سياسي في ملعب الرياضة

راشد المزروعي.. يهوى سباقات الهجن ولا تشغله كرة القدم

نادراً ما يزور شخص أو وفد إماراتي، أوزبكستان، إلا ويجد راشد علي المزروعي نائب سفير الدولة بأوزبكستان، أمامه وبالقرب منه، داعماً ومهتماً وملبياً ومسهلاً أي مهمة تتعلق بالوطن، لمست هذا لمس اليد، ورأيته رأي العين خلال مرافقتي صحفياً مع بعثة «كاراتيه الإمارات» إلى البطولة الآسيوية، وانتخابات الاتحاد القاري يوليو الماضي في العاصمة طشقند، المزروعي تواجد مع البعثة، في المطار وفي الفندق وفي صالة المنافسات طوال 10 أيام، قبل أن يحتفي بالبعثة بمناسبة خطف الميدالية البرونزية، وفوز اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، نائب رئيس الاتحاد الدولي، بمنصب رئاسة الاتحاد القاري.

كأس العالم

المزروعي ورغم اهتمامه الكبير بمختلف الوفود الرياضية الإماراتية إلى أوزبكستان، إلا أنه يهوى سباقات الهجن، وغير منشغل تماماً بكرة القدم، وغير مهتم بأخبارها أو ما تفرزه مبارياتها، ربما لكثرة همومها، مكتفياً بمتابعة مباريات الأبيض الإماراتي، وخصوصاً في بطولة كأس الخليج العربي أو مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم، متمنياً أن ينجح المنتخب الوطني في خطف بطاقة التأهل إلى مونديال 2022 من أجل إسعاد قيادة وشعب الإمارات.

اللعب الجميل

وأشار المزروعي إلى أنه لا يشجع فريقاً بعينه من فرق الإمارات، بقدر ما أنه يحب متابعة الفريق الذي يلعب بصورة جميلة، ويحقق الفوز من باب الاستمتاع بالساحرة المستديرة، وليس بصفة مشجع أو هاوٍ لهذا الطرف أو ذاك في المباراة، مشيراً إلى أنه لا يود أن يُحسب على فريق دون غيره في كرة القدم، معتبراً كل فرق الإمارات عينين في رأس واحد.

الهجن والصقور

ولفت المزروعي إلى أنه يهتم كثيراً، ويهوى سباقات الهجن في الدولة، ورياضة الصيد بالصقور، باعتبارهما من الرياضات التراثية الأصيلة التي تعكس جانباً مهماً من حياة الإمارات، معتبرا ذلك واجباً عليه القيام به للمحافظة على إرث الأجداد.

مهمة رياضية

وعن اهتمامه اللافت بأي شخص أو وفد إماراتي يقصد أوزبكستان في مهمة رياضية، شدد المزروعي أنه يجد راحة كبيرة جداً عندما يسهل أو يقدم أو يهتم بأي شخص أو وفد إماراتي يمثل الوطن في أي مهمة أو بطولة تقام في أوزبكستان، لافتاً إلى أنه لا يهدأ له بال إلا عندما يكون قرب ذلك الشخص أو الوفد الإماراتي في أوزبكستان.

زيارة أوزبكستان

واعتبر راشد علي المزروعي اهتمامه بأي شخص أو وفد إماراتي يزور أوزبكستان، مهمة وطنية عليه تنفيذها طالما أنها تعلي من شأن الوطن، وترفع رايته عالياً، مشدداً أنه يشعر بسعادة غامرة وفرحة لا توصف عندما يرى شخصاً أو وفداً إماراتياً يحقق الإنجاز في بطولة أو مناسبة رياضية تقام في أوزبكستان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات