موسى عباس: مشكلة كبيرة تواجه الأندية

أكد الدكتور موسى عباس باحث وأكاديمي رياضي، أن هناك معايير واضحة يجب أن يتم التعاقد من خلالها مع اللاعبين الأجانب في الأندية، وأبرزها موهبة اللاعب، والمراكز المطلوب تعويضها في الفريق، وتقييم المحترف الأجنبي خلال آخر 3 مواسم له في الملاعب، مع التأكيد على سلامته من أي إصابات مزمنة، إلى جانب سلوكيات اللاعب داخل وخارج الملعب.

وقال: «هناك مشكلة تواجهنا في بعض الأندية، وهي من المسؤول عن الاختيار، هل هي إدارة النادي أم اللجنة الفنية أم المدرب؟ وإذا كان هناك عناد بين الثلاثة في الاختيار، يدفع الفريق الثمن، ببقاء اللاعب على الخط الخارجي، إذا لم يكن المدرب طرفاً في الاختيار، وهذه المشكلة تواجهها الأندية التي لديها مدربون يحصلون على عمولات من انتقالات اللاعبين».

وأضاف: «من الضروري على الأندية أيضاً، عدم الاعتماد على شرائط الفيديو أو السماسرة فقط في التعاقد مع اللاعبين، لأن المسؤول الأول والأخير في التعاقدات، إدارات الأندية، ولا يجب أن يكون وكلاء اللاعبين الشماعة التي تعلق عليها مسؤولية فشل بعض صفقات اللاعبين الأجانب، ولكن المسؤولية الأولى والأخيرة، هي في حسن الاختيار للاعب الذي يساهم في سد الثغرات في صفوف الفريق، وهنا أضرب مثلاً بنادي الجزيرة، والذي تعاقد مع مدافع ولاعبين أجانب في وسط الملعب، في ظل امتلاك الفريق لأفضل مهاجم في آسيا، وهو علي مبخوت، وبالتالي قام النادي بالتعاقد مع الصفقات التي تسد بعض الثغرات الحالية في الفريق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات