5 مدربين في مهب الريح !

أنهت شركة الجزيرة لكرة القدم، علاقتها مع الهولندي مارسيل كايزر مدرب فريق الكرة، دون الإعلان رسمياً، وذكر محمد سيف السويدي رئيس شركة كرة القدم، على حسابه الشخصي على تويتر «شكراً كايزر، أتمنى لك التوفيق».

وكانت الصحافة البرتغالية قد أكدت قبل أيام، تولي كايزر تدريب سبورتينغ لشبونة البرتغالي، وكشف المدرب نفسه، أنه تلقى عرضاً شفهياً من سبورتينغ لشبونة، وسيتخذ القرار المناسب. وسيتولى فيرسلاين مساعد المدرب ومواطنه مهمة تدريب الفريق، لحين أخذ التدابير اللازمة، بالتعاقد مع مدير فني جديد.

وحقق كايزر نتائج جيدة مع «فخر أبوظبي»، وضعته في الترتيب الثاني للدوري بـ 19 نقطة وبفارق نقطتين عن الشارقة المتصدر 21 نقطة، ولم يخسر خلال 9 جولات، إذ حقق الفوز في 5 مباريات، وتعادل في 4 مواجهات.

وبرحيل كايزر، يرتفع عدد المدربين الذين تركوا دوري الخليج العربي إلى 5، وكانت النسخة الحادية عشرة لدوري الخليج العربي، قد شهدت 4 حالات تغيير مدربين بعد 9 جولات، حيث كانت البداية بنادي اتحاد كلباء، الذي أقال مدربه البرازيلي فييرا، والاستعانة بالإيطالي فيفاني، وأقال دبا الفجيرة مدربه باولو كاميلي، والاستعانة بالسوري محمد قويض، كما استغني الوصل عن مدربه الأرجنتيني غوستافو كنيروس، وعيّن المدرب الوطني مساعده حسن العبدولي بديلاً عنه، وحقق الوصل نتائج جيدة مع مدربه الجديد.

وأقال نادي شباب الأهلي، مدربه التشيلي خوسيه سييرا، وعيّن الارجنتيني رودولفو أروابيانا مدرب الوصل في الموسم الماضي بديلاً عنه، وتعتبر إقالات المدربين هي الحل الأسهل أمام إدارات الأندية، حيث يشهد كل موسم تعدد حالات الإقالة، دون التطرق إلى الأسباب الحقيقية لتردي أوضاع بعض الفرق، والسعي لحل مشاكلها، سعياً لتطور المستوى، وتعتبر حالة الهولندي كايزر مدرب الجزيرة، هي الاستقالة الوحيدة حتى الآن.

ومع قوة المنافسات وانطلاقة منافسات المرحلة المقبلة، يتوقع أن يزداد عدد المدربين المقالين، حيث يوجد أكثر من مدرب على سطح صفيح ساخن.

وأدت نتائج الوحدة السلبية الأخيرة في دوري الخليج العربي، إلى حالة من الاستياء لدى جماهير «العنابي»، التي صبت جام غضبها على المدير الفني للفريق، لورينت ريجيكامب، إذ يبدو أن «شهر العسل» بين جماهير الوحدة والمدرب الروماني انتهى، بعد أن كانت من أكثر الداعمين له منذ توليه مسؤولية تدريب الفريق مطلع الموسم الماضي.

وتفاعل جمهور الوحدة بشكل كبير مع نتائج الفريق مؤخراً، في ظل استمرار نزيف النقاط، بعد التعادل مع الفجيرة 3-3 في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، وحمل ريجيكامب المسؤولية الأكبر في تدهور وتراجع الفريق المخيف في المباريات الست الأخيرة، التي لم يحقق خلالها الوحدة سوى فوز وحيد على الإمارات.

تعليقات

تعليقات