أحمد خليل أخطر مهاجمي القارة - البيان

أحمد خليل أخطر مهاجمي القارة

اختير أحمد خليل مهاجم منتخبنا الوطني الأول ونادي شباب الأهلي، على قمة قائمة أخطر المهاجمين على المرمى في آسيا، التي كشف عنها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مع اقتراب انطلاق كأس آسيا 2019 في الإمارات، وأشار في بدايتها، إلى تتويج علي مبخوت مهاجم «الأبيض» ونادي الجزيرة، بجائزة هداف كأس آسيا 2015 في أستراليا، برصيد 5 أهداف.

وتوقع الاتحاد الآسيوي في تقريره، إلى احتدام الصراع على جائزة الهداف في كأس آسيا المقررة في الإمارات خلال الفترة من 5 يناير إلى 1 فبراير المقبلين، بعدما رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 منتخباً، كما أشار إلى أن أحمد خليل، سجل 4 أهداف في النسخة الماضية من البطولة عام 2015، ليساهم في حصول الإمارات على المركز الثالث.

تفوق قاري

أوضح الاتحاد القاري، إلى أن أحمد خليل البالغ من العمر 28 عاماً، واصل تألقه بعد ذلك، وسجل 11 هدفاً خلال التصفيات المشتركة لكأس العالم وكأس آسيا، وتفوق أمامه فقط السعودي محمد السهلاوي برصيد 14 هدفاً، وهو على بعد 3 أهداف فقط، من معادلة الرقم القياسي لعدد الأهداف مع منتخب الإمارات، الذي يتربع عليه عدنان الطلياني برصيد 52 هدفاً.

وتضمنت القائمة الكوري الجنوبي هوانغ وي-جو، الذي يدخل منافسات كأس آسيا، بعد موسم مميز قدمه عام 2018 على صعيد النادي ومنتخب بلاده، وساهم المهاجم البالغ من العمر 26 عاماً، في حصول كوريا الجنوبية على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية 2018، وسجل 9 أهداف في 7 مباريات، وكان أفضل هدافي نادي غامبا أوساكا هذا الموسم في الدوري الياباني برصيد 21 هدفاً.

وجوه واعدة

كما تضم القائمة، السوري عمر السوما، وعلى الرغم من أن عمره 29 عاماً، إلا أنه خاض مباراته الدولية الأولى مع منتخب سوريا عام 2017، خلال تصفيات كأس العالم، ومع هذا نجح في تسجيل 7 أهداف في 17 مباراة دولية.

والأسترالي مارتن بويل، ورغم أنه خاض مباراته الدولية الأولى مع منتخب أستراليا في نوفمبر الماضي، إلا أن اللاعب المولود في اسكتلندا، سيشكل إضافة كبيرة للفريق في محاولة لتعويض اعتزال النجم السابق تيم كاهيل، وحقق بويل (25 عاماً)، بداية ممتازة على الصعيد الدولي، بتسجيله هدفين في مباراته الثانية أمام لبنان.

عودة

والياباني تاكومي مينامينو (23 عاماً)، الذي يعود إلى منتخب اليابان بعد غياب استمر 3 سنوات، وأثبت قدرته خلال المباريات التي شارك بها عام 2018، بعدما سجل 4 أهداف من ضمنها ثنائية في المباراة التي تغلبت فيها اليابان على أوروغواي 4-3، واعتبر المدرب السابق لمنتخب اليابان فيليب تروسييه، أن مينامينو لاعب ريد بول سالزوبورغ، سيكون مرشحاً بقوة من أجل المنافسة على جائزة هداف كأس آسيا.

أهم المحطات

أما الأردني حمزة الدردور، فكان نجاحه في تسجيل 4 أهداف خلال المباراة التي تغلب فيها الأردن على فلسطين 5-1، واحدة من أهم محطات كأس آسيا 2015، وبعد 4 سنوات، يواصل المهاجم البالغ من العمر 27 عاماً قيادة منتخب الأردن، والذي سيلعب في النهائيات من جديد بمواجهة فلسطين إلى جانب سوريا وأستراليا.

والتايلاندي تيراسيل دانغدا، يبلغ معدل تسجيله مع منتخب بلاده، هدف في كل مباراتين، ويعتبر مصدر الخطورة الأكبر في الفريق، وكان ضمن تشكيلة تايلاند خلال المشاركة الأخيرة في كأس آسيا عام 2017، ويطمح بقيادة الفريق إلى تجاوز دور المجموعات للمرة الأولى منذ عام 1972.

وجوه دائمة

يعتبر الفلبيني فيليب يونغهسبند، من الوجوه الدائمة في صفوف منتخب الفلبين منذ عام 2006، وهو يحمل حالياً شارة القيادة، وسجل لاعب الوسط المهاجم، 31 هدفاً في 52 مباراة دولية، وبالتالي فإنه سيكون له دور كبير في قيادة الهجمات خلال هذه النهائيات القارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات