4 فرق تصنع الإثارة في دورينا

استحقت فرق الشارقة وشباب الأهلي والنصر وحتا أن تكون الأميز في الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، ليس فقط لكونها صاحبة الانتصارات الأربعة في الجولة، بل لما أحدثته من نقلة نوعية في جدول الترتيب وأضفت كثيراً من الإثارة على المنافسة سواء في السباق نحو الصدارة أو الصراع في رحلة البقاء، فتقدم النصر في الجدول زاد عدد المنافسين على الصدارة، فيما أصبحت المنافسة على أشدها بين الشارقة وشباب الأهلي، أما حتا فقد خلط الأوراق في وسط وآخر الجدول.

الشارقة

حافظ حامل اللقب الشارقة على فارق الـ 3 نقاط بينه وبين أقرب منافسيه عندما ضمن لنفسه الانفراد بصدارة الترتيب، دون التأثر بنتائج ملاحقيه بعد فوزه المثير خارج ملعبه على صاحب الضيافة الجزيرة بهدفين دون رد حملا بصمة شوكروف ومحمد الشحي.

وكسر الشارقة بهذا الفوز الصريح حاجز المواقف الحرجة التي واجهته في الجولتين الخامسة والسادسة عندما تعادل وفاز بشق الأنفس بعد نهاية الوقت الأصلي، وأكد الشارقة شخصيته كبطل ومتصدر للترتيب في مواجهة منافسيه في المقدمة.

شباب الأهلي

لا يقل مكسب شباب الأهلي في الجولة عن متقدمه في الترتيب الشارقة، بعودته بثلاث نقاط من ملعب حمدان بن زايد في الظفرة، فالفوز بأسرع هدف في الدوري سجله عبد الله النقبي وضع الفريق في وصافة الترتيب منفرداً وفك الارتباط بينه وشريكه العين، ليصبح شباب الأهلي ،المنافس المباشر للشارقة، وتنتظرالفريقان مواجهة مباشرة في ختام الدور الأول.

النصر

أثبت الفريق النصراوي قدرته على تحسين صورته جولة بعد الأخرى بفوزه المهم على اتحاد كلباء بهدفي ايستيبان بافيز وانطونيو توزي، فالفوز قفز بالنصر من المركز السادس للرابع وأصبح قريباً من المنافسة على أكثر من هذا المركز حيث لا تفصله غير نقطة وحيدة عن العين «الثالث »و3 نقاط عن الوصيف شباب الأهلي.

حتا

ترجم فريق حتا لقب «الإعصار» على أرض الواقع بفوزه الغالي على الفجيرة بهدف ريكاردو، ويكاد يكون حتا، أكبر الرابحين في الجولة نظير النقلة الكبيرة التي أحدثها حصوله على 3 نقاط أمام منافس مباشر فالفوز قفز به من 5 إلى 8 نقاط ليتقدم من آخر الجدول إلى وسطه ليشارك عجمان والوصل صاحبا المركزين السابع والثامن نفس الرصيد بعد أن كان في المركز 13.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات