4 سنوات من المتابعة المستمرة "للخضر والحمر" في كافة البطولات

بالفيديو.. صينية تكشف سر عشقها لشباب الأهلي

كشفت المواطنة الصينية "بآي" عن سر عشقها لفريق شباب الأهلي الذي بدأت بمتابعته منذ أربعة سنوات، وكان ذلك قبل أن يتم دمج أندية الأهلي والشباب ودبي، وترى "بآي" بأن شباب الأهلي هو الفريق الأفضل في دولة الإمارات، وهو أيضاً الفريق المفضل لمعظم أبناء الجالية الصينية في الإمارات، لأنه كما تقول "بآي" فريق بطولات ويقدم أروع الفنون الكروية.

وأكدت "بآي" بأن السوبر المقبل 14 سبتمبر الجاري بين شباب الأهلي والشارقة سيؤكد صدق حديثها بأن فريقها هو الأفضل والشواهد على أن فريقها سيتوج بأول ألقاب الموسم الرياضي كثيرة منها الأداء القوي في الجولات الثلاثة الماضية في كأس الخليج العربي، خاصة في الجولة الثالثة أمام فريق النصر وهي كانت بمثابة بروفة ناضجة وناجحة أكدت أن كأس السوبر بات قريباً من خزائن شباب الأهلي، وإنها ستكون فاتحة شهية لمواصلة التتويج ببقية بطولات هذا الموسم التنافسي والذي ستكون خزائن  النادي مشرعة لاستقبال الكؤوس ولن يكتفي  بالثنائية فقط .

وكشفت "بآي" عن طرائف كثيرة مرت بها خلال السنوات الأربع التي شجعت فيها شباب الأهلي، منها ما حدث لها في مباراة فريقها الأخيرة أمام فريق النصر في ملعب آل مكتوم الأسبوع الماضي حين كانت تبحث عن شباك تذاكر شباب الأهلي فتم منحها تذكرة "ضيافة " مجانية لكنها فوجئت بأنها في المكان المخصص لجماهير العميد النصراوي فاعتذرت بلطف عن قبول التذكرة ثم واصلت رحلة بحثها عن شباك تذاكر عشقها الدائم شباب الأهلي.

وحول نجمها المفضل والذي تتمنى الحصول على قميصه بتوقيع منه تقول "بآي" انها تعتبر القناص البرازيلي لوفانور أفضل لاعب أجنبي في الإمارات وسيتوج رسمياً بهذا اللقب في الموسم الحالي لأن بدايته تؤكد ذلك فهو لاعب يجيد تسجيل الأهداف وصناعتها، لافتة إلى انها عندما تشاهد لوفانور في الملعب فإنها تعود بذاكرتها إلى نجوم السامبا في العصر الذهبي فهو نسخة من نجوم الزمن الجميل ويقدم السهل الجميل وهو جوهر ومتعة الكرة البرازيلية.

ووصفت "بآي" جماهير كرة القدم في الإمارات بالراقية والمحترمة وأنها وجدت منها كل تقدير أثناء  تواجدها في جميع ملاعب الإمارات داعمة مشجعة لفريقها شباب الأهلي ولا يوجد تعصب وشغب ملاعب كما في بعض الدوريات الأخرى خاصة الأوروبية الأمر الذي مكنها من متابعة جميع مباريات شباب الأهلي على مدى أربعة سنوات كانت فيها محل حفاوة من الجميع والدليل انها حظيت بضيافة وكرم في ملعب العميد النصراوي رغم انها كانت ترتدي شعار شباب الأهلي وهي روح رياضية تميز شعب الإمارات المضياف، في مناحي الحياة وليس في ملاعب كرة القدم فحسب فهي كمواطنة صينية على مدى سنوات إقامتها في الدولة لم سوى الترحاب والتعامل الكريم وتشعر بأنها في وطنها الصين وليس خارج بلادها.
 

 

كلمات دالة:
  • شباب الأهلي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات