استقبل مرماه 10 أهداف في 12 يوماً

«الإمبراطور».. خماسيات تثير التساؤلات

الوصل خسر فرصة إنقاذ الموسم المحلي | تصوير: سالم خميس

ليلة حزينة عاشها محبو فريق الوصل بعد الهزيمة الثقيلة التي مني بها الفريق من شباب الأهلي أول من أمس في كأس صاحب السمو رئيس الدولة بنتيجة 1-5، ليودع «الإمبراطور» على إثرها مسابقة أغلى الكؤوس، والموسم المحلي الذي لم يتبق له فيه سوى مسابقة دوري الخليج العربي.

تساؤلات

خمسيات الوصل الأخيرة باتت تفرض التساؤل عن أسبابها خاصة أنها حدثت خلال 12 يوماً فقط ، فما كاد الفريق يفيق من الهزيمة من الزوراء العراقي في دوري أبطال آسيا بخماسية نظيفة، حتى عاد واستقبل نفس العدد من الأهداف من نظيره شباب الأهلي، ما جعل محبي الذهب يتساءلون عن أسباب الأداء المخيف الذي بات يقدمه الفريق فضلاً عن غزارة الأهداف التي يستقبلها مرماه.

هدف سهل

وفي المؤتمر الصحفي الذي أقيم بعد المباراة أكد الروماني لورينت ريجيكامب أنه من الصعب الحديث بعد الخسارة، مؤكداً أن فريقه استقبل الهدف الأول بطريقة سهلة ، والأهداف الأخرى جاءت من أخطاء جسيمة حيث أعطى لاعبوه فرصة التحرك واللعب بأريحية للاعبي شباب الأهلي ولم يغلقوا المساحات.

وقال: لم نبرهن على رغبتنا في التأهل للنهائي ولا يمكن أن أحمل لاعباً فقط المسؤولية، فكلنا مخطئون، ولابد أن ننهي الموسم أولاً ونتحمل مسؤوليتنا في الدوري وفي دوري أبطال آسيا وبعدها نبدأ عملية التقييم، وعلينا الفوز في المباريات المقبلة لجمع أكبر قدر من النقاط.

مراجعة

ونفى مدرب الوصل علمه بما يحدث للفريق، قائلاً: لا أستطيع أن أقول ما الذي حدث قد تكون إصابات لاعبين، أو أن يكون ضغط المباريات قد سبب لنا مشكلة، لكننا سنحصل على راحة قبل أن نعود للتحضير للقاء المقبل في الدوري وعلينا الانتباه لعدم تكرار الأخطاء الدفاعية في المواجهات القادمة.

وقال: نحن سعداء بوجود الجمهور، ومن الصعب أن نشرح لهم ما الذي حدث.

دموع رودلفو

حبس الأرجنتيني ردولفو أورابارينا المدرب السابق لفريق الوصل ومدرب شباب الأهلي الحالي دموعه في المؤتمر الصحفي بعد المباراة، حيث تأثر عندما تم تذكيره بمعرفته بلاعبي الوصل جيداً، حيث سبق وأن درب الفريق على مدار موسمين، قائلاً: ما زلت أحمل أحاسيس ومشاعر طيبة تجاه الوصل، وتربطني علاقات وثيقة بلاعبيه مقدماً التهنئة للاعبي وجمهور الأهلي وإدارته بمناسبة التأهل للنهائي.

وأضاف: نشكر اللاعبين على الجهد الذي قدموه على الرغم من أن البداية لم تكن مقنعة في الشوط الأول، حتى سجل الوصل هدفاً، ومن الجيد جداً أننا أدركنا التعادل الذي غير الأمور.

وتابع: لقد سبب لنا الوصل إزعاجاً ومن الجيد أننا أدينا بشكل أفضل من حيث الاستحواذ ونقل الكرة، وأتيحت لنا فرص كثيرة سجلنا منها، ونستعد لمرحلة صعبة قادمة لا يوجد شيء سهل كل الأمور صعبة.

هدف

وأضاف: «هدفنا تحقيق البطولات وما زال أمامنا الكثير من العمل، وسنقابل فرقاً صعبة في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، وأتمنى الفوز في البطولتين».

وأشاد رودلفو بأداء الوصل وشباب الأهلي قائلاً: «كلاهما يقدم كرة قدم جيدة، ومن حسن حظي أنني قابلت هذا الفريق الذي سبق وأن قمت بتدريبه. وفي شباب الأهلي هناك لاعبون مهمون يشكلون دعائم قوية للمنتخب، وهم متواضعون لأبعد الحدود في التمرين».

الطرف الأفضل

وقال: «نستحق الفوز بهذه النتيجة لأننا كنا الطرف الأفضل من ناحية الاستحواذ والتمركز، وفي الأوقات الحاسمة تحرك اللاعبون بشكل جيد، والتركيز والأداء الجيد وتحمل المسؤولية والصبر هي من أوصلتهم لهذه النتيجة».

وعن أداء أحمد خليل قال: «أحلل كل التفاصيل الصغيرة لقد قدم أحمد خليل مباراة ممتازة جداً، وبذل جهداً كبيراً وأزعج المدافعين ووجوده مكسب لشباب الأهلي وينقصه فقط التسجيل، وأنا سعيد جداً بأدائه فهو نجم كبير».

لوفانور: شكراً «قلب الأسد»

توجه البرازيلي لوفانور مهاجم شباب الأهلي، بالشكر إلى زميله حارس المرمى ماجد ناصر «قلب الأسد»، لتصديه لركلة الجزاء التي تسبب فيها، خلال الشوط الثاني من مباراة فريقه والوصل أول من أمس، وكانت النتيجة تشير إلى تفوق شباب الأهلي 3-1.

قال لوفانور: «ناصر يستحق قبلة مني على الرأس، لتصديه الرائع لركلة الجزاء التي تسببت فيها، وكانت نقطة تحول مهمة في المباراة، لأن توقيتها كان يمكن أن يقلب نتيجة المباراة إذا نجح كايو في تسجيلها».

أوضح المهاجم البرازيلي: «لم تكن المباراة سهلة كما يعتقد البعض لأن الوصل من الفرق الكبيرة في الكرة الإماراتية، ولكن التوفيق ساندنا في اللقاء».

اختتم لوفانور، قائلاً: «أنا في غاية السعادة هذا هو النهائي الثاني الذي نصل إليه خلال الأسبوع الثاني على التوالي». دبي - البيان الرياضي

كايو: أعتذر لجماهير النادي

اعتذر البرازيلي كايو لاعب الوصل، إلى جماهير فريقه بعد الخسارة 1-5 من شباب الأهلي في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، وقال: «من الصعب الحديث عندما تكون خاسراً، ولكني أتقدم بالاعتذار إلى جماهير الوصل عن تلك الخسارة أمام شباب الأهلي، وهو فريق كبير وقدم أداء قوياً».

أضاف كايو: «هذا الموسم لم يكن جيداً بالنسبة لنا، ولم يسير كما خططنا، وكل اللاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة، أول من أمس، وعندما تقوم بتغيير المدرب، فإنك تحتاج إلى المزيد من الوقت للتعود على طريقة وفكر المدرب الجديد».

أكمل المهاجم البرازيلي: «في الحقيقة لم نقدم 100% من مستوانا وأنا واحد من هؤلاء اللاعبين، ولكن الفريق يحتاج إلى جهود كل لاعب في المرحلة المقبلة». دبي- البيان الرياضي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات