الجزيرة والشارقة.. ذكريات بطل - البيان

الجزيرة والشارقة.. ذكريات بطل

يستضيف استاد زعبيل في نادي الوصل في السابعة والنصف من مساء اليوم مواجهة الكبار بين فريقي الشارقة والجزيرة ضمن مباريات دور الستة عشر من كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، وتعيد المواجهة ذكرى المشهد الأخير الذي جمع الفريقين في دور الثمانية لموسم 2015 - 2016، حيث انتهت المباراة بفوز الجزيرة بركلات الترجيح، 6 - 5، في استاد خليفة بن زايد، بالعين، وكانت بوابة العبور للتأهل إلى الدورين التاليين وتتويج «فخر أبوظبي» بالبطولة على حساب العين في عهد المدرب الهولندي تين كات، وبعد 3 مواسم يلتقيان مجدداً في اختبار صعب، الليلة في السابعة و30 دقيقة على ستاد زعبيل بنادي الوصل.

ويتوقع للمباراة حماس وندية متبادل نظراً لقيمة البطولة التي تحمل الاسم الغالي كما أن الفائز بها يمنح بطاقة المشاركة في دوري أبطال آسيا، وتتبلور قوة المواجهة في التنافسية التي يشهدها الفريقان على صدارة الدوري، وكان «الملك» نجح في التعادل على ملعب الجزيرة 1/‏‏1 في الجولة 5 للدوري.

أسلوب هجومي

أوضح الهولندي داميان هيرتوغ مدرب الجزيرة أن أوراق الفريقين مكشوفة، ويتوقع أن يتمسك كل فريق بأسلوبه في اللعب، فالجزيرة لن يتخلى عن الأسلوب الهجومي، في مقابل تأمين دفاعي منظم من جانب الخصم وتحول سريع إلى المرمى، من خلال المرتدات المنظمة، مشيراً إلى أن الخصم يتصدر قائمة الدوري ولم يتعرض لأي خسارة، ويمتلك لاعبين على قدر عال من الكفاءة، وأن السيناريو المتوقع لن يخرج عن المواجهة التي جمعت الفريقين في الدوري.

وأضاف: التحضيرات تسير بشكل جيد، رغم حالة الإحباط التي أصابت الفريق بعد الخسارة من الظفرة 3 - 2 وتعرض الفريق للخسارة الأولى منذ انطلاقة الدوري، وقد تجاوزنا هذه المرحلة، وأعددنا اللاعبين نفسياً لمواجهة خصم قوي وعنيد، من خلال خطة هدفها الفوز والتأهل إلى الدور التالي للمسابقة، وما يتبقى هو تنفيذها من جانب اللاعبين على أرضية الملعب، وهو على ثقة في تحقيق ذلك.

ونفى هيرتوغ وجود مشاكل دفاعية على اثر تعرض الفريق للخسارة أمام الظفرة وقال، لا نستطيع الحكم على الفريق من خلال مباراة واحدة، وأن بعض الأخطاء في الخط الخلفي منطقية نتيجة الاندفاع الهجومي، لتعديل النتيجة وتحقيق الفوز، ما ترك بعض المساحات، وهذا الأمر لا يعني وجود مشاكل في الخط الخلفي.

وعن الحالة البدنية للاعبين قال نفتقد المدافع الأيمن محمد فوزي للإصابة، في مقابل تعافي اسانتي، ومشاركته لبعض دقائق اللعب أمام الظفرة، والفريق بحالة جيدة وجاهز لمواجهة الشارقة.

تحد

وفي المقابل اكد عبد العزيز العنبري مدرب فريق الشارقة جاهزية فريقه لمواجهة اليوم وقال: التحضيرات تواصلت بصورة جيدة، واللاعبون يدخلون المباراة بروح معنوية عالية وتطلعات بتقديم الأفضل في مواجهة اليوم وتعتبر تحدياً خاصاً لأنها مباراة خاصة وعزيزة على الجميع.

وأضاف: كأس صاحب السمو رئيس الدولة بطولة مختلفة تماماً عن بطولة الدوري، وهو الأمر الذي تم الحديث فيه مع اللاعبين خلال التدريبات الماضية مع اللاعبين لأجل نسيان النتائج الجيدة التي قدمها الفريق في دوري الخليج العربي والتركيز بقوة على هذه البطولة التي تحتاج إلى ثلاث أو اربع مباريات فقط وتكون في المواجهة النهائية.

وأكد العنبري أن فريقه يخوض مواجهة اليوم مكتمل الصفوف بعد عودة اللاعبين المصابين والموقوفين بسبب الإنذارات وهو أمر إيجابي يجعل الفريق في وضع أفضل.

ووصف راشد احمد حارس مرمى الشارقة مباراة اليوم الجزيرة بالصعبة وأنها تأتي أمام فريق مميز، لكنهم يدخلون المواجهة في كامل جاهزيتهم، وأشار إلى نتائج الفريق في الدوري تحفز اللاعبين لمواصلة التميز.

03

توج الجزيرة بكأس البطولة الغالية 3 مرات في مواسم

2010-2011 و 2011-2012

و 2015-2016 .

09

بلغت حصيلة حتا التهديفية في تمهيدي الكأس الغالية 9 أهداف، ما يترجم القوة الهجومية للفريق، حيث تجاوز «الإعصار» في بداية الدور التمهيدي مصفوت 4 - 3 وتغلب على العروية 4 - 1 وتعادل مع الذيد سلبياً، وخيم التعادل الإيجابي 1 - 1 على آخر مبارياته في الدور التمهيدي أمام التعاون.

2003

يتطلع فريق الشارقة في مواجهة الجزيرة لمواصلة نتائجه الجيدة وصولاً إلى لقب البطولة لاستعادة ذكريات آخر تتويج له في العام 2003، وهو اللقب الثامن، ويتطلع إلى إضافة اللقب التاسع، والبداية ستكونعبر تحقيق نتيجة إيجابية اليوم.

02

يفتقد حتا جهود اثنين من لاعبيه هما المهاجم البرازيلي جيلمار دا سيلفا وزميله محمود قاسم. ويعتبر غياب جيلمار مؤثر نظراً للدور المهم والمؤثر له خاصة مع مواطنه دي سانتوس، ما يجعل المهمة تبدو صعبة أمام حتا.

34

يضع عجمان في مشاركته بكأس صاحب السمو رئيس الدولة عينه على تكرار اللقب الذي سبق أن حققه قبل 34 عاماً، عندما نجح لاعبوه في حمل الكأس الغالية، كما يسعى «البرتقالي» لرد اعتباره من هزيمته أمام الفجيرة 1 - 2 في الدوري.

08

يلعب الفجيرة أمام عجمان بذكريات وصوله إلى دور الثمانية في الموسم الماضي بقيادة الأسطورة مارادونا، الذي نجح مع لاعبيه في الفوز على حتا 3 - 2 في دور الـ 16، وخسر بعدها الفريق في دور الثمانية أمام العين 2 - 4.

01

تعرض دبا الحصن لهزيمة وحيدة أمام مسافي خلال التصفيات التمهيدية المؤهلة لدور الـ16 من مسابقة الكأس الغالية، لكنه تمكن من جمع 9 نقاط بتحقيقه لثلاثة انتصارات أمام الحمرية وخورفكان والعربي ليتأهل عن المجموعة الأولى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات