رغم غيابه 7 جولات في الدوري

1.05 تضع مبخوت الأعلى تهديفاً

حقق الدولي علي مبخوت أعلى معدل تهديفي في كل مباراة خلال الدوري، ووفق إحصائية لجنة دوري المحترفين، سجل مبخوت 1.05 كمتوسط تهديفي، بينما جاء الأرجنتيني سبستيان تيغالي هداف الدوري في المركز الثاني بمعدل تهديفي عن كل مباراة 1.04، والبرازيلي نيغريدو مهاجم النصر ثالثاً 0.89.

ولعب مبخوت 19 مباراة فقط من 26، مسجلاً 22 هدفاً في مركز الوصافة، خلف تيغالي حامل لقب هداف الموسم 27 هدفاً، والفارق كبير بينهما حيث شارك تيجالي في جميع مباريات الدوري، بينما تغيب مبخوت 7 مباريات، منها 5 مباريات للايقاف، وذلك للتراشق مع البيرق حارس كلباء، وتطبيق نفس العقوبة على الأخير.

وهذا الغياب الكبير كان كفيلاً بأن ينحي «ماكينة الأهداف» عن حمل كأس الهداف، والعودة بذكريات 2017 وهو الموسم الذي توج فيه الجزيرة بالدوري، مسجلاً 33 هدفاً ومتربعاً على عرش الهدافين.

غياب

مبخوت رغم غيابه عن حصد لقب الهداف للموسم المنتهي، فإنه رشح للحصول على جائزة الحذاء الذهبي لفئة أفضل لاعب مواطن، ولم يبتسم الحظ له لكنها لم تذهب بعيداً أو لناد منافس حيث حصل على هذه الجائزة الرفيعة زميله في الفريق خلفان مبارك.

مبخوت ظل مسيطراً على مركز الوصافة في القائمة التاريخية للدوري حيث حل في المركز الثاني 132 خلف فهد خميس 165 هدفاً، لكن خطف منه المركز تيجالي، والذي رفع رصيده من الأهداف إلى 137 هدفا، ويتراجع مبخوت إلى المركز الثالث 133 هدفاً.

قوة ضاربة

مبخوت القوة الضاربة لنادي الجزيرة والمنتخب الوطني، ارتبط اسمه بالاحتراف الخليجي، خصوصاً الدوري السعودي، وقد تلقت إدارة الجزيرة عرضاً من اتحاد جدة السعودي قبل أسبوعين، وصرحت الإدارة بأنها لا مانع لديها من انتقاله في حال تم تقدير موهبته بدفع مبلغ مالي كبير، دون تحديد مبلغ بعينه، والسؤال هل يقرر مبخوت تجربة «عموري» في الدوري السعودي؟. وهل يستثمر الجزيرة في موهبته بما يحقق عائداً مالياً كبيراً للنادي وتجربة احترافية للاعب نفسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات