عبدالله بن قانون: أياد خفية أهدت الفوز للشارقة

هدف مينديز يضع العاجل و«الفار» في قفص الاتهام

جانب من احتجاج لاعبي الفجيرة على الحكم عبد الله العاجل | تصوير: زيشان أحمد

أثارت نتيجة مباراة الفجيرة والشارقة التي انتهت بفوز الملك بهدف مشكوك في صحته ردود أفعال غاضبة وسط جمهور وقيادات مجلس إدارة نادي الفجيرة، الذين صبوا جام غضبهم على حكم المباراة عبد الله العاجل ومعاونيه وحتى حكام الفار الذين منعوا العاجل من مراجعة تقنية الفيديو وأقروا صحة هدف المحترف مينديز لم يسلموا من نيران الانتقاد الغاضبة.

وعقب نهاية اللقاء جرت محاولة احتكاك من عدد من لاعبي الفجيرة بالحكم العاجل لكن إدارة نادي الفجيرة ورجال الأمن تدخلوا في الوقت المناسب وأعادوا الأمور إلى نصابها، كما انتظرت جماهير الفجيرة حكام المباراة طويلاً بباحة النادي لتعبر عن غضبها تجاه القرارات التحكيمية ليتدخل العقلاء أيضاً ويهدوا من روع الجماهيرية الفجراوية، والتي عرف عنها طوال الموسم بالهدوء وضبط النفس لكن قرار العاجل والذي احتسب هدف محترف الشارقة مينديز في الدقيقة 97 كاد أن يخرج هذه الجماهير عن طورها، وذلك في ظل عدم مراجعة الحكم لتقنية الفيديو بعد أن تواصل مع حكام الفار عبر السماعة فقط ليؤكدوا له صحة الهدف، بينما ذهب المراقبون والمحللون إلى عكس ما ذهب إليه العاجل ومعاونوه بعد أثبتت إعادة الهدف حالة الدفع الواضحة التي قام بها مينديز بعد دفعه وشده بقوة لمدافع الفجيرة أحمد الحفيتي ليسقط هذا الأخير أرضاً ويستلم المهاجم الشرقاوي الكرة ويتخطى مدافعاً آخر ويودع الكرة شباك الحارس المتألق عبدالله بوفون ويكسب الملك النقاط الثلاث والتي ربما تساوي بطولة خصوصاً أن الفارق بين الملك وأقرب ملاحقيه ارتفع إلى 8 نقاط، وعلى الرغم من الهزيمة إلا أن الفجيرة كان الطرف الأفضل وقدم رجال المدرب مسفر مباراة كبيرة أمام المتصدر الذي نجح في العودة من الساحل الشرقي بالعلامة الكاملة محافظاً على سجله الخالي من الهزائم طوال مشواره في دوري الخليج العربي بعد أن وصل إلى النقطة 43، وفي المقابل فإن الفجيرة مطالب بتصحيح أوضاعه خلال فترة التوقف الحالية بعد أن تجمد رصيده عند 13 نقطة في المركز الثاني عشر.

انتقادات

وجه عبد الله بن قانون نائب رئيس شركة كرة القدم بنادي الفجيرة انتقادات لاذعة لحكم المباراة عبد الله العاجل، مشيراً إلى أن الفجيرة تعرض في أكثر من مباراة هذا الموسم لظلم واضح من قبل الحكام لكن لا بد من توجيه كلمة حق تغضب من تغضب، أولاً أبارك للشارقة وللعاجل ولحكام «الفار» هذا الانتصار والذي تدخلت فيه أياد خفية وأهدت النقاط للملك والذي ما كان سيحتاج لهذا الهدف خصوصاً أن الفريق لم يخسر في المسابقة حتى الآن، وقال قانون في أكثر من مرة «الفار» لا يتدخل لكن مثل هذه الحالات كانت تستوجب تدخله لافتاً إلى كل المراقبين أقروا بعدم صحة الهدف وأعود وأقول إن هذه المباراة «سرقت منا بفعل بفاعل» وليس بأداء الشارقة بعد أن تعرض لاعب الفريق الحفيتي لدفع واضح وسط تواجد ثلاثة حكام على أرضية الملعب إلى جانب حكام الفار وقال إذا أخطأ الأول فليبنه الآخرون الحكم الرئيس أو كان يجب مشاهدة الفيديو للتقليل من غضبة الجماهير، وذلك لإعادة الحق لأصحابه معتبراً أن «الفار» عمل لخدمة فرق بعينها وعلى الآخرين التزام الصمت.

جولات صعبة

من جانبه أقر مدرب الشارقة عبد العزيز العنبري بصعوبة الجولات التسع المتبقية من عمر المسابقة بالنسبة لفريقه خصوصاً أن الملك سيواجه أندية تبحث عن الدرع وأخرى تتمسك بالبقاء في دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن الشارقة سيواصل خدمة نفسه أولاً ومن ثم ننتظر نتائج المنافسين معرباً عن أمله في أن تكون النهاية سعيدة لجمهور الفريق الشرقاوي والذي نوجه له التحية على تواجده دائماً مع اللاعبين، وفيما يتعلق بمباراة الفجيرة أشار العنبري إلى أنها جاءت صعبة كما توقعناها، لافتاً إلى أن الفجيرة الذي خسر في آخر ثلاث مباريات كان نداً لفريقه .

احتجاج مشروع

بدوره بدأ مدرب الفجيرة الدكتور عبد الله مسفر المؤتمر الصحفي بعبارة «المباراة حسمها قاضي الجولة الحكم عبد الله العاجل والذي لم يكلف نفسه التوجه لمشاهدة تقنية «الفار» للتأكد من صحة الهدف»، وقال: من حق جمهور النادي أن يحتج مشيراً إلى أن «الفار» عمل لكي يراجعه الحكم في الحالات التي تستدعي، ونوه مسفر بأن الحكم أضاف 5 دقائق وقتاً بدل من الضائع ولم ينهِ المباراة في وقتها لتستمر بعد ذلك إلى الدقيقة 90+8.

مباراة بطولية

أشاد عبدالله مسفر مدرب الفجيرة بلاعبي فريقه الذين قدموا مباراة بطولية أمام الشارقة الذي يمتلك أفضل هجوم في المسابقة لكنه فشل في خلق أي فرصة أمام ترسانة دفاع الفجيرة .وقال مسفر لو استمر الفجيرة بذات الأداء فيما تبقى من جولات ففي اعتقادي أنه لا خوف على الذئاب وسيتخطى الفريق معمعة الهبوط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات