بيرغ.. في الليلــة الظلمـاء يفتقد البدر

كان التعادل السلبي الذي خرج به العين أمام ضيفه الإمارات باستاد هزاع أول من أمس، نتاجاً طبيعياً لعدم استغلال عدد كبير من الفرص التي تهيأت له أمام مرمى المنافس، وبدا تأثير غياب المهاجم السويدي ماركوس بيرغ بداعي الإيقاف، واضحاً في المقدمة الهجومية، حيث ظهر الفريق البنفسجي بدون أنياب هجومية، رغم محاولات اللاعب الشاب محمد خلفان، الذي أضاع فرصاً عدة، ومع كل فرصة تهدر أمام مرمى الصقور، يتحسر العيناوية على غياب القناص السويدي، ولسان حالهم يقول: «في الليلة الظلماء يفتقد البدر»، وهو ما أكد عليه الكرواتي سوبيتش، مدرب العين المؤقت، الذي قال إن بيرغ لو كان موجوداً في المباراة، رغم أنه ليس في درجة الجاهزية المطلوبة، لسجل أكثر من هدف، من الفرص العديدة التي وجدها الفريق في المباراة، وأوضح أن العين كان قريباً من تسجيل ثلاثة أهداف على الأقل، لو تسنى للاعبين اغتنام بعض الفرص التي تهيأت لهم، بيد أنه عبّر عن رضائه بالمردود الذي ظهر به الفريق، وتوجّه بالشكر للاعبين على الجهود التي بذلوها في أرض الملعب.

وفرط العين في فوز كان في متناول اليد بملعبه ووسط جمهوره، أمام ضيفه الإمارات أول من أمس، حيث أضاع كل من البرتغالي روبيرو والبرازيلي كايو لوكاس، ودياكي بعد دخوله بديلاً في الشوط الثاني، وبندر الأحبابي، بالإضافة لمحمد خلفان، فرصاً سهلة، وبتعادله، ابتعد حامل اللقب بفارق 5 نقاط كاملة عن المتصدر الشرقاوي، واعتبر محمد عبيد حماد عضو مجلس إدارة شركة الكرة بنادي العين، المشرف العام على الفريق الأول والرديف، أن غياب المهاجم السويدي ماركوس بيرغ، كان مؤثراً، وقال: «كان بمقدوره أن يترجم بعض الفرص التي تهيأت، ويسجل أكثر من هدف، لقد فقدنا نقطتين ثمينتين في سباق الدوري، ولكنها مباراة واحدة، وما زالت الفرصة مواتية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات