ختام أعمال قمة القيادات الرياضية العالمية في أبوظبي

العواني: نفتقد لاستراتيجيات تطوير كرة القدم

العواني والقاسم ويوهان لكريش ونقاش الجلسة الختامية | البيان

اعترف عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، بغياب الاستراتيجيات طويلة المدى والخطط الواضحة لدى اتحادات كرة القدم في المنطقة لمواكبة تطور اللعبة، مطالباً بالتخلص من القيود وعدم وضع حدود خاصة فيما يتعلق بالاحتراف الخارجي من أجل تطوير كرة القدم.

وقال العواني في الجلسة الختامية لأعمال قمة القيادات العالمية الرياضية التي اختتمت فعالياتها أمس بالعاصمة أبوظبي والتي جاءت تحت عنوان «استراتيجيات كرة القدم في الشرق الأوسط.. الرؤية المثالية»، إن اتحادات كرة القدم في المنطقة بحاجة للشجاعة والتخلص من القيود التي تضعها أمام تطوير اللعبة، ووضع استراتيجيات وطنية وخطط طويلة المدى قابلة للتنفيذ تعني بإعداد البرامج والمشاريع لتطوير كرة القدم في جميع المراحل العمرية، بالإضافة إلى التركيز على احتراف اللاعبين خارجياً في الدول المتقدمة كروياً للنهوض بكرة القدم في المنطقة.

وأضاف: هناك دائماً معوقات أمام الاتحادات في تنمية المواهب، نحن بحاجة إلى استراتيجيات والعمل على تنفيذها وألا يقتصر العمل في كل مشروع على حدة وإنما كمنظومة متكاملة، فنحن نمتلك القدرات ولكن نحتاج لشجاعة التنفيذ، علينا الاعتراف بالتأخر في احتراف لاعبينا في الخارج، وعلى سبيل المثال لدينا في الإمارات 3 لاعبين لديهم القدرة على الاحتراف ولكن لم يتحقق ذلك، ومنذ سنوات احترف لاعب الوحدة فهد مسعود في الدوري القطري لمدة عام إلا أنها لم تفتح الباب أمام بقية اللاعبين للاحتراف، ولذلك يجب إلقاء اللوم على أنفسنا لأننا لم نقم بالجهد المطلوب لتحفيز اللاعبين على الاحتراف».

وأشار العواني إلى أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن مشاركة أبناء المواطنات والمواليد والمقيمين في المسابقات الرسمية فتح آفاقاً جديدة أمام الرياضة الإماراتية، ومن شأنه تطوير الرياضة في مختلف الألعاب، مشدداً على ضرورة الاستفادة من الإمكانيات التي تملكها الدولة في مختلف المجالات والعلاقات المتميزة مع كل دول العالم السياسية والاجتماعية والدبلوماسية، ووجود بنية تحتية قوية تضع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة على صعيد المنشآت الرياضية من أجل تطوير الرياضة بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص.

من جهته، أكد إبراهيم القاسم الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم، أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030، تضع تطوير الرياضة وكرة القدم، من أولويات تلك الاستراتيجية الهادفة لإحداث نقلة نوعية في كل المجالات في المملكة، مشيراً إلى أن الحكومة السعودية والمسؤولين عن كرة القدم، يبذلون قصارى جهدهم في الوقت الحالي، من أجل ضمان نجاح هذه الرؤية، عبر وضع برامج ومبادرات لتطوير كرة القدم، علاوة على التركيز على مدارس وأكاديميات كرة القدم، والتي تغطي جميع الفئات العمرية، لبناء قاعدة سليمة من ممارسي اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

وشدد على أن الدوري السعودي، والخطوات التي اتخذها المسؤولون برفع عدد الأجانب في الدوري، من شأنه رفع مستوى الكرة السعودية، واللاعب السعودي، خاصة أن وجود هؤلاء النجوم الأجانب، سيمثل قدوة للنشء، وتمهد الطريق لكي يكون لهم حلم ورؤى مستقبلية، بالإضافة إلى أنه يشكل تحدياً للاعب السعودي، من أجل تطوير نفسه، لافتاً إلى أن هذا القرار ساهم في إحداث نقلة نوعية في المستوى الفني.

اليوم الثاني

وكان اليوم الثاني من أعمال قمة القيادات الرياضية العالمية، الذي نظمه مجلس أبوظبي الرياضي، بمشاركة 350 شخصية قيادية رياضية بارزة من مختلف أنحاء العالم، قد شهد 4 جلسات حوارية، إذ واصلت القمة مناقشة فرص الاستثمار، وفتح آفاق جديدة في صناعة الرياضة.

وركزت الجلسة الأولى في اليوم الختامي، على الحقوق الرياضية للجولة الأوروبية لمحترفي الغولف، تحدثت خلالها كيث بيللي الرئيس التنفيذي للجولة الأوروبية للغولف منذ 2015، عن كيفية امتلاك وإدارة الحقوق، ورؤية الجولة للغولف، لاستمرارية النمو على المستوى العالمي.

فيما ناقشت الجلسة الثانية، أهمية خلق إرث رياضي، وكيفية إدارة الفعاليات الرياضية الكبرى، بينما ناقشت الجلسة الثالثة، تحت عنوان «كيف يمكن للعلامات والماركات التجارية النجاح في مجال صناعة الرياضة»، إذ تناولت المقارنة والاختلاف بين نماذج الرعاية الرياضية التقليدية والرعاية المتقدمة في مجال الألعاب الرياضية الرقمية.

دورة جديدة

قال اللورد سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى إنه لم يتخذ قراراً نهائياً بشأن ترشيحه لولاية جديدة لرئاسة للاتحاد الدولي لألعاب القوى من عدمه، مؤكداً أن الأمر لا يزال في مرحلة الدراسة، وسيتخذ قراره بالترشح من عدمه بناء على رؤيته ودراسته لموقف الجمعية العمومية للاتحاد الدولي.

واعترف كو بأن قمة القيادات الرياضية العالمية تعد واحدة من أنجح القمم والأكثر تأثيراً في صناعة الرياضة على مستوى العالم، مشيراً إلى أنه يؤمن بحكم منصبه بأن الرياضة أفضل وسيلة للحوار والتقارب بين الدول والشعوب.

الكرة النسائية

تصدرت الكرة النسائية المشهد في ختام أعمال القمة، وذلك خلال الجلسة التي عقدت تحت عنوان «رياضة كرة القدم النسائية.. تطوير الموهبة وخلق قيمة لهذه الرياضة»، إذ أكدت مويا دود رئيس لجنة كرة القدم النسائية بالآسيوي، أن قدم السيدات لم تحصل على حقها الكافي من الاهتمام والدعم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات