طلب اجتماعاً لمناقشة التفاصيل

اتحاد الكرة رداً على «الهيئة»: لنا نظامنا الأساسي!

من مباريات المنتخب في كأس آسيا | البيان

تلقت الهيئة العامة للرياضة، رداً من اتحاد الكرة على خطابها المرسل أول من أمس، وعلم به مروان بن غليطة رئيس الاتحاد، وأمينه العام محمد بن هزام فقط، حيث تضمن رد الاتحاد توضيحاً بأن له نظامه الأساسي الخاص به، والمُعتمد من قبل الاتحاد الدولي «فيفا»، والذي لا يلتفت إلى «ازدواجية المناصب وتضارب المصالح»، وهو المبدأ الذي استندت إليه الهيئة العامة في خطابها الأخير، الذي اشتمل أيضاً على فقرة إيقاف الدعم المالي «مستقبلاً» عن الاتحاد في حال عدم حل الإشكالية، دون توضيح ما إذا كان الإيقاف كلياً أم جزئياً.

وتضمن رد اتحاد الكرة إلى الهيئة العامة للرياضة، طلب عقد اجتماع بين الطرفين، لمناقشة وبحث كل التفاصيل المتعلقة بـ «ازدواجية المناصب وتضارب المصالح»، وكيفية إيقاف الدعم المالي، والذي يندرج في إطار حرص الهيئة العامة على تطبيق ما جاء في اللائحة الاسترشادية للاتحادات الرياضية بالدولة، وضرورة التقيد بها خدمة لمصلحة رياضة الإمارات بصورة عامة.

مادة صريحة

وتفيد متابعات «البيان الرياضي»، بأن الاتحاد، وبعد تلقيه الخطاب، سارع إلى الرد، معتمداً على نظامه الأساسي المعترف به من قبل الهيئة العامة، والمعتمد من «الفيفا»، والمتضمن مادة صريحة، لا تمنع ازدواجية المناصب، ولا تجد فيها تضارباً للمصالح، طالما أن العضو منتخب من قبل جمعية عمومية صحيحة، إضافة إلى إيضاحه أن انتخابات الاتحاد لدورته الحالية، قد جرت بمراقبة وإشراف وعلم الهيئة العامة بوجود أعضاء في المجلس المنتخب يشغلون مناصب في أنديتهم.

جلسة طارئة

وتدور في اتحاد الكرة حالياً قناعة، بأن جمعيته العمومية هي وحدها من تملك الاعتراض وتغيير أي مادة من مواد نظامه الأساسي، سواء عبر اجتماع عادي لها في نهاية الموسم، أو جلسة طارئة، يتم فيها مناقشة كل ما يتعلق بشؤون الكرة الإماراتية.

الاتحاد الوحيد

كما أن اتحاد الكرة يدرك أن أعضاءه الثلاثة الذين ينطبق عليهم مضمون خطاب الهيئة العامة الأخير، مستعدون للتنازل عن أي من المنصبين في النادي أو الاتحاد، ولكن وفق النظام الأساسي للاتحاد تحديداً، والذي لا يرى ازدواجاً في تلك المناصب، ولا تعارضاً في المصالح في وضعهم الحالي، إضافة إلى أن اتحاد الكرة، هو الاتحاد الوحيد من بين كل الاتحادات الرياضية بالدولة، الذي لديه نظام أساسي معترف به من الهيئة العامة، ومعتمد من «الفيفا».

الدعم المالي

وبشأن الدعم المالي المقدم من قبل الهيئة العامة إلى اتحاد الكرة، فإن خطاب الهيئة العامة الأخير، لم يوضح ما إذا كان إيقاف الدعم كلياً أم جزئياً، رغم أن حجم الدعم المالي لاتحاد الكرة، تم اعتماده رسمياً من ضمن ميزانية الهيئة العامة للعام الجاري، ويتسلمه الاتحاد بصورة شهرية، ما يعني أن الإيقاف لو تم تنفيذه، سيكون لشهر مارس المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات