جمهور الفجيرة يظهر بوجهين مختلفين

جمهور الفجيرة عانى كثيراً قبيل التعادل أمام الوحدة | تصوير: زيشان أحمد

ظهر جمهور الفجيرة بوجهين مختلفين خلال مباراة فريقهم أمام الوحدة، التي انتهت بالتعادل الإيجابي 3-3، فخلال مجريات الحصة الأولى والتي كان فيها الضيوف متقدمين بهدفين مقابل هدف للذئاب، هاج الجمهور الفجيرة في وجه اللاعبين بل وانتقد أداءهم أثناء توجههم لغرفة تبديل الملابس عقب نهاية الشوط الأول من المباراة، ليتصدى لهم اللاعب عبد الله النوبي مدافع الفجيرة، إلى جانب عدد آخر من اللاعبين بعد أن تولى النوبي الرد على مشجعي فريقه طالباً منهم الصبر على الفريق، لكن أنصار الفجيرة لم يعيروه اهتماماً، وتعالت أصواتهم في وجه اللاعب الذي فشل في تهدئة غضبة الجمهور، الذي تحول في شوط المدربين من جمهور غاضب على فريقه إلى جمهور يصفق ويغني ويرفع من همم ومعنويات نجوم الذئاب، ليقوم بدوره على أكمل وجه، وحتى بعد أن تقدم أصحاب السعادة بهدفهم الثالث لم يتوقف جمهور الفجيرة عن التشجيع والمؤازرة، إلى أن سجل اللاعب محمد خلفان هدفيه في آخر دقائق المباراة ليقوم الجمهور بتحية كل اللاعبين بما فيهم عبد الله النوبي ليتبادل اللاعب والجمهور الاعتذار بعد أن تمكن الفجيرة من إنهاء نتيجة المباراة على وقع التعادل واقتناصه نقطة غالية من العنابي، لكن المهاجم محمد خلفان أفطر على مائدة أصحاب السعادة بعد أن صيامه الذي استمر ثماني جولات ماضية لم يسجل فيها أي هدف.

ضبط النفس

وعقب النهاية فسر محمد خلفان نجم الفجيرة وصاحب الهدفين في مرمى العنابي الأسباب التي دعت زميله عبدالله النوبي وبعض اللاعبين للتوجه نحو الجماهير، مع انتهاء صافرة الشوط الأول الذي كان فيه الفجيرة متأخراً بهدفين مقابل هدف، وقال خلفان: أعتقد أن النوبي كاد أن يفقد أعصابه بعد ثورة الجماهير الغاضبة على أداء الفريق ككل في الشوط الأول، وتابع خلفان: تحدّثنا معه أن الجمهور قد يكون معه في إحدى المرات، وضده في مرات أخرى، فعليه بضبط نفسه وأشار خلفان إلى أن الجماهير صفقت لنا عقب نهاية المباراة، وفي اعتقادي أن هذا هو حال الجماهير، ولا بد أن تجد من يقوم بهذا بالانتقاد، وشدد خلفان على أن «النقطة أفضل من لا شيء».

تعليقات

تعليقات