«نيولوك» للجنة الحكام بعد نهائيات آسيا

يبدو أن انشغال الجميع مع المنتخب الوطني في منافسته بكأس آسيا حال دون حسم ملف لجنة الحكام باتحاد الكرة وكان العمل تجمد في اللجنة، بعد تقديم رئيسها محمد اليماحي اعتذاره عن عدم الاستمرار في مهمته خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد في فندق ميدان الشهر الماضي، إثر تزايد الضغوط عليه في الفترة الماضية، نتيجة اختلاف وجهات النظر بين بعض أعضاء اللجنة والمدير الفني، وتعهد رئيس الاتحاد بتولي ملف إعادة ترتيب أوراق اللجنة من جديد.

ويترقب الجميع ظهور اللجنة بمظهر جديد «نيولوك» قبل عودة منافسات دوري الخليج العربي بمباريات الدور الثاني التي تنطلق 4 فبراير المقبل.

 

إعادة التشكيل

وعلم «البيان الرياضي» أن تحركات جرت خلال الفترة الماضية من أجل إعادة تشكيل اللجنة بما يتواكب مع طموحات المرحلة المقبلة، تدور محاولات مع عضو مجلس الإدارة مسلم الكثيري لتولي رئاسة اللجنة خلال الفترة المتبقية من عمر مجلس الإدارة، ولكن يبدو أنه غير متحمس لتولي تلك الحقيبة، التي تعد من الحقائب المهمة في اتحاد الكرة، وأعلن ذلك صراحة خلال اجتماع مجلس الإدارة، ولكن أمام اعتذار بعض الأعضاء عن عدم تولي تلك المهمة جعل الأنظار تتجه مرة أخرى إلى الكثيري لإنقاذ الموقف. وتسهيلاً لمهمته تم طرح اسم زميله رئيس لجنة الحكام الحالي محمد اليماحي ليكون نائباً يستفاد منه في عمل اللجنة بحكم خبرته التي اكتسبها خلال فترة توليه مسؤولية رئاسة اللجنة بعد اعتذار رئيسها السابق الدكتور خليفة الغفلي.

وبمجرد الاستقرار على اسم الرئيس الجديد للجنة سيتم تكليفه باختيار أعضاء اللجنة الذين سيتولون المسؤولية معه، وكلهم من الحكام السابقين المشهود لهم بالكفاءة والخبرة، ممن يدعمون عمل اللجنة خلال الفترة المقبلة، وإعادة تنظيمها بما يتواكب مع الطموحات، خاصة أن التحكيم من المجالات المهمة التي يجب أن تنال اهتماماً ودعماً أكبر.

مدير فني

وتدور حالياً مفاوضات مع الحكم السعودي الأسبق علي الطريفي لتولي مهمة المدير الفني للجنة الحكام، خلال الفترة المقبلة، خاصة أنه يملك خبرة كبيرة اكتسبها من العمل في الاتحادين الدولي والآسيوي، كما سبق تولي رئاسة لجنة الحكام في السعودية والأردن، ويعد من المحاضرين المتميزين قارياً، ولكنه لم يعطِ الموافقة النهائية على تولى تلك المهمة حتى الآن، فيما سيتم الاكتفاء بتولي المدير الفني الحالي مهمة الإشراف على تقنية حكم الفيديو بحكم الخبرات التي اكتسبها في الفترة الماضية.

اهتمامات

من جهة أخرى، تتوزع اهتمامات الحكام خلال فترة توقف دوري الخليج العربي، بين عدد من الاهتمامات، وسط حالة من الترقب لما يدور في كواليس «بيت التحكيم»، بشأن التعديلات المزمع إجراؤها في لجنة الحكام خلال الفترة المقبلة، ويقوم بعض الحكام بإدارة مختلف الأنشطة ومسابقات المراحل السنية المتواصلة، فيما ركز عدد من الحكام على متابعة منافسات كأس آسيا «الإمارات 2019»، من أجل الاستمتاع بالأداء، والتعرف إلى مستويات حكام القارة، والمنتخبات المختلفة، والتعلم والاستفادة من دروس المباريات والحالات التحكيمية التي تشهدها، خاصة في ظل وجود عدد كبير من حكام النخبة الآسيوية المتميزين.

واستغل آخرون «عطلة الدراسة»، للقيام برحلات سياحية مع أسرهم، من أجل الترفيه على أبنائهم، والبعض غادر إلى السعودية لأداء مناسك العمرة.

إلغاء

إلى ذلك تقرر إلغاء ورشة العمل التي كان مقرراً إقامتها 31 الجاري في مقر اتحاد الكرة في دبي للحكام، التي تركز على تدارك العديد من السلبيات التي برزت خلال الفترة الماضية والتدريب على آخر مستجدات القانون وتعليمات الاتحاد الدولي، وذلك بسبب تعرض المحاضر الرئيسي للدورة مدير إدارة الحكام في «فيفا» السويسري بوساكا لكسر في قدمه ومغادرته لسويسرا لتلقي العلاج.

إشادة

وأشاد الحكام بالمحاضرة المتميزة التي ألقاها الإيطالي كولينا رئيس لجنة الحكام في «فيفا»، خلال الورشة التي أقيمت في مقر اتحاد الكرة في دبي، ضمن برنامج مؤتمر دبي الرياضي، وشملت المحاضرة العديد من المستجدات الخاصة بالتحكيم، وشرح العديد من حالات اللعب والتحدث عن تقنية الفيديو وكيفية تحقيق أقصى استفادة منها وفق القانون، وتمنى الحكام إقامة مثل هذه المحاضرات القيمة والمفيدة، التي تعزز من خبراتهم وتسهّل من مهمتهم خلال إدارة المباريات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات