حذر من دخول الفريق دوامة الهبوط

سلطان حارب: صانع الألعاب يُنقذ «الإمبراطور» وأحذر من «الدوامة»

أكد سلطان حارب الفلاحي عضو مجلس إدارة نادي الوصل السابق، أن نجاح مدرب الوصل الجديد الروماني ريجيكامب، مرهون بتوفير الأدوات التي تؤهله لتحقيق الأهداف المرجوة، والمتمثلة في التعاقد مع صانع ألعاب قادر على إنقاذ «الإمبراطور»، واصفاً المدير الفني الجديد، بأنه من خيرة المدربين الموجودين، والذين سبق لهم التدريب بالدولة، وقال: يوجد خلل واضح في أداء الوصل، بسبب غياب صانع الألعاب القادر على إيصال الكرة خلف المدافعين للمهاجمين، أمثال ليما وكايو، وفينيسيوس، وهنا تكمن المشكلة الحقيقية للوصل، الذي يمتلك لاعبين مميزين في الهجوم، أمثال الثلاثي السابق، وفي الارتكاز أمثال علي سالمين وخميس إسماعيل.

وتابع: وضع الوصل في غاية الخطورة، وإذا لم يتم التعاقد مع صانع ألعاب، فستزيد الأزمة، وقد يدخل الوصل دوامة الهبوط.

أداء

وأشار حارب إلى أنه عندما قدم ليما للوصل، لم يظهر تألقه سريعاً، نظراً لغياب صانع الألعاب في ذاك الوقت، وعندما تعاقد الوصل مع هوغو فيانا صانع الألعاب، قدم ليما أداء مميزاً، لأن قدراته تتركز في استلام الكرات في منطقة الجزاء وتسجيل الأهداف، وبالتالي، يحتاج من يمرر الكرة له، ويوجد خطأ بالتخلي عن هوغو، ثم استقدام مينديز الذي احتاج وقتاً في التأقلــم مع الفريق، ثم مر بفترة إصابة.

وتابع: الوصل لا يعاني أي مشاكل إدارية، لكن الأزمة تكمن في عدم اختيار اللاعبين، وبعض القرارات التي أثرت في الفريق، مثل التــخلي عن المدرب أورابارينا، وعــدم التعـــاقد مع صانع ألعاب.

وأضاف: المدربون الذين جاؤوا بعد أورابارينا لم يلتفتوا إلى هذه الجزئية الهامة، ولم يغيروا من طريقة اللعب، لتتناسب مع غياب صانع الألعاب، وحاول المدرب الوطني حسن العبدولي تهيئة الأجواء للفريق، ونجح في بعض المباريات، لكن الأدوات المتاحة لم تساعده في استمرار الفريق على النحو المطلوب.

وعن دفاع الوصل، قال حارب: معظم الأندية تعاني من ضعف خط الدفاع، وهي مشكلة عامة.

بداية

من المقرر أن يبدأ ريجيكامب مهمته مع الفريق غداً، بعد انتهاء فترة الإجازات، حيث يكشف عن برنامجه الخاص، استثماراً لفترة التوقف الحالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات