العين والوحدة.. كلاسيكو ناري

بعد تعادله السلبي المخيب لآمال جماهيره بالجولة السابقة أمام ضيفه الإمارات، يأمل العين بالتعويض وتقليص الفارق بينه والمتصدر الشرقاوي في إطار حملة الدفاع عن لقبه، عندما يستضيف غريمه الوحدة في الثامنة من مساء اليوم على ملعبه باستاد هزاع بن زايد في مباراة مؤجلة من الجولة 13 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهي مباراة «كلاسيكو» ذات خصوصية تاريخية لا تقبل التوقعات والتكهنات، كما عرف عنها في جميع المناسبات السابقة، ويحتل العين المركز الثاني في الترتيب العام لفرق الدوري برصيد (29 نقطة)، فيما يحتل الوحدة المركز السادس برصيد (21 نقطة)، وأنهى الفريق «البنفسجي» تحضيراته الميدانية بمران أخير أجراه أمس، تحت قيادة مدربه المؤقت الكرواتي زيلجيكو سوبيتش، الذي عمد إلى تصحيح الأخطاء ومعالجة السلبيات التي ظهرت على أداء الفريق المباراة السابقة أمام الإمارات خلال التمارين والاختبارات المتنوعة التي خضع لها اللاعبون.

وتشهد صفوف الفريق «البنفسجي» اليوم عودة عدد من الأسماء التي غابت عن التشكيلة في المباراة السابقة بقيادة الحارس الدولي خالد عيسى، والمدافع إسماعيل أحمد، إضافة إلى المهاجم السويدي ماركوس بيرغ، بعد استيفائه عقوبة الإيقاف التي فرضت عليه لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء في مناسبات سابقة، وتعتبر عودة الثلاثي بمثابة دعم قوي لصفوف الزعيم الذي يسعى لمتابعة تفوقه التاريخي على غريمه الوحدة في دوري الخليج العربي لكرة القدم.

في المقابل يأمل الوحدة تحقيق الفوز الثالث له تحت قيادة مدربه الهولندي هينك تين كات ومواصلة صحوة «العنابي»، بعدما حقق فوزاً مستحقاً في المباراة الأخيرة على اتحاد كلباء برباعية.

ويدخل «العنابي» المباراة محتلاً المركز السادس برصيد 21 نقطة، ويسعى إلى استغلال المباراة المؤجلة للانفراد بالمركز الخامس وتقليص الفارق مع فرق المقدمة، إذ إنه في حالة الفوز سيرفع رصيده إلى 24 نقطة وبفارق 4 نقاط عن الجزيرة صاحبي المركزين الثالث والرابع، و5 نقاط عن العين وصيف دوري الخليج العربي، وبالتالي تشكيل ضغط على فرق المقدمة.

كما يتطلع الوحدة إلى تكرار فوزه على العين هذا الموسم بعدما كان قد فاز في مباراة السوبر مطلع الموسم الحالي في القاهرة بركلات الجزاء الترجيحية، إضافة إلى رد اعتباره للخسارة الثقيلة التي تعرض لها أمام العين في الدور الثاني من الدوري الموسم الماضي بستة أهداف مقابل هدفين على استاد هزاع بن زايد.

ويدخل «العنابي» المباراة بمعنويات عالية وبصفوف مكتملة باستثناء غياب إسماعيل مطر ، ويعول تين كات على القوة الهجومية الضاربة المتمثلة في تيغالي ومراد باتنا وليوناردو.

02
مواجهة العين والوحدة هي الثانية بين الفريقين هذا الموسم، وذلك بعد أن تقابلا مطلع الموسم الجاري في مباراة كأس السوبر، التي أقيمت في العاصمة المصرية القاهرة، واستطاع خلالها الوحدة الفوز بركلات الجزاء الترجيحية، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 3-3.

04
يعود المهاجم السويدي ماركوس بيرغ لقيادة هجوم العين في مباراة الليلة أمام الوحدة، بعد غيابه المباراة السابقة، بداعي الإيقاف، وتعتبر مواجهة اليوم هي رقم (4) التي يشارك فيها بيرغ مع العين ضد الوحدة بكل البطولات، منذ انضمامه للزعيم، وسجل اللاعب في شباك العنابي 4 أهداف.

11
ينشد العين انتصاره رقم (11) على غريمه الوحدة في مباراة الليلة، حيث سبق أن حقق الفوز عليه في 10 مناسبات في تاريخ مواجهاتهما بدوري الخليج العربي لكرة القدم، البالغة 20 مباراة، مقابل 5 انتصارات للعنابي، و5 تعادلات، وسجل الزعيم 31 هدفاً مقابل 19 للوحدة.

37
يملك الوحدة أقوى خط هجوم في مسابقة دوري الخليج العربي، برصيد 37 هدفاً، بالتساوي مع الجزيرة، وذلك رغم ابتعاد العنابي عن المنافسة، ووجوده في المركز السادس، بعد أن عانى الفريق على المستوى الدفاعي، حيث استقبلت شباكه 28 هدفاً.

العنزي: مهمة صعبة أمام منافس قوي
قال مهند العنزي، مدافع العين، إن فوز فريقه على الوحدة في اللقاء الذي يجمعهما اليوم، يمثل أهمية قصوى، من أجل البقاء على قمة الترتيب، والاستمرار في المنافسة على لقب الدوري، لافتاً إلى أن المهمة لن تكون سهلة، لأن المنافس فريق قوي، ويملك في صفوفه لاعبين متميزين، غير أنهم يثقون في مقدراتهم على تحقيق الأهداف المنشودة بنهاية الموسم، بالحفاظ على لقب الدوري، الذي توجوا به الموسم السابق.

وأكد العنزي جاهزيته وزملائه اللاعبين لمواجهة الليلة، بعد أن وضع المدرب الترتيبات الفنية المطلوبة خلال التدريبات الأخيرة، موضحاً أن عودة اللاعبين الذي غابوا عن الفريق في اللقاء السابق، ستدعم صفوف الفريق، وتعزز دوافع اللاعبين معنوياً، بما يساعدهم في تحقيق الفوز. العين - البيان الرياضي

تيغالي: أسعى إلى التسجيل والأهم فوز الوحدة
أكد الأرجنتيني سيباستيان تيغالي مهاجم وهداف الوحدة، على أهمية مواجهة اليوم أمام العين، مشيراً إلى أنه يسعى إلى التسجيل في شباك الزعيم، ولكن الأهم بالنسبة له، فوز الفريق، بغض النظر عمن يسجل الأهداف.

وقال: «الجميع يعلم جيداً قوية العين، كونه فريق مكتمل، ولذلك، فالمباراة صعبة على الفريقين، كما أن الضغط الأكبر على العين، خاصة بعد أن افتقد بعض العناصر بعد مونديال الأندية، بينما الوحدة في مرحلة بناء».

وأضاف: «الكلاسيكو يبقى له مذاق خاص، بغض النظر عن موقف الفريقين في جدول الترتيب، وندخل المباراة، بهدف الفوز وتقديم أداء يرضي عشاق الوحدة وجماهيره، ففي مثل هذه المباريات، يبقى للفوز مكانة خاصة عند الجمهور، كما يمنح اللاعبين دافعاً في المباريات المقبلة». أبوظبي - البيان الرياضي

تين كات: المواجهة اختبار حقيقي للوحدة
قال الهولندي هينك تين كات، المدير الفني لفريق الكرة بنادي الوحدة، إن مواجهة العين تعد اختباراً حقيقياً للعنابي في هذا التوقيت، وننتظر خوض هذه المباراة، كونها احتكاكاً قوياً، سيبرهن على حجم العمل في الفريق خلال الفترة الماضية، وفرصة لمعرفة كيف سيتعامل الوحدة مع المباريات المقبلة.

وأكد على صعوبة المباراة، خاصة أن العين واحد من أفضل فرق الدوري، ويملك تشكيلة جيدة من اللاعبين، ولكن الوحدة يدخل اللقاء بهدف الفوز والعودة بالنقاط الثلاث، مشيراً إلى أن الضغوط الأكبر، تقع على العين، الذي يسعى إلى تفادي أي تعثر قد يخرجه من سباق المنافسة على درع دوري الخليج العربي، بعكس الوحدة، الذي يلعب من دون ضغوط بعد أن ابتعد عن المنافسة، في ظل وجوده في المركز السادس في جدول الترتيب.

وأضاف: «أستمتع بخوض المباريات الكبيرة، وأتوقع مواجهة ممتعة للاعبين، ولست قلقاً، كون المباراة على أرض المنافس، خصوصاً أنني أحب اللعب في ملعب العين، والذي سبق وخضت عليه 7 مباريات، عندما كنت مدرباً للجزيرة، ولم أخسر في أي منها، وهو أمر يبعث على التفاؤل بالنسبة لي».


سوبيتش: بطل الثنائية رتب أوراقه
يعتقد الكرواتي زيلغيكو سوبيتش، المدرب المؤقت للعين، أن مواجهة الليلة أمام الوحدة، تعتبر من أكبر مباريات المسابقة، وأكد جاهزية فريقه للمواجهة، بعد أن رتب أوراقه، وأعاد تنظيم صفوفه بصورة جيدة خلال اليومين السابقين، بعد مباراتهم أمام الإمارات بالجولة 14 من المسابقة، وأوضح أنه شاهد فريق الوحدة في مباراته السابقة أمام اتحاد كلباء، حيث ظهر بمستوى متميز، أهله للفوز بنتيجة ممتازة، وقال: كان تركيزنا بالطبع منصباً على تجهيز فريقنا على أفضل نحو، قبل أن نفكر في أسلوب منافسنا، وأرى أن الأمور مضت على نحو جيد، وأثق في جميع اللاعبين الذين سيقع عليهم الاختيار لخوض مباراة الليلة.

وأضاف: العين الذي حصل على ثنائية الدوري والكأس بالموسم الماضي، وحقق لقب وصيف كأس العالم للأندية، قادر على إسعاد جماهيره، والتي نأمل أن توجد بأعداد كبيرة لدعم وتعزيز دوافع اللاعبين ، ونحن عازمون على حصد النقاط الثلاث، خصوصاً بعد اكتمال صفوف الفريق.

وعن أسباب تراجع نتائج الفريق على ملعبه أوضح المدرب الكرواتي، أن العين يدخل أي مباراة بهدف تحقيق الفوز وإسعاد أنصاره، ولكن أحياناً يحتاج لعامل التوفيق لحسم الأمور لصالحه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات