عبيد ثاني: «لمة» وليد عبيد سر نجاح الإعصار

أكد عبيد ثاني حارس مرمى حتا، أن طعم الصعود إلى دوري الخليج العربي هذا الموسم جاء مختلفاً عن المرة الأولى في موسم 2016-2017، وقال عبيد ثاني الذي عاش تجربتي التأهل إلى الأضواء مع الفريق، إن الصعود الأول كان أجمل، لأنه جاء عبر التتويج بلقب دوري الدرجة الأولى آنذاك، بينما تنفس الفريق الصعداء في المرة الثانية بعد الارتقاء إلى الأضواء في الرمق الأخير من دوري «الأولى»، مشيراً إلى أن تواجد المدرب وليد عبيد علامة انعكس إيجاباً على الفريق، وساهم في تعزيز اللحمة «واللمة» بين اللاعبين، مما فجر إعصار حتا وقاد إلى التأهل مع الكبار في دوري المحترفين.

وأضاف عبيد ثاني لـ «البيان الرياضي»، إن وليد عبيد يعتبر من الكفاءات الوطنية المتميزة، وأثبت أنه على قدر المسؤولية والطموح بعد قيادة حتا إلى دوري المحترفين مرتين، وقال: يتميز المدرب وليد عبيد بخصائص رائعة فهو لديه القدرة على لم شمل اللاعبين من أجل تحقيق الهدف المطلوب، وترجم ذلك بإعادة الفريق إلى مكانه الطبيعي، كما يحرص وليد عبيد على التواجد دائماً معنا في كل مكان، يصافح الجميع في غرفة الملابس ويطمئن على أحوال اللاعبين، ولو تواجد معنا منذ بداية الموسم لكان اللقب من نصيب حتا على غرار المشهد في الموسم 2016.

مشوار

وتمنى عبيد ثاني استمرار المدرب وليد عبيد في المشوار المقبل للإعصار بدوري المحترفين، وأشار حارس مرمى حتا إلى أن مستقبله مع الفريق لم يحسم، حيث ينتهي عقده مع نهاية الموسم الحالي، وستكون الأولوية لحتا الذي انضم لصفوفه في عام 2014، مشيداً بجهود إدارة النادي في عملية الاستقرار طوال الفترة الماضية، والجهود الكبيرة المبذولة من قبلهم من أجل تحقيق النجاح المطلوب للفريق.

وعن فقدان أمل التأهل إلى دوري المحترفين في بعض الفترات، قال عبيد ثاني: إن الفريق لم يفقد الأمل إطلاقاً، وتلقى الفريق خسارة غير متوقعة أمام فريقي التعاون والعربي، وكانت الهزيمة إيجابية ساهمت في صحوة الفريق، مما أثمر عن ذلك تخطي العروبة وخورفكان وصولاً إلى الجولة الأخيرة التي خطف فيها الإعصار بطاقة التأهل أمام الحمرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات