الخير يتواصل.. عيدية سعود لفك كربة عفراء

يواصل لاعبو النصر، تقديم أجمل الصور عن مساهمة الرياضيين في العمل الإنساني والخيري، ولكن هذه المرة جاءت المبادرة من لاعب ناشئ بمدرسة الكرة، لا يتعدى عمره 10 سنوات، هزّته القصة التي نشرتها «البيان» أمس، حول تبرع لاعب تنس الطاولة راشد محمد بمكافآت فوزه في مباريات الكأس، للمساهمة في فكّ كربة السجينة «عفراء س»، فقرر أن ينسج على منواله، وأن يتبرع بالعيدية وبراتبه الرمزي الذي يتسلمه من مدرسة الكرة، للمساهمة في الإفراج عن السجينة المتعسّرة.

سعود الملا، نموذج رائع لأطفال الإمارات، أصحاب القلوب الرقيقة، الطيبة، المليئة بحب الخير، وكذلك للاعبي النصر الصغار، الذين ينهلون من مدرسة العميد أعذب القيم الأخلاقية والمبادئ السلوكية. وكشف الطفل الصغير صاحب القلب الكبير، أنه اطلع على مبادرة راشد محمد على موقع جريدة «البيان»، لأنه يحرص على متابعة كل الأخبار المتعلقة بنادي النصر، وطلب من والده أن يساعده على تحويل المبالغ التي بحوزته إلى صندوق الفرج لمساعدة عفراء.

سعود الملا من مواليد 2009، ويمارس كرة القدم بنادي النصر منذ 5 سنوات، ويدرس بالصف الرابع بمدرسة دبي الحديثة، ولاعبه العالمي المفضل إيفان راكيتيتش نجم برشلونة الإسباني. وكان نادي النصر أطلق مبادرة، دعا فيها كافة منتسبيه من مشجعين ولاعبين ومدربين وموظفين، للمساهمة في الإفراج عن السجينة المعسرة، المطالبة بتسديد ديون تبلغ قيمتها 2,348 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات