التعادل يكفي «أصحاب السعادة» لبلوغ دور الـ 16 الآسيوي

الوحدة يستهدف نقطة التأهل أمام لوكوموتيف

يتطلع فريق الوحدة إلى حسم تأهله إلى دور الستة عشر من دوري أبطال آسيا من العاصمة أبوظبي، عندما يستضيف فريق لوكوموتيف الأوزبكي في العاشرة مساء اليوم على استاد آل نهيان في إطار مباريات الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات بالمسابقة القارية.

ويكفي الوحدة التعادل في مباراة اليوم والحصول على نقطة واحدة من أجل التأهل رسمياً إلى الدور الثاني ولأول مرة منذ عام 2007 وذلك من أجل تفادي الدخول في حسابات معقدة دون الانتظار إلى مواجهة الاتحاد السعودي في الجولة الأخيرة المقررة يوم 21 مايو الجاري بملعب الجوهرة بجدة.

ويتصدر العنابي المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط من ثلاثة انتصارات بعد أن خسر في الجولة الأولى بهدفين من لوكوموتيف في طشقند، ثم الفوز على الاتحاد السعودي ذهاباً في أبوظبي بأربعة أهداف مقابل هدف، ثم الريان خارج الديار بهدفين مقابل هدف، وتكرار فوزه في مباراة الإياب في الجولة الأخيرة في أبوظبي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة. فيما يحتل الاتحاد السعودي المركز الثاني برصيد 7 نقاط ولوكوموتيف ثالثاً بـ 4 نقاط والريان بـ 3 نقاط.

نجاح

كما يتطلع الوحدة إلى الثأر من فريق لوكوموتيف الأوزبكي الذي نجح في الفوز على الوحدة في آخر 3 مباريات جمعت بين الفريقين في آسيا، إذ فاز لوكوموتيف في الموسم الماضي ذهاباً وإياباً، قبل أن يكرر فوزه في الجولة الأولى من الموسم الحالي بهدفين دون مقابل وهي الخسارة الوحيدة التي تلقاها الوحدة حتى الآن في دور المجموعات وبالتالي يسعى إلى رد اعتباره من الفريق الأوزبكي.

ويبحث «أصحاب السعادة» عن استمرار تفوقه وعروضه القوية في دوري أبطال آسيا هذا الموسم والصعود للدور التالي كأول فريق يتأهل رسمياً إلى دور الستة عشر.

ويفتقد الوحدة في مباراة اليوم الثنائي سلطان الغافري وأحمد علي بسبب الإيقاف لحصولهما على الإنذار الثاني في مباراة الريان في الجولة الرابعة، كما يستمر غياب يحيى الغساني ومحمد عبد الباسط اللذان انتهى موسمهما مع الوحدة بسبب الإصابة وحاجتهما لوقت أطول للعلاج.

أداء

وينتظر المدير الفني هينك تين كات استمرار الأداء القوي من جانب لاعبيه في الفترة الأخيرة، إذ يدخل الوحدة المباراة بمعنويات عالية بعد تحقيق الفريق الفوز في آخر 4 مباريات متتالية، حيث من المنتظر أن يواصل اعتماده على نفس العناصر والقوة الضاربة ومحاولة الهجوم منذ البداية لإحراز هدف مبكر يريح الأعصاب، ومن المتوقع أن يواصل اعتماده على شانغ ريم في وسط الملعب بجانب الدفع سواء بمحمد برغش أو طحنون الزعابي لتعويض غياب سلطان الغافري، إذ تبدو التشكيلة المتوقعة مكونة من محمد الشامسي في حراسة المرمى ومن أمامه خالد إبراهيم وحمدان الكمالي وأحمد راشد وحسين عباس، وفي الوسط محمد برغش وشانغ ريم وإسماعيل مطر وفي الهجوم خليل إبراهيم وليوناردو وتيجالي.

تأهل

وشدد فهد مسعود إداري فريق الوحدة على أهمية المباراة واصفاً اللقاء بأنه واحد من أهم مباريات الوحدة هذا الموسم، مؤكداً على أن الفريق رغم تصدره للمجموعة الثانية وأصبح الفريق الأقرب للتأهل إلا أنه لن يتهاون على الإطلاق وسنسعى لحسم التأهل من أبوظبي. و

قال:«التأهل لم يحسم بعد ونحن نعلم ذلك جيداً والفريق يدخل المباراة بطموح الفوز رغم أن التعادل يضمن لنا التأهل، خاصة وأن فريق لوكوموتيف جيد ويملك لاعبين مميزين، ولذلك نحن نتحسب جيداً للمواجهة».

وأضاف:«الفريق جاهز للمباراة رغم غياب الغافري وأحمد علي إلا أن هناك ثقة في جميع العناصر بعد أن أثبت الفريق قدرته على تعويض أي غياب في المباريات الماضية، ونأمل تحقيق الفوز وإسعاد جماهير الوحدة التي ننتظر مؤازرتها في المدرجات من أجل تحفيز اللاعبين في هذه المباراة المهمة».

في المقابل يدخل لوكوموتيف الأوزبكي الذي يمتلك 4 نقاط في رصيده المباراة ولا بديل أمامه سوى الفوز وحصد النقاط الثلاث للحفاظ على آماله في التأهل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات