني ياس | تصوير: سالم خميس

    عاش فريق الوصل الأول لكرة القدم، فرحته الأولى في العام الجديد بعدما اكتسح ضيفه بني ياس بخمسة أهداف لهدف، أول من أمس، ضمن الجولة 12 لدوري الخليج العربي.

    منعشا آمال محبيه والقائمين على شؤونه الفنية والإدارية بدخول أكثر قوة وتألقا في الدور الثاني من البطولة.

    في ظل مؤشرات قوية على اكتمال الصفوف بعودة أبرز المصابين خلال توقف الدوري لأكثر من 20 يوما، مع إمكانية تعزيز تلك الصفوف بعنصر أو أكثر خلال فترة الانتقالات الشتوية.

    وحقق الإمبراطور نجاحا كبيرا في مباراته مع السماوي ليس لأنه سجل 5 أهداف فحسب، ولكن لأنه أجاد في اللعب الجماعي.

    والاستثمار الأمثل لحالة منافسه الذي لم يكن بالصورة المتوقعة عنه باعتباره من الفرق الشرسة التي لا تخسر إلا بصعوبة وبفارق قليل من الأهداف، لكنه أول من أمس، ظهر بصورة فنية باهتة، كلفته تلقي خسارة موجعة.

    فوز عريض

    الروماني ريجيكامب مدرب الوصل، أبدى سعادته الغامرة بالفوز العريض لفريقه الأصفر، منوها إلى أن الوصل قدم مستوى جيدا جدا، كلله بتسجيل 5 أهداف مميزة، مشيرا إلى أن المباراة لم تكن سهلة رغم الفوز العريض بالخمسة، لافتا إلى أن فريقه أهدر فرصا سانحة أخرى، واصفا النتيجة بالهامة جدا قبل فترة توقف الدوري.

    ولفت ريجيكامب إلى أنه لا يربط أبدا بين نتيجة الأهداف الخمسة لمصلحة الوصل وبين تكرار النتيجة ذاتها ضد فريقه في مباريات سابقة.

    مشددا على أن الوصل ورغم خسارته بنتائج كبيرة، إلا أنه لم يكن الطرف السيئ فنيا، ولم يكن يستحق الخسارة بنتائج كبيرة في الكثير من تلك المباريات.

    وأشار ريجيكامب إلى أن الوصل غالبا ما ينقصه التركيز في العديد من المباريات، خصوصا تلك التي خسرها بنتائج كبيرة مؤلمة، كاشفا النقاب عن أن فريقه سيدخل معسكرا داخليا اعتبارا من 8 الجاري.

    يخوض خلاله مباراة ودية واحدة خلال فترة توقف الدوري لأكثر من 20 يوما، معربا عن أمله في أن تشهد الفترة اكتمال صفوف الوصل بعودة المصابين.

    حزن شايفر

    وأظهر الألماني شايفر مدرب بني ياس، قدرا من الحزن والألم للخسارة الموجعة لفريقه بالخمسة أمام الوصل.

    لافتا إلى أنه لا يملك ما يمكن أن يعلق به إزاء الطريقة التي خسر بها فريقه، خصوصا ما يتعلق باحتساب ركلتي جزاء لمصلحة الوصل، مشددا على أن الركلة الأولى لم تكن صحيحة كونها من حالة تسلل واضحة، والثانية أيضا ليست صحيحة لأنها خارج منطقة الجزاء!

    ونوه إلى أن تقدم الوصل بهدفين أدخل فريقه في حالة من عدم التركيز، مشيرا إلى أن معظم لاعبي بني ياس هم من الشبان الذين سرعان ما يتأثرون سلبا بدخول هدف أو أكثر في مرمى فريقهم، ما يخرجهم من أجواء المباراة.

    ولفت إلى أنه عمد إلى اللعب بأسلوبين مختلفين في شوطي المباراة بهدف تعديل النتيجة، لكن توالي أهداف الوصل، أفقد فريقه التركيز.

    طباعة Email