تفوق تاريخي للعين على الأندية الأفريقية

Ⅶ العين قهر الصعاب أمام ويلينغتون | تصوير سيف الكعبي

تعتبر مواجهة العين للترجي التونسي اليوم ضمن ربع نهائي مونديال الأندية هي الرابعة للزعيم في تاريخ مواجهاته مع الأندية الإفريقية، إذ سبق له أن لعب في وقت سابق من عام 2015 أمام فريق نادي الوداد المغربي على بطولة السوبر المغربي الإماراتي.

وحقق عليه الفوز بركلات الترجيح، 5-4، بعد نهاية الزمن الرسمي بالتعادل بثلاثة أهداف لكل، قبل أن يعود في بداية هذا الموسم ليواجه فريق نادي وفاق سطيف الجزائري مرتين، في بطولة كأس زايد للأندية العربية الأبطال.

حيث خسر أمامه ذهابا بنتيجة 1-2، وفاز عليه في الإياب 1-0، ليحقق بذلك تفوقاً تاريخياً على الفرق الإفريقية بالفوز مرتين والخسارة مرة واحدة، مسجلاً خمسة أهداف وولجت شباكه مثلها، وهو يأمل في متابعة تفوقه على أندية القارة السمراء عندما يواجه فريق باب سويقة التونسي الليلة.

ومنذ أن توج بلقب دوري أبطال آسيا في وقت سابق من عام 2003، ظل حلم المشاركة في كأس العالم للأندية وارتباط اسم الزعيم بالعالمية يتجدد كل عام بعد أن تعذر عليه خوض المنافسة العالمية البارزة بوصفه بطلاً للقارة الصفراء، حيث كان مقرراً أن تقام البطولة في كولمبيا، غير أن ظروف إفلاس الشركة المنظمة آنذاك حال دون ذلك، وبعد 15 عاماً من ذلك التاريخ تحقق الحلم العيناوي أخيراً. وتحول إلى واقع معاش في عام 2018. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات