«الإمبراطور».. لا بديل عن الفوز في «الجوهرة»

جانب من مباراة الوصل والأهلي السعودي | تصوير: سالم خميس

فوز كان في متناول اليد فرط فيه الوصل عندما التقى نظيره الأهلي السعودي، أول من أمس، بملعب زعبيل في ذهاب ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال، فبعد أن تقدم «الإمبراطور» بهدف مبكر جداً عن طريق مدافعه عبد الله جاسم بعد مرور 40 ثانية فقط من انطلاق صافرة البداية، إلا أن الوصل تراجع للدفاع ولم يعزز الهدف الأول بهدف ثانٍ، ليترك المجال مفتوحاً أمام لاعبي الأهلي لتسجيل هدف التعادل في الشوط الثاني ثم هدف التقدم، لتأتي ركلة جزاء في الدقيقة «88» لتنقذ الوصل من خسارة محققة، وينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي 2-2، لتصبح مهمة «الإمبراطور» صعبة في لقاء الإياب المقبل في 25 فبراير الجاري على ملعب الجوهرة، بينما سهل الأهلي من مهمته، إذ يحتاج إلى الفوز أو التعادل 1-1 في جدة، ليتأهل إلى الدور قبل النهائي، بقاعدة احتساب الهدف خارج الديار بهدفين،

وتعادل الوصل الأخير هو الخامس في مشواره في البطولة، فلم يفز أو يخسر في كل جولاته.

وقال الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة: إن الفرصة ما زالت موجودة أمام الوصل للتأهل للمربع الذهبي، بالرغم من إدراكه للتعادل في الدقائق الأخيرة.

وأضاف: شهادتي مجروحة في الوصل، لكن وجهة نظري أنه لم يؤدِ بالشكل المطلوب أمام الأهلي السعودي، مشيراً إلى أنه يتابع كل أندية الدوري.

وأضاف: أشجع الوصل من سنوات، وكنت أحضر لمدرجات زعبيل لتشجيع فهد خميس وحسن بولو ولاعبي المنتخب في صفوف الوصل في ذاك الوقت، وكذلك كنت أذهب لتشجيع لاعبي الشارقة، مشيراً إلى أن للوصل مكانة خاصة في قلبه.

منافسة قوية

وقال عبد الله بترجي رئيس نادي الأهلي السعودي المُكلف: إن النتيجة الإيجابية بالنسبة لنا هي الحسم في لقاء الإياب، وشارك في المباراة فريقان كبيران، ويحرصان على التأهل. وأضاف: مجريات اللقاء صعبة، وضاع منا هدفان محققان وهذه ضريبة من يضيع التسجيل، حيث يسجل عليه. وقال: عتبنا على حكم المباراة حيث كان من المفترض أن يحتسب ضربتي جزاء لصالحنا خصوصاً في الشوط الأول.

واختتم حديثه بالقول: ستكون مواجهة الإياب في ملعب الجوهرة صعبة كونها مباراة الحسم في جدة ونتمنى تأهل فريقنا للمربع الذهبي.

وقال خميس إسماعيل لاعب الوصل: إن الأهلي السعودي كثف من ضغوطه في الشوط الثاني بغية التعادل، ولم نتمكن من الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، ولا يتحمل أحد مسؤولية الهدف الأول الذي تلقته شباكنا لأنه صعب ومن خارج منطقة الجزاء، ونسعى إلى ترتيب أوراقنا والتحضير بصورة جيدة للقاء الإياب.

وأضاف: الحظوظ ما زالت قائمة، والتعادل أفضل من الخسارة ونبني على هذا التعادل والفوز الوحيد في جدة هو من يجعلنا نتأهل، ولم يقصر اللاعبون بل قدموا مباراة جميلة، ولا ننسى أننا نلعب أمام الأهلي، مشيراً إلى صعوبة لقاء الإياب وحاجة الوصل إلى الفوز في حين يكفي الأهلي التعادل، وسنبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف.

وقال المحترف السوري في صفوف الأهلي عمر السومة: بفضل الله لقد نجحنا في تسجيل هدفين خارج ملعبنا، وسنعمل على تعزيز هذه النتيجة في لقاء الإياب، مشيراً إلى أن إقامة المباراة على ملعب الأهلي ووسط جمهوره ستعطيه الأفضلية على الوصل.

فرحة

أكد المحترف البرازيلي في صفوف الوصل فابيو دي ليما أنه سعيد بمشهد عودة الجمهور للمدرجات، مشيراً إلى أن الحضور الجماهيري أعطى دفعة معنوية للاعبين. وفي تعليقه على المباراة، قال: «لا نستطيع القول إن تعادلنا على أرضنا نتيجة إيجابية لكن ما زال ينتظرنا الحسم في لقاء الإياب». وعن تراجع فريق الوصل للدفاع عقب إحراز الهدف الأول، قال: «في النهاية نحن نواجه فريقاً كبيراً وتم التراجع لتأمين شباكنا ولابد من وجود توازن بين الدفاع والهجوم، وسنسعى لحسم التأهل في جدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات