الجزيرة والوحدة.. ديربي من طرف واحد

الوحدة حسم مواجهة الديربي أمام الجزيرة | تصوير: أحمد بدوان

لم يقدم فريق الكرة الأول بنادي الجزيرة مباراة تليق بمستواه المعروف خلال مباراة الديربي أمام الوحدة أول من أمس حيث نجح «العنابي» في إنهاء المباراة لصالحه من دون عناء كبير.

وفي حقيقة الأمر فإنه في تراجع منذ ثلاث مباريات ماضية، حيث تعادل على ملعبه مع الإمارات 2 - 2، وخسر خارج أرضه مع الوصل 3- 1 وعاد مجدداً على ملعبه وخسر بنفس النتيجة من الوحدة، وظهرت أخطاء واضحة لفخر أبوظبي في جميع خطوطه، مع أخطاء في التمركز وضعف الرقابة على مفاتيح اللعب، وكانت الفرص الحقيقية والمؤثرة للخصم، وأهدر تيغلي، وليوناردو وإسماعيل، وخليل إبراهيم 6 فرص على الأقل خلال المباراة.

ولحسن حظ الجزيرة فإنه احتفظ بالترتيب الثالث في قائمة الدوري 41 نقطة، وذلك بسبب تعادل العين مع ضيفه اتحاد كلباء 2- 2، بينما تقدم العنابي للأمام، محتلاً المركز الخامس بـ40 نقطة ومتساوياً مع شباب الأهلي.

من جانبه قال الهولندي تين كات مدرب الوحدة إنه تمنى أن يواجه الجزيرة بكامل قواه، «كامل العدد» مشيراً إلى أن غياب علي مبخوت لا شك في أنه مؤثر متمنياً عودته سريعاً من الإيقاف، يذكر أن مبخوت سيغيب جولتين مقبلتين، ويشارك فقط في الجولة 26 والأخيرة من عمر الدوري، وذلك بإيقافه 5 مباريات بعد طرد مباشر، والتراشق مع محمد البيرق حارس كلباء.

وأكد تين كات أن المباراة كانت من طرف واحد، وأن فريقه أهدر على الأقل 7 فرص للتهديف، وسعيد بالنتيجة ولست سعيداً بإهدار الفرص.

وعن رأيه في طرد حمدان الكمالي «ق 61» قال لا أعرف كيف اتخذ حكم المباراة «عمار الجنيبي» هذا القرار، لأن اللاعب لم يتعمد لمس الكرة ولا يستحق البطاقة الحمراء.

وأوضح أن تيغالي ليس وحيداً في إضاعة الفرص فقد أهدر أيضاً إسماعيل مطر وخليل إبراهيم، وليوناردو، وقد وفق تيغالي في تسجيل هدفين، وأحياناً اللاعب يوفق في التسجيل وأيضاً يهدر فرصاً سهلة، مشيراً إلى أنه فخور بأداء لاعبيه حيث قدم كرة جميلة وخصوصاً قبل طرد الكمالي.

اعتراف

من ناحيته اعترف الهولندي داميان هيرتوغ مدرب الجزيرة بضعف أداء فريقه، الذي قاده إلى خسارة مستحقة، وقال لم نقدم أداءنا المعروف، في ظل أخطاء بدائية فقد كانت هناك 40 تمريرة خاطئة، ومهاجمي الخصم تيغالي وليوناردو تنزهوا في الشوط الأول، في الوقت نفسه، كانت نقطة التحول في رفض الحكم احتساب ركلة جزاء مستحقة، وتحولت الكرة ليحتسب ركلة جزاء أيضاً للخصم.

وأضاف: بالفعل تراجع أداء الفريق منذ الخسارة قبل الماضية أمام الوصل، وذلك يرجع إلى افتقادنا صانعي اللعب خلفان مبارك وعبدالله رمضان، وكان من المفترض بعودتهما ومشاركتهما أن يتحسن الأداء، وللأسف هذا الأمر لم يحدث، بالإضافة إلى غياب هداف الفريق علي مبخوت، في الوقت نفسه يجب على اللاعبين مراقبة الجناحين، وانطلاقات المهاجمين.

وأشار هيرتوغ إلى أن لديه خطة لعودة الفريق مجدداً ووقف نزيف النقاط، ولديه الثقة الكاملة بلاعبيه بالعودة مجدداً إلى المستوى المعهود، ولافتاً إلى حسن حظ فريقه باحتفاظه بالترتيب الثالث، رغم الخسارة، لكن في الوقت نفسه المنافسون يضيقون الخناق عليه، ويزاحمونه في الترتيب الثالث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات