محمد اليماحي: مستعد للتنازل عن رئاسة لجنة الحكام

قرارات الحكام تخضع للتدقيق في الجلسة الأسبوعية لقضاة الملاعب | البيان

نفى محمد اليماحي رئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة، وجود أي تعارض بين منصبه وعضويته في مجلس إدارة نادي اتحاد كلباء، وقال في تصريحات لـ«البيان الرياضي»:

المصلحة العامة لرياضة الإمارات فوق كل شيء، ويجب التفريق بين العمل المؤسسي الوطني والعمل في الأندية وأنا أحمل أمانة بصفتي رئيساً للجنة الحكام ولا يمكن التأثير في قرارات صافرة التحكيم أو التدخل فيها سواء من أعضاء لجنة الحكام أو من الحكام أنفسهم أو غيرهم من الأطراف.

 

وأضاف: الأخطاء تعتبر جزءاً من اللعبة ونادي اتحاد كلباء أحد الأندية التي قد تتعرض للأخطاء، وتم سحب «البيان الصادر» من نادي اتحاد كلباء بعد مباراة الفريق الأول أمام الشارقة أخيراً ضمن منافسات الدوري، مؤكداً أنه على استعداد للتنازل عن منصب رئاسة لجنة الحكام لو حصل أي تعارض مع عمله نائباً لرئيس مجلس إدارة نادي اتحاد كلباء.

وأشاد اليماحي بمستوى التحكيم الإماراتي، الذي قاد إلى تواجد أبناء الإمارات في مونديال روسيا 2018 وغيرها من البطولات والمحافل الدولية الأخرى وقال: لا أتدخل إطلاقاً في الأمور الفنية الخاصة بالحكام، وحكامنا أكبر وأسمى من الانحياز تجاه فريق على حساب آخر.

وهم في قمة النزاهة والشفافية، ما جعل الصافرة الإماراتية تحظى بثقة بعض الدول الأخرى على الصعيد الخليجي والعربي والدولي، وأسهم في أن يحتل التحكيم الإماراتي الصدارة آسيوياً ويتعادل مع دول أخرى مثل اليابان وكوريا الجنوبية.

أخطاء واردة

وذكر اليماحي أن الأخطاء التحكيمية واردة سواء في المباريات التي يكون اتحاد كلباء طرفاً فيها أو غيرها من المباريات التي تجمع الفرق الأخرى، ولكن يجب أن يثق الجميع بعدم وجود أي تدخل في شؤون وقرارات صافرة التحكيم سواء من رئيس لجنة الحكام أو أي مسؤول آخر.

وتطرق رئيس لجنة الحكام إلى تقنية حكم الفيديو المساعد «الفار»، وقال: التجربة حديثة العهد ولا يمكن أن تخلو من الأخطاء على غرار كأس العالم، الذي حدثت فيه الأخطاء رغم استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد، حيث صحح «الفار» حالات تحكيمية كثيرة في دورينا والقرار النهائي عائد للحكم نفسه، ولا يمكن الحكم على التجربة بعد مرور 9 أو 10 جولات وإنما الحكم على النتيجة في نهاية الموسم.

فخر واعتزاز

وأعرب اليماحي عن فخره واعتزازه بشغل منصب رئاسة لجنة الحكام في اتحاد الكرة، وهو المنصب الذي يحمل أمانة ثقيلة في هذا الجانب، مشيراً إلى أن المصلحة العامة لرياضة الإمارات فوق كل شيء.

كشف محمد اليماحي رئيس لجنة الحكام، عن تسجيل حالتين من فرق دورينا منذ بداية الموسم ضد قرارات الصافرة لا ترتقي إلى الاحتجاج، وإنما تتضمن الحالات المسجلة شرحاً حول الأخطاء التي صاحبت إحدى المباريات، وقال: إن التحكيم الإماراتي بخير ونمتلك نخبة من الكفاءات في تولي إدارة المباريات.

 

تعليقات

تعليقات