3 جوائز للإمارات في «شاطئية القارات»

صورة

أنهى منتخبنا الوطني، مشاركته في بطولة كأس القارات لكرة القدم الشاطئية، بحصوله على 3 جوائز، وهي الميدالية البرونزية لتتويجه بالمركز الثالث، عقب فوزه على روسيا بهدفين مقابل هدف واحد، وجائزة أفضل لاعب في البطولة، وهو وليد بشر، وجائزة أفضل حارس مرمى، وهو محمد الجسمي، فيما حققت إيران لقبها الثالث، بفوزها في المباراة النهائية على إسبانيا، التي حلت في المركز الثاني، وقام مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، بتتويج أبطال النسخة التاسعة للبطولة، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وجوان كوسكو رئيس لجنة كرة قدم الشاطئية بالفيفا.

شكر

من جانبه، وجّه مروان بن غليطة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، الشكر إلى مجلس دبي الرياضي، على التنظيم الرائع لبطولة كأس القارات، للعام التاسع على التوالي، مشيراً إلى أن هذه البطولة كان لها دور فعال في تأسيس كرة القدم الشاطئية في الدولة، مشيراً إلى أن المشاركة الناجحة لمنتخب الإمارات، وحصوله على المركز الثالث، أفضل إعداد لنهائيات كأس العالم 2019، التي ستستضيفها باراغواي، من 21 نوفمبر الجاري إلى الأول من ديسمبر المقبل، وقال: أشكر اللاعبين على الأداء القوي، والمنافسة بجدية على المركز الأول، والمقارنة بين هذه المنتخبات وبيننا ظالمة، لأنها الأفضل في العالم، لقد خسر منتخبنا في نصف النهائي بركلات الترجيح، ولكننا فخورون بهم، وأتمنى أن يشرفنا في كأس العالم، وقد عملنا في اتحاد الكرة على توفير كل الظروف له، والخطوات بدأت لإعادة تنشيط دوري كرة قدم الشاطئية، وتمت مخاطبة جميع الأندية.

تطوير

وواصل قائلاً: أتمنى أن تتعاون معنا المجالس الرياضية في ذلك، نتأمل خيراً من عودة الدوري، خصوصاً أننا وجدنا راعياً له، ولم يبقَ فقط غير ضبط القائمة النهائية لعدد الفرق المشاركة في هذا الدوري، ونرحب بأي مقترح لتطوير اللعبة واستمراريتها.

كما دعا بن غليطة، المؤسسات الحكومية والخاصة، إلى المشاركة في دوري الشاطئية، مشيراً إلى أن المسابقة ستكون مفتوحة أمام الجميع، من أجل استقطاب أكثر ما يمكن من الفرق، لضمان استمرارية والاستفادة من المنشآت الرياضية، وشواطئ الدولة التي تعد من الأفضل في العالم.

استقطاب

وحول إمكانية استقطاب لاعبين محترفين، مثلما كان الأمر قبل تجميد نشاط الدوري، أوضح بن غليطة أن المسابقة مفتوحة، وأنه من الأفضل للأندية استقطاب كل من يحب هذه اللعبة، للمساعدة في انتشارها بين الجاليات.

ورفض بن غليطة الاتهام الموجه للاتحاد، كونه المتسبب في تجميد نشاط كرة القدم الشاطئية، متسائلاً، كيف يتم تنظيم دوري في ظل حل اللعبة في أغلب أندية الدولة، وقال: الاتحاد يدير فرقاً، وفي حال لا يوجد فرق، كيف يتم تنظيم مسابقة، وعلى هذا الأساس، جددنا دعوتنا للأندية لإعادة فرق كرة قدم الشاطئية.

جائزة

من جهته، عبّر وليد بشر عن سعادته بالحصول على جائزة أفضل لاعب في البطولة، وقال إنها دافع معنوي له وللمنتخب قبل المشاركة في كأس العالم، مؤكداً أن الجائزة تحققت بفضل الأداء الجماعي للمنتخب، وهو لا يعتبرها جائزة فردية، بل تمثل كل لاعب.

على جانب آخر، أقيم تكريم على هامش نهائي حفل جوائز عام 2019 لكرة القدم الشاطئية، حيث منحت جائزة أفضل لاعب في العالم، إلى الثنائي المكون من البرتغالي جوردان سانتوس، والإسباني كارول غونزاليس، ومواطنه لورينس غوميز، جائزة أفضل مهاجم، فيما حصل الروسي شوزكوف على جائزة أفضل حارس مرمى، وجلبيرتو مدرب منتخب البرازيل على جائزة أفضل مدرب في العالم لعام 2019، وحصل السلفادوري باتريس على جائزة أفضل هدف، وتكونت تشكيلة الأحلام من شورزكوف (روسيا)، أوزو (اليابان)، جوردان (إسبانيا)، رودريغو (البرازيل)، غوري (إيطاليا)، وحصلت الألعاب الأوروبية، مينسك 2019، على جائزة أفضل فعالية في كرة قدم الشاطئية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات