بني ياس والفجيرة.. ضربة بداية

يستقبل بني ياس على ملعبه عند الساعة الخامسة و25 دقيقة مساء اليوم ضيفه الفجيرة في الجولة 14 من دوري الخليج العربي عبر مواجهة ضربة البداية لمواجهات النصف الثاني من الموسم والتي يسعى عبرها كل فريق للظفر بالنقاط الثلاث وتأكيد الاستفادة من فترة توقف الدوري السابقة، مع مواصلة الأداء الجيد الذي قدمه الفريقان في الدور الأول، وخاصة صاحب الأرض والجمهور الذي يمتلك في رصيده 18 نقطة بالترتيب السابع بفارق الأهداف عن صاحبي المركزين الخامس والسادس ما يمنحه دافعاً كبيراً لتحقيق الفوز على مضيفه الذي كان قد تعادل أمامه في جولة الذهاب، فيما أنهى الفجيرة الصاعد حديثاً لدوري المحترفين الدور الأول برصيد 13 نقطة في المركز 11 لكنه قدم مستويات متميزة حصل بها على إشادة واسعة.

وأكمل بني ياس تحضيراته للقاء بتدريبات منتظمة خلال شهر يناير مع أداء 3 مباريات ودية قوية فاز فيها على الظفرة وحتا وتعادل مع الجزيرة، ويدخل لقاء اليوم بكامل عناصره من دون أن يحدث أي تغيير في فترة الانتقالات الشتوية التي حافظ فيها على مجموعته المتميزة من اللاعبين المواطنين والأجانب.

أهمية خاصة
بدوره قال الكرواتي كرونوسلاف يورتشيتش مدرب السماوي إن مباراة اليوم لها أهمية خاصة لأنها في مستهل مشوار النصف الثاني من الدوري، إضافة إلى أنها ضد خصم قوي يمتلك عناصر متميزة، وأضاف: أنهينا الدور الأول بالوصول إلى المنطقة الدافئة وعلينا أن نحافظ على النجاح السابق الذي حققناه لذلك يجب أن نقاتل من أجل مواصلة نتائجنا الإيجابية، لكن المهمة لن تكون سهلة لأن الفجيرة سيلعب أيضاً بقوة حتى يكسب النقاط ويبتعد قليلاً عن المنطقة الخطرة.

وأشار كرونوسلاف إلى أن لقاء اليوم بين الفريقين سيكون مختلفاً عن مواجهة الدور الأول لأن فريقه في تلك المباراة عانى من النقص جراء الطرد في الجزء الأول من اللقاء بجانب أن الفجيرة غير في صفوفه بعد تلك المواجهة وأصبح في مستوى فني أفضل.

وبدوره يتطلع لاعبو الفجيرة إلى العودة من الشامخة بالعلامة الكاملة وذلك في أعقاب الاستعدادات الجيدة التي رافقت الفريق خلال فترة التوقف الأخيرة وخوضهم ثلاث وديات اثنتان منها أمام فرق من دوري الدرجة الأولى، حيث خسر الفجيرة أمام دبا الحصن وتعادل مع الخور فيما فاز في المباراة الثالثة على العين في دار الزين بنتيجة 2/1، وستشهد مباراة بني ياس اليوم الظهور الرسمي الأول للاعب البرازيلي روزا المعار من نادي النصر خلفاً لمواطنه مينديز الذي عاد من جديد لقلعة الفهود، ويسعى الفجيرة إلى تحسين مركزه الحالي والتقدم خطوة نحو فرق وسط الترتيب إذ يحتل الفجيرة المركز الـ11 بـ13 نقطة ويعول الجهاز الفني كثيراً على لاعبيه الأجانب وعلى رأسهم الجزائري محمد بن يطو هداف الفريق في المسابقة بثمانية أهداف.

غيابات
من جانبه حذر التشيكي هاشيك مدرب الذئاب من خطورة الفريق المضيف الذي يمتلك لاعبين على مستوى عالٍ وعلى رأسهم الإسباني بيدرو الذي سجل بمفرده 19 هدفاً للسماوي في مختلف المسابقات، وقال خلال المؤتمر الصحفي التقديمي ذاهبون إلى ملعب الشامخة من أجل العودة بالعلامة الكاملة مشيراً إلى أن فريقه سيفتقد أبرز العناصر على مستوى الدفاع بعد تأكد غياب كل من هلال سعيد وحميد أحمد للإصابة فضلاً عن التحاق فهد سبيل والحارس الاحتياطي إبراهيم الكعبي بالخدمة الوطنية، وأكد المدرب أنه جهز البدلاء الذين سيقومون بأداء دورهم على أكمل وجه فضلاً عن التزام كافة اللاعبين خططه وتوجيهاته.

ورفض هاشيك تحديد عدد النقاط التي ستمكنه من البقاء مع الكبار مشيراً إلى أن الأرقام عنده ليست ذات أهمية والمهم هو تحقيق الانتصار وتحديداً ضد الفرق التي تنافسهم البقاء مع الكبار لافتاً إلى أن الحصول على أكبر عدد من النقاط سيجنب الفريق والجمهور معاناة الهبوط.

روزا مكسب
وأشاد بانضمام البرازيلي روزا المعار من الوصل مشيراً إلى أنه يبدو جاهزاً تماماً للعب أساسياً من لقاء اليوم منوهاً إلى أن روزا يجيد اللعب في أكثر من ملعب فهو مهاجم صريح ويمكن أن يلعب خلف المهاجمين فضلاً عن تراجعه للخلف وإجادته الضربات الثابتة معرباً عن أمله بنجاح اللاعب وأن يشكل انضمامه إضافة كبيرة للفريق متمنياً التوفيق للاعب منديز الذي عاد لناديه الوصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات