تغييرات طالت الأجهزة الفنية قبل الموسم المقبل

«نصف دستة» مدربين لأندية دوري الخليج العربي

حركة دؤوبة تشهدها أندية دوري الخليج العربي في إطار استعدادها للموسم الكروي الجديد، وبطبيعة الحال فإن التغييرات دائماً ما تبدأ من قمة رأس الهرم الفني والمتمثل في المدرب المسؤول عن كل شيء بالفريق من اختيار لاعبين ونواحٍ تكتيكية وخططية للاستقرار على ملامح الفريق وصولاً للأهداف التي يتطلع إليها النادي.

بعض الأندية فضلت التمسك بمدربيها على رأس الجهاز الفني قناعة منها بقدرات المدرب على مواصلة التطور في الموسم المقبل أو بهدف الاستقرار وبالتالي جني الثمار، بينما بعض الأندية الأخرى لم تقتنع بأداء مدربيها فلجأت إلى التغيير، وتعاقدت مع مدربين جدد على أمل علاج أخطاء الموسم الماضي، لتشهد الساحة قدوم 6 مدربين جدد حتى الآن من جنسيات مختلفة يتولون مهمة الإشراف الفني على 6 أندية، ويتطلعون إلى تحقيق الأهداف التي قدموا من أجلها.

مدربون جدد

تخلى نادي العين عن الإسباني خوان جاريدو، وتعاقد مع المدرب الكرواتي إيفان ليكون بعقد يمتد لموسمين، بينما رحل عن بني ياس الكرواتي كرونسلاف جوريتش، ومن المتوقع أن يحل الألماني وينفريد شايفر بديلاً له لكن لم يتم الإعلان عن إتمام التعاقد رسمياً، ولم يتمكن الوحدة من التوصل لاتفاق نهائي مع الهولندي هينك تين كات وتعاقد مع مواطنه موريس شاتين الذي يخوض تجربته الأولى خارج هولندا، ولم يستمر الهولندي داميان هيرتوج مع الجزيرة حيث رحل وحل مواطنه يورغن ستريبل بديلاً عنه.

ولم يختلف الحال بالنسبة للفرق الصاعدة لدوري الخليج العربي، حيث فضل خورفكان رحيل المدرب العراقي عبد الوهاب عبد القادر ليتعاقد مع البرازيلي باولو كاميلي الذي سبق ودرب دبا والإمارات، وتعاقد حتا مع اليوناني كريستوس كونتيس بدلاً من المدرب وليد عبيد، في حين لم يجدد الفجيرة للمدرب عبدالله مسفر وتعاقد مع الجزائري مجيد بوقرة الذي يخوض التجربة الأولى له في الدولة.

أندية مستقرة

في المقابل فضلت 7 أندية الاستقرار على مدربيها، حيث تمسك الشارقة بمدربه المواطن عبد العزيز العنبري الذي بلغ منصات التتويج بدرع الدوري مع ناديه بعد غياب 23 عاماً، يليه المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا الذي حقق مع شباب الأهلي بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي وطارد الشارقة على لقب الدوري حتى الأمتار الأخيرة،وبدأ النصر الموسم مع الصربي إيفان يوفانوفيتش ثم أقاله وتعاقد مع البرازيلي كايو زاناردي لمدة شهر ثم تعاقد مع الإسباني بينات سان خوسيه الذي استمر لثلاثة أشهر قبل أن تتم إقالته نهاية مارس الماضي وخلفه كايو زاناردي مجدداً، وتمسك الوصل بمدربه الروماني ريجيكامب حيث جددت إدارة النادي الثقة فيه بعقد يمتد لموسمين، وذلك قبل نهاية الدوري بست جولات أملاً في الاستقرار الفني وإعادة الوصل إلى مستواه الطبيعي، ومدد فريق الظفرة عقد الصربي رازوفيتش، لمدة 3 مواسم مقبلة بداية من الموسم الجديد، فيما جدد فريق عجمان عقد مدربه المصري أيمن الرمادي، وجدد اتحاد كلباء عقد مدربه الإيطالي فيفياني لمدة موسم واحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات