مصر ترافق البرازيل وروسيا وإيران إلى نصف النهائي

منتخبنا يخسر بطاقة العبور في «شاطئية القارات»

خسارة ثقيلة للأبيض أمام البرازيل | تصوير: يونس يونس

لم يتمكن منتخبنا الوطني من العبور إلى نصف نهائي بطولة كأس القارات لكرة القدم الشاطئية، بعدما خسر في الجولة الأخيرة مساء أمس على يد نظيره البرازيلي 9-1، ليحتل بذلك الأبيض المركز الثالث في المجموعة الأولى بـ 3 نقاط، مقابل 9 للسامبا في الصدارة، و6 نقاط للمنتخب المصري، الذي ضمن تأهله بتغلبه على صاحب المركز الأخير إسبانيا 7-6، وفي المجموعة الثانية، ضمن المنتخبان الروسي والإيراني تأهلهما إلى المربع الذهبي، على حساب منتخبي تاهيتي وأميركا.

ضغوط كبيرة

وواجه منتخبنا نظيره البرازيلي تحت ضغوط كبيرة، بما أن فرصته في التأهل إلى المربع الذهبي كانت مرتبطة بنتيجة الفوز فقط، خاصة بعد فوز مصر في المباراة الأولى على إسبانيا، ورغم هذه الضغوط، بدأ الأبيض الشوط الأول بشكل جيد، وكان الأقرب لافتتاح التسجيل بواسطة وليد محمد، الذي ارتطمت تسديدته بالعارضة (ق 8)، قبل أن يعكس السامبا الهجمة، ويتمكن لاعبه فيليبيه داسيلفا من تسجيل الهدف الأول (ق 8)، وأضاف اللاعب نفسه هدفاً ثانياً في الشوط الثاني (ق 3).

وحاول منتخبنا العودة في النتيجة، وأوجد بعض الفرص، لكنه وجد في طريقه دفاعاً متماسكاً من الصعب اختراقه، خاصة أن المنتخب البرازيلي لعب معززاً بكامل نجومه. واستغل السامبا تراجع لياقة لاعبي منتخبنا في الشوط الثالث، وتمكن من تسجيل سباعية، عن طريق إيغور ميلو رنجل في مناسبتين، ورفائيل سيلفا وموريشيو بيريرا وأنطونيو فرناندو وحارس المرمى جينلسون بريتو وبرونو داسيلفا، فيما سجل الأبيض هدفه الوحيد بواسطة عباس علي في الدقيقة الأخيرة.

سوء الحظ

صرح محمد المازمي مدرب منتخبنا الوطني، أن الاستعدادات كانت جيدة للبطولة، وأن المنتخب دخل منافسات النسخة الثامنة، وهو في أفضل جاهزيته الفنية والبدنية، عطفاً على النسخة الماضية، لكن الحظ أدار له ظهره، إضافة إلى بعض قرارات التحكيم التي لم تنصفه، وتسبب في حرمانه من بلوغ نصف النهائي.

وقال: تحضيراتنا كانت مثالية، وبدأت بمعسكر الكويت، ومجموعة من المباريات الودية في دبي مع منتخبات قوية، وبالرغم من أننا لم نشارك في أي بطولة رسمية منذ النسخة الماضية لبطولة القارات، لكن استعداداتنا كانت تؤهلنا لنكون أحد منتخبات نصف النهائي.

واعترف المازمي أن خسارة منتخبتنا من مصر في المباراة الافتتاحية عقدت حظوظه في العبور إلى المربع الذهبي، مشيراً إلى أن الأرقام وفارق الإمكانات، كان يرشح الأبيض للفوز عليه، وأضاف: تأثرنا ببعض القرارات التحكيمية أمام مصر، حيث لم يحتسب الحكم ضربتي جزاء لصالحنا، عندما كانت النتيجة 1-1، ولكن السبب الرئيس، هو أن أداء لاعبينا كان أقل مما كنا نتوقع. وتابع: أظهرنا أمام إسبانيا في المباراة الثانية مستوانا الحقيقي، وخرجنا بفوز مستحقّ، وتمكنا من تعميق الفارق إلى 4 أهداف، لكننا لم نحافظ عليه، واكتفينا بالفوز 5-4.

المباراة الأولى

وجاءت بداية المباراة الأولى لصالح المنتخب المصري، الذي ضغط بصورة كبيرة على المنتخب الإسباني، وقام لاعبوه بعدة محاولات لتهديد مرمى بابلو لوبير، حتى نجح مصطفى علي، في تسجيل هدف التقدم عبر تسديدة من مسافة بعيدة، لكن الفراعنة لم يهنؤوا بالهدف كثيراً، إذ تمكن المهاجم الإسباني خافيير توريس مولينا من إدراك هدف التعادل من تسديدة أيضاً (ق 6)، وبلغت الإثارة مداها عندما عاود الفراعنة تقديمهم عن طريق محمد عبد النبي من ضربة ثابتة، نفذها بشكل جيد داخل المرمى.

الشوط الثاني

دخل المنتخب المصري الشوط الثاني بشكل جيد، ونجح أحمد الشحات في إضافة الهدف الثالث (ق 2)، لكن المنتخب الإسباني رفض الاستسلام، وتمكّن من قلب الطاولة في 5 دقائق، بتسجيله 3 أهداف، حملت توقيع إدوارد سواريز مولينا (ق 2)، وخافيير توريس مولينا (ق 3)، وسالفادور أرديل (ق 5)، ليتقدم على مستوى النتيجة 4-3.

وواصل الماتادور سيطرته على المباراة، وترجم أفضليته بهدف خامس عن طريق ديفيد ارديل، قبل أن يقلل حسن محمد الفارق للمنتخب المصري بعد 10 ثوانٍ فقط، لكن المنتخب الإسباني رد سريعاً بالهدف السادس، الذي حمل توقيع نجم الفريق لورينك غوميز. وشهد الشوط الثالث عودة قوية للمنتخب المصري، الذي نجح في تسجيل 3 أهداف بواسطة مصطفى علي في مناسبتين، وأحمد الشحات هدف واحد، ليحسم الفراعنة نتيجة المباراة لصالحهم 7-6.

مراكز

يلتقي منتخبنا الوطني نظيره الأميركي مساء اليوم في المباراة الأولى، لتحديد المراكز من الخامس إلى الثامن، فيما يلتقي في المباراة الثانية، منتخب إسبانيا نظيره التاهيتي.

تعليقات

تعليقات