شتاين: أنتظر بفارغ الصبر مغامرتي مع الوحدة

أكد الهولندي موريس شتاين المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة، أنه ينتظر بفارغ الصبر بدء مهمته مع العنابي، استعداداً للموسم الجديد، واصفاً التعاقد مع «أصحاب السعادة»، بأنه «مغامرة جديدة» في مسيرته المهنية.

وكان الوحدة قد تعاقد مع شتاين لتولي مهمة تدريب الفريق الأول في الموسم المقبل، لمدة موسم واحد، قابل لتجديد، خلفاً لمواطنه هينك تين كات، الذي كان قد رشحه لإدارة العنابي، عقب رحيله عن الفريق نهاية الموسم المنصرم.

ثناء

وقال شتاين في تصريحات لموقع «في إل» الهولندي: «سعيد بالتعاقد مع نادي الوحدة الإماراتي، وخوض هذه التجربة الجديدة، بعدما رشحني تين كات للعمل هناك، بالنسبة لي تين كات هو أفضل مدرب، وقدم عملاً رائعاً خلال وجوده في الإمارات مع نادي الوحدة، الذي يعرفه ويملك فريقاً جيداً.

بالإضافة إلى خبرته الكبيرة في الدوري الإماراتي، سأبدأ مهمتي مع الفريق نهاية الشهر الجاري، وأنتظر كيف ستمضي الأمور في ما يخص اللاعبين والانتقالات، أعتقد أن الأمور تسير بسرعة، خاصة أن الوحدة لديه استحقاق مهم في دوري أبطال آسيا في أغسطس المقبل، بمواجهة النصر السعودي».

خطوة جيدة

وأضاف: «بالطبع تدريب الوحدة خطوة جيدة بالنسبة لي، خاصة أنها الأولى لي خارج هولندا، بالفعل أنا مرتبط بنادي فينلو الذي قضيت معه 5 سنوات، قمت خلاله ببناء فريق جيد، وأعتقد أنني سأعود إليه مرة أخرى يوماً ما، خاصة أن مسؤولي النادي تفهموا رغبتي في خوض التجربة الجديدة، التي أتطلع إليها، وإلى أي مدى ستأخذني».

تجربة

وأشارت تقارير إلى أن ابن مدرب الوحدة الجديد، سيم شتاين صاحب الـ 17 عاماً، سيرافق والده إلى أبوظبي، وسيلعب بقميص العنابي في فئة المقيمين، بحسب ما أعلن نادي فينلو الهولندي، بانتظار الإعلان الرسمي من الوحدة في حالة ضم اللاعب، وعلّق المدرب شتاين على ذلك قائلاً:

«أيضاً هي خطوة جيدة بالنسبة له (سيم) للتحسن، خصوصاً أنه الموسم القادم سيتخطى مرحلة اللعب في فرق الشباب، كما أني سأصطحب عائلتي إلى أبوظبي، وابنتي تتطلع للانضمام إلى إحدى المدارس في العاصمة الإماراتية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات