56 محترفاً في دورينا

حرصت أندية دوري الخليج العربي خلال «الميركاتو» الصيفي، على «طبخ» صفقات اللاعبين الأجانب على «نار هادئة»، ولم يكن هناك أي تسرع في إكمال التعاقدات مع 56 لاعباً، يمثلون قوام المحترفين الأجانب في دورينا، بحثاً عن أفضل الإمكانات، وبما يتوافق مع ميزانيات الأندية، وبما يجنبها كذلك، التعرض لصفقات فاشلة، وخوض تجربة البحث والتعاقد عن البدلاء في فترة القيد الشتوي المقبلة.

وفي الوقت الذي تجنبت فيه أنديتنا التعاقد مع بعض الأسماء الرنانة المطروحة في سوق الصفقات، للحفاظ على الميزانيات المخصصة لفرق كرة القدم، لجأت بعض أنديتنا، إلى البحث داخل دائرة دوري الخليج العربي في المواسم الماضية، بالتعاقد مع لاعبين سبق لهم النجاح الاحترافي، والظهور بمستوى قوي مع أندية إماراتية «إعادة التدوير»، ولذا كان طبيعياً أن نرى انتقالات داخلية للاعبين الأجانب بين أنديتنا، باعتبارها أفضل «روشتة» للنجاح، إلى جانب قيام أغلب الأندية بالمحافظة على عدد من الأجانب المتألقين في الموسم الماضي، فيما غابت أندية أخرى تماماً عن أضواء صفقات اللاعبين الأجانب المبهرة، واعتمدت على تعاقدات مع لاعبين قادرين على خدمة أهداف الفريق في المقام الأول، من خلال سد النقص في بعض المراكز.

كايو.. رجل بـ 6 ملايين دولار

نجح العين في بداية «الميركاتو» الصيفي، في إتمام واحدة من أبرز الصفقات للموسم الجديد، بالتعاقد مع البرازيلي كايو كانيدو مقابل 6 ملايين دولار، بعد سنوات تألق فيها اللاعب إلى جوار مواطنه فابيو ليما، في قيادة الخط الأمامي لفريق الوصل.

وبدأت ملامح الصفقة بالظهور مع الأيام الأخيرة من الموسم الماضي، عندما ألمح كايو إلى رغبته بالرحيل عن صفوف الوصل، بحثاً عن تحقيق طموح آخر، ومن دون الكشف عن وجهته التالية، طالب إدارة الوصل، بعدم الوقوف أمام رغبته، لتتناثر الأنباء بعدها، عن وجود أكثر من ناد يطلب خدماته. وظل الغموض يحيط طويلاً بمستقبل كايو، قبل أن يحسم الأمر في النهاية، بالتعاقد مع العين، ليكون أولى صفقات «الزعيم» للموسم الجديد، بعد تجديد تعاقده مع الياباني شيوتاني.

لابا كودجو.. هداف إفريقيا

تعاقد العين مع المهاجم التوجولي لابا كودجو، لمدة 3 مواسم، بعد انتهاء عقده نهاية الموسم الماضي مع ناديه السابق نهضة البركان المغربي، ليعزز من قوة العين الهجومية بداية من الموسم الكروي الجديد وحتى 2022.

وجاء تعاقد «الزعيم» مع لابا، والذي توج هدافاً لكأس الاتحاد الإفريقي الأخير «الكونفيدرالية» برصيد 8 أهداف، بعد ماراثون طويل من المفاوضات، بعد دخول ناديي الأهلي والزمالك المصريين، في دائرة الصراع لنيل خدمات اللاعب.

وجاءت بدايات لابا كودجو، بلعب كرة القدم في شوارع توغو، وانتقل إلى نادي جان دارك، وهو في عمر 12 عاماً، وواصل اللعب بين صفوفه حتى عام 2012، ثم انتقل إلى صفوف نادي أجازا، قبل أن يخوض أول تجربة احترافية له خارج توغو، مع نادي اتحاد بيتام الغابوني في موسم 2014-2015.

وانتقل إلى نادي نهضة بركان عام 2016، بعقد مدته 3 سنوات، وشهد موسمه الأول، غياباً طويلاً بسبب الإصابة، إلا أن الأمور تحسنت بعدها، حتى إنه تنافس على لقب هداف الدوري المغربي في الموسم الماضي.

الشارقة ينهي تردد سواريز

انتقل البرازيلي والتون سواريز، ثالث أفضل هدافي دوري الخليج العربي في الموسم الماضي، إلى الوصل، بعد تردد طويل من قبل اللاعب ومدير أعماله، ما بين الاستمرار في إكمال صفقة اللعب لـ «الإمبراطور»، أو العودة إلى الشارقة.

لعب سواريز، موسمين مع الشارقة، ونجح كونه مهاجماً في وضع اسمه ضمن قائمة هدافي دورينا في الموسم الماضي، إذ بعدما لعب 19 مباراة ولم يسجل سوى 7 أهداف في دورينا موسم 2017-2018، تمكن الموسم الماضي، من تسجيل 20 هدفاً في 26 مباراة، ليحتل مكانة خاصة بين أفضل المهاجمين الأجانب في الدولة.

وسعى سواريز، إلى الاستفادة من مكانته التهديفية خلال تفاوضه على تجديد تعاقده مع الشارقة، إلا أن هناك نقطة خلاف دفعته إلى التوقيع مع الوصل خلال فترة الشهور الستة الأخيرة من تعاقده مع الشارقة.

وفاجأ سواريز الجميع، بعقد اجتماعات مع الشارقة محاولاً العودة، إلا أن إدارة الشارقة، قررت إنهاء الملف سريعاً، بالإعلان عن عدم رغبتها في عودة اللاعب، ليستقر في صفوف الوصل، ويظهر بين صفوفه في كأس الخليج العربي، وكأس محمد السادس للأندية الأبطال.

كينو من بيراميدز إلى «فخر أبوظبي»

تعاقد الجزيرة، مع المهاجم البرازيلي ماركوس دا سيلفا فرانكا «كينو»، قادماً من نادي بيراميدز المصري، في صفقة اعتبرها خبراء الكرة في الدولة، واحدة من أبرز صفقات «الميركاتو» الصيفي، خصوصاً أن اللاعب يتميز باللعب في جميع المراكز الهجومية.

والطريف في صفقة كينو، أن اللاعب كان في طريقه إلى أحد الأندية الأخرى بالدولة، ولكن بتغيير رئاسة نادي بيراميدز، تغيرت معها وجهة اللاعب، لينضم إلى «فخر أبوظبي»، والذي نجح في «الميركاتو» الصيفي، في إتمام أفضل الصفقات سواء خاض 33 مباراة بقميص نادي بيراميدز المصري، وأسهم خلالها بصناعة وتسجيل 21 هدفاً في بطولتي الدوري والكأس، ما يجعله مكسباً مهماً للجزيرة، والذي يبحث في الموسم الحالي، عن الصعود مجدداً إلى منصة تتويج دوري الخليج العربي.

باتنا الرحالة المغربي

يعتبر المغربي مراد باتنا، من اللاعبين العرب الموهوبين، الذين قدموا الكرة الجميلة وسجلوا الأهداف الرائعة في ملاعبنا بالسنوات الأخيرة، وصنع اسماً لامعاً عندما لعب على سبيل الإعارة مع نادي الإمارات، قادماً من الفتح الرباطي، ثم قام نادي الوحدة، بشراء عقد اللاعب بشكل نهائي من ناديه المغربي، والتعاقد معه لمدة 3 مواسم، قبل أن يقوم بإيقاف اللاعب منتصف الموسم الماضي، وبرر ذلك، بادعاء اللاعب الإصابة.

وظل مستقبل باتنا معلقاً، حتى فاجأ الجميع بالتعاقد مع نادي الجزيرة، والإعلان أن التعاقد الجديد، جاء في صفقة انتقال حر، ولكن الوحدة أكد أن عقد اللاعب لم ينته، وتقدم بشكوى إلى الاتحاد الإماراتي للكرة، مطالباً ببطلان انتقاله للجزيرة.

وقام الاتحاد الإماراتي بدوره، باستشارة الاتحاد الدولي للكرة «الفيفا»، والذي أكد إمكانية قيد باتنا في صفوف الجزيرة، وبالفعل تم قيد اللاعب المغربي في صفوف «فخر أبوظبي»، بعد 3 مواسم في دورينا لعب خلالها 54 مباراة، وسجل 26 هدفاً.

«CV» نجاح البخيت

تمكن اتحاد كلباء من التعاقد مع الأردني ياسين البخيت، بعد نهاية تعاقده مع دبا الفجيرة، والذي هبط إلى دوري الدرجة الأولى، وجاء التعاقد مع البخيت، بعد تألق اللاعب بشكل كبير مع «النواخذة» في صناعة وتسجيل الأهداف.

وبدأ البخيت مشواره في دورينا مع حتا موسم 2016-2017، وبعد خوضه عدداً من المباريات مع «الإعصار»، انتقل للعب في صفوف دبا الفجيرة، قبل الانتقال إلى صفوف اتحاد كلباء في الموسم الجاري. ولعب 69 مباراة طوال مشواره في دورينا، وسجل 13 هدفاً.

ميليسي يدعم وسط الوحدة

لجأ الوحدة بدوره، إلى الاعتماد على ورقة رابحة أخرى ناجحة في دورينا الموسم الماضي، بالتعاقد مع الأورجوياني نيكولاس ميليسي، على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد قادماً من نادي الظفرة.

وجاء تعاقد الوحدة مع ميليسي، لحل أزمة وسط الملعب الدفاعي، خصوصاً أن الفريق لديه مشاركة قارية مقبلة بدوري أبطال آسيا 2020، ويحتاج إلى لاعب بخبرات ميليسي، والذي سبق له المشاركة مع الهلال السعودي في نسختي آسيا 2016 و2017، إلى جانب مشاركته الوحدة في دور الـ 16 القاري.

ويعتبر ميليسي، إضافة مهمة وحقيقة لتشكيلة الوحدة الأساسية، في ظل رغبة إدارة النادي، بالتنافس بقوة على كل ألقاب الموسم الحالي، خصوصاً أن الفريق كان قريباً من تحقيق كأس الخليج العربي للمحترفين في الموسم الماضي، بوصوله إلى المباراة النهائية، والتي خسرها من شباب الأهلي.

ليوناردو يستقر مع «فرسان دبي»

استقر البرازيلي ليوناردو دي سوزا، في صفوف شباب الأهلي، بعد فترة طويلة من الإثارة حول مستقبل اللاعب، عقب إنهاء تعاقده مع الوحدة، وتأرجح مصير اللاعب ما بين الأندية السعودية والإماراتية، ليظفر «فرسان دبي» في النهاية بخدمات اللاعب.

وأثار ليوناردو، عاصفة من الجدل، حول الطريقة التي رحل فيها عن الوحدة، خصوصاً أن اللاعب تألق مؤخراً مع «العنابي» في دوري أبطال آسيا، وظل مستقبل اللاعب معلقاً بين أكثر من ناد، قبل أن يستقر به المقام بنادي شباب الأهلي.

وكشف اللاعب بدوره عقب الإعلان عن صفقة انضمامه إلى «فرسان دبي»، عن أن عرض شباب الأهلي، لم يكن الأفضل مادياً، ولكنه قبل استجابة لرغبة أسرته في استمرار العيش في الإمارات، مشيراً إلى عروض أخرى كبيرة تلقاها من أندية صينية وسعودية. ويعتبر اللاعب مكسباً مهماً لشباب الأهلي، في ظل القدرات المهارية الهجومية العالية، التي يمتلكها اللاعب، ما سيجعله ورقة رابحة في التشكيلة الأساسية للفريق في الموسم الحالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات