حسين المصعبي: استبعاد الفكر القديم أول طريق النجاح

أرجع المحلل الفني حسين المصعبي معاناة الكرة الإماراتية إلى عدة أمور أفرزت مشاكل عبر سنوات ماضية، مؤكداً أن العلاج يتمثل في القضاء على الفكر القديم داخل مجالس الإدارات المتعاقبة، معتبراً تلك الخطوة أول طريق النجاح خاصة وانه منذ 20 عاماً لم نتقدم خطوة واحدة، موضحاً أن كرة الإمارات تستوجب مشروعاً كروياً يمتد من 5 إلى 7 سنوات، على أن يكون البناء من مرحلة القاعدة والمراحل السنية.

مشاكل

وأضاف المصعبي: اتحاد الكرة ليس مسؤولاً عما يجري من مشاكل بشكل مطلق، والمنظومة الرياضية تتحمل المسؤولية بكاملها، ولاشك أن الأندية مسؤولة عن إفراز وتقديم لاعبين ذوي جودة عالية للمنتخبات، مع الأخذ في الاعتبار أن لاعبي المنتخب اصبحوا حالياً غير قادرين على تقديم الإضافة المطلوبة، لقلة عدد دقائق اللعب، التي يخوضها بعضهم خلال الموسم،

وأوضح المصعبي، أن المنتخبات في آسيا تتقدم بشكل كبير، وذلك لتبنيها مشاريع كروية متطورة تلتزم المنظومة الرياضية في تنفيذها، وعلى سبيل المثال اليابان، والتي جنت ثمار مشروعها الرياضي بتواجدها في كأس العالم وآسيا، وأعتقد أن تايلاند تسير على خطاه.

مرحلة صعبة

ويرى المصعبي أن المرحلة الحالية لكرة الإمارات صعبة، وإقالة الجهاز الفني أمر منطقي لإصلاح ما يتم إصلاحه، وأن الهدف المطلوب تقديمه من اللجنة المؤقتة التركيز في كيفية التأهل إلى التصفيات المشتركة لكأس العالم وآسيا، ووضع مشروع كروي واضح ينفذ فيما بعد لأنه بطبيعة الحال يستغرق مزيداً من الوقت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات